الحصالة.. مشروع للتوفير والادخار

الثلاثاء، 2 أبريل 2019 ( 10:00 ص - بتوقيت UTC )

تنامي النزعة الاستهلاكية، وزيادة غلاء المعيشة في عصرنا الحاضر، ضاعف من حجم الإنفاق وزيادة الديون، وأصبح الكثيرون كما يقال "يومهم عيدهم"، لذلك عادة ما تقف الأسر عاجزة عن حدوث أي ظرف طارئ لم يكن في حسبانها، فتلجئ إما لبيع بعض ممتلكاتها بثمن بخس أو اللجوء إلى الديون التي تثقل كاهلها أكثر وأكثر، فقديما قيل "قرشك الأبيض، ليومك الأسود".

ويبقى السؤال الدائم، كيف يمكن أن أضبط مصروفاتي؟ وما الطريقة الأسلم للادخار والتوفير؟ سؤال حاول ناشطون الإجابة عليه، من خلال صفحة افتراضية بعنوان "الحصالة"، وهي عبارة عن مشاريع توعوية تستهدف الشريحة الواسعة من مرتادي هذه المواقع. وتعرف صفحة "الحصالة" على تويتر بنفسها بالقول: "مشروع يهدف لرفع وعي المجتمع العربي تجاه المال استهلاكا وادخارا واستثمارا"، وتضيف أن "الادخار مصدر للأمان وصندوق تلجأ له إذا احتجت"، كما أن :"الهدف في النهاية من الادخار هو أن تعيش على حساب المال الذي يصنعه مالك بدلا من أن تعيش من عرق جبينك".

صحيح أن الكثيرين يشكون من صعوبة تخصيص مبلغ معين للادخار، لكن من وجهة نظر "الحصالة" فإن ذلك ذلك يحدث: "عندما يكون الشخص غير مدرك بشكل واضح ودقيق لكل المصروفات، فأول خطوة هي مراقبة المبالغ المصروفة بشكل يومي أو أسبوعي"، ويعلق على هذه التغريدة بالموافقة سليمان الجوفي، الذي أشار إلى تحسن أموره منذ بدئه مراقبة مصروفاته، وأكد أنه يسعى لتطليق الديون للأبد، ويضيف: "عامل جدول وكاتب فيه الالتزامات الثابتة، وكاتب فيه كل شهر شنو (ما هو) الإلتزام اللي عندي فيه، لأني عرفت لو أني تركتها دون جدولة وأسدد بطريقة عشوائية راح أرجع أتسلف وأتدين أكثر لأني مو وازن الأمور ولا مقسم فلوس الراتب".

 

ومن النصائح التي يقدمها حساب الحصالة عدم الاقتراض من أجل السفر، مشيراً إلى أنه خير للشخص ألف مرة أن لا يسافر، فالفرحة بالسفر ستكون لأيام، فيما الندم على الديون سيمتد لشهور، وفي نصيحة أخرى يشير إلى ضرورة الاهتمام "بالحصول على سيارة تلبي احتياجاتك الحقيقية، ولا تندفع خلف الماركات والأشكال!  فمع ارتفاع الصيانة والبنزين يجب أن تفكر طويلا قبل اتخاذ قرار الشراء"، وهذه النصيحة يشيد بها المغرد بهاء بقوله :"كلامك على متمه (كامل)، فالسيارة كلما ارتفع سعرها ارتفع سعر صيانتها، وسعر قطع غيارها، وبعض المواصفات تكون مكلفة مثل النور الأبيض سعره بقرابه 1000 ريال، بينما الأصفر لا يتجاوز 200 ريال".

من خلال جولة سريعة أيضا في صفحة "الحصالة"، يمكن استخلاص الكثير من النصائح، منها على سبيل المثال: أهمية تركيب أدوات ترشيد المياه في المنزل لتخفيض الفاتورة، واستخدام أفران الغاز بدلا عن افران الكهرباء، وعدم أخذ الأطفال بشكل دائم إلى السوبر ماركت، لأنهم يضغطون على شراء أشياء كثيرة قد تكون غير ضرورية، وعمل مسابقة بين الأبناء للتوفير، وعدم هدر الطعام، كما تنصح بالمقارنة بين أسعار السلع وشراء الأنسب من حيث السعر والجودة، فالأسعار الغالية لا تعني دوما الجودة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية