الأرز المعاد تسخينه ليس صديقك!. إليك السبب

الاثنين، 9 يوليو 2018 ( 06:54 ص - بتوقيت UTC )

الأشخاص الذين يعانون من متلازمة الجوع في وقت متأخر من اليوم، هم ذاتهم الذين يبقون حصصاً من أطعمتهم خلال النهار لتسخينها لاحقاً، وذلك بسبب الشعور العارم بالرغبة في الأكل خلال الساعات المتأخرة أو المبكرة من اليوم.

مدة تبريد الأرز
في ظل إرتفاع درجات الحرارة في عدة دول حول العالم، أولئك الأشخاص ينبغي عليهم التنبه لتلك الحصص من الأطعمة التي تركوها بالبراد لتسخينها لاحقا، وخاصة "الأرز"، فوفق خبراء صحة بريطانيون: "إعادة عملية تسخين الأرز لا تخلو من أضرار، وتعرض الإنسان لمتاعب خطيرة كالإصابة بالإسهال والجفاف والتسمم".
أخصائية التغذية لدى مؤسسة «هيلث سبان» للتغذية، فيونا هانتر ترى أن: "الإجراء السليم يتمثل بتسخين الأرز مرة واحدة فقط بعد طهيه، أما عملية تبريده في الثلاجة فينبغي أن تتم بعد ساعة من طبخه على الأكثر، علما أنه يجب ألا تتجاوز مدة الحفظ في الثلاجة 24 ساعة كحد أقصى".

تحذيرات

فيونا حذرت المداومين على تلك العادة الغذائية: "إن الأرز غير المطهو يحتوي في بعض الأحيان على جراثيم من بكتيريا تسمى «باكيلوس سيروس» وتستطيع البقاء في الغذاء بعد الطهي، وهو ما يفاقم إحتمال التسمم، ويرى الخبراء أن طريقة طبخ الأرز حول العالم تشوبها الكثير من الأخطاء بسبب عدم الإنتباه إلى ما يحتويه من مواد كيماوية تعلق به أثناء الزراعة".
وكان لتصريحاتها قبل عامين صدى واسع عندما اشارت إلى انه: “طالما بقي الأرز المطبوخ في درجة حرارة الغرفة، من المرجح أن السموم الناتجة تجعل منه طعاماً غير صالح للأكل، لذلك يفضل تقديم الأرز فور الإنتهاء من طهيه، والإحتفاظ بما يتبقى منه في أماكن باردة (خلال ساعة واحدة على الأكثر) والإحتفاظ به في الثلاجة لمدة لا تزيد على يوم واحد قبل إعادة تسخينه".

حالات التسمم

ووفق تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية: "هناك حوالي 100 شخص وخاصة من فئة صغار السن يتعرضون للوفاة بسبب التسمم الغذائي الشديد في كل عام"، وعلى الرغم من أن العديد من الناس يعتقدون أن خطر التسمم الغذائي قد يكون ناتجاً عن تناول اللحوم، ولكن الحقيقة أن التسمم الغذائي قد يحصل نتيجة لتناول اللأرز معاد التسخين بنسبة أعلى من التسمم جراء تناول اللحوم بحسب الهيئة.

دائرة الصحة الوطنية في بريطانيا في بيان أصدرته:" الأرز قبل طبخه يحتوي على جراثيم وبكتيريا طوال رحلته من زراعة وحصاد وتخزين ونقل وتصدير، حتى وصوله إلى مطابخنا، مما قد يسبب تسمما غذائيا لذا ينصح بنقعه وغسله"، و"بعد طهي الأرز إذا ترك في درجة حرارة الغرفة، يمكن لهذه البكتيريا أن تبدأ بالتكاثر مسببة فساد الطعام الذي ينتج عنه التسمم الغذائي المصحوب بالتقيؤ والإسهال، وإعادة تسخين الأرز لن تخلصه من هذه السموم".
لذا إذا كنت أحد المصابين بمتلازمة الجوع في وقت متأخر من يومك، وتحمل أفكار "السرفايفر" بتخزينك للحصص الغذائية لوقت لاحق، عليك الحذر من "الأرز قبل وبعد تسخينه" والذي قد تعتقد أنه صديقك إن لم ينفعك لن يضرك!

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية