التعاونيات النسائية.. بصيص أمل للكثير من المغربيات

الخميس، 12 يوليو 2018 ( 02:50 م - بتوقيت UTC )

"المغرب يتوفر على ما يقارب حوالي 600 ألف متعاون، ما يعني 1.76 في المئة من مجموع السكان و5 في المئة من الساكنة النشيطة.. في العالم العربي هناك 16 مليون متعاون، 3.75 في المئة منهم في المغرب، على رغم وجود 50 في المئة من عدد التعاونيات".

تلك الأرقام والنسب أوردتها أخيراً كاتبة الدولة لوزارة الاقتصاد الاجتماعي والصناعة التقليدية جميلة المصلي، على هامش الاحتفال باليوم الدولي للتعاونيات؛ ذلك أن تلك الأنشطة المدرة للدخل تعتبر بمثابة رافعة حقيقية للتنمية المحلية ولإدماج النساء في الحياة الاجتماعية والاقتصادية، وقد أعطى قانون  إنشاء التعاونيات بصيص أمل للكثير من النساء بمختلف المدن والقرى المغربية، اللاتي تحولت أحلامهن لتحقيق الاستقرار المادي إلى غاية ملموسة تبعدهن عن ضغوطات الفقر.

نماذج عديدة من تلك التعاونيات شهدها المغرب على مدار السنوات الماضية، أبرزها تلك العاملة في إنتاج الكسكس والعجائن، نساء بواحة أسرير بإقليم كلميم (أحد الأقاليم المغربية، يقع على المحيط الأطلسي)  انخرطن في تجربة تعاونية رائدة منذ عشر سنوات، وأصبحن حالياً نموذجاً للمشاريع النسوية الرائدة في مجال الصناعات الخلاقة.

وبفضل هذا المشروع المبتكر من قبل التعاونية والذي تم إنجازه بكلفة إجمالية تصل إلى خمسة ملايين دولار، وبفضل دعم برنامج الواحات وبرامج الأمم المتحدة وجماعة أسرير وكذا جهود الشركاء ونساء، تجني التعاونية مداخيل تصل إلى حوالي خمسة آلاف درهم شهرياً.

فيما نساء تعاونية "صوندا"، المتخصصة في إنتاج العسل الحر بجماعة عين الشقف بضواحي مدينة فاس، اخترن الاشتغال في المجال الفلاحي، وتحديداً في قطاع تربية النحل، إذ تمكن من كسر قاعدة احتكار الرجل لهذا القطاع.

رئيسة التعاونية فاطمة الأزعري، أكدت في تصريح صحافي أنها" اكتسبت شخصياً خبرة تربية النحل من والدها"، مشيرة إلى أن "سلسلة الإنتاج داخل تعاونيتها تتم وفقاً للطرق الحديثة، بدءاً من تربية النحل داخل صناديق عصرية، مروراً بعملية التعليب، ووصولاً إلى عملية الدعاية والتسويق".

جميلة المصلي قالت على على هامش الاحتفال باليوم الدولي للتعاونيات في 7 تموز (يوليوز) الجاري، إنه "لا يجب النظر إلى التعاونية فقط بمقاربة اجتماعية، وإنما الانتقال بها إلى مستوى مقاولة اجتماعية يكون لها دور اقتصادي هام"، موضحة أن "20 ألف تعاونية من أصل 40 ألف تعاونية بالعالم العربي توجد بالمغرب، لكن المشكلة في ضعف عدد أعضاء المتعاونين الذي لا يتجاوز 600 ألف متعاون"، وهو ما يتطلب -بحسب الوزيرة-  تعبئة ثقافية للرفع من عدد المتعاونين، إذ إن المغرب لا يتوفر سوى على 110 اتحاد تعاونيات.

أولويات الاستراتيجية الوطنية وبرامج العمل في مجال الاقتصاد الاجتماعي والتضامني"رؤية 2028" تستهدف إحداث جيل جديد من التعاونيات تستقطب الشباب العاملين في مجالات حديثة من قبيل الإعلاميات والتواصل والتسويق الإلكتروني وإعادة تدوير النفايات.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية