"إتصالات" تعمل على سد ثغرات "إنترنت الأشياء"

الأحد، 8 يوليو 2018 ( 06:54 ص - بتوقيت UTC )

أجهزة تنظف المنزل وحدها، أو روبوت يقوم بعمليه الطبخ، سيارة تقود ذاتها بذاتها، وغير ذلك الكثير، هي آلات أو " أشياء" تتواصل مع بعضها البعض، وقفا لأوامر برمجها الإنسان، عن طريق الإنترنت، فيما  يسمى بعالم "إنترنت الأشياء".

ثورة تتطور في كل أنحاء العالم، لكن بعض الخبراء يعتقدون أنها مخيفة أمنيا، فتلك المعلومات التي تخزنها الأجهزة، قد تمكن القراصنة من اختراق معلومات الناس الشخصية، ما قد يهدد أيضا المنظومات الأمنية للدول،  لذا أصبح اتباع المعايير الدولية المتعلقة بحمايتها من المخاطر الأمنية المحتملة مهما، حيث ستحدد بدورها أفضل الممارسات والتوصيات في منظومة عمل تقنية "إنترنت الأشياء" بوجه عام.

"اتصالات" أعلنت التزامها بالمعايير الجديدة من قبل الاتحاد العالمي للهواتف المتحركة "GSMA "، والتي تستهدف مقدمي خدمات إنترنت الأشياء ومصنعي الأجهزة، إضافة إلى مطوري ومشغلي خدمات الاتصالات المتنقلة، تلك المعايير الجديدة تناولت قضايا الأمن الإلكتروني، وخصوصية البيانات المرتبطة بخدمات إنترنت الأشياء، وأوجزتها خطوة بخطوة، استعدادا لإطلاق الحلول التقنية إلى الأسواق المتعددة بشكل آمن، كما رحبت "اتصالات" بتحديد أفضل الممارسات والتوجيهات العالمية ، من قبل الاتحاد العالمي للهواتف المتحركة، مفتخرة بأن تكون واحدة من الشركات الرائدة التي تنفذ وتتبع هذه المعايير الدولية.

المعايير الجديدة إذا تأتي مؤكدة على ضرورة ذلك التوجه، من خلال تبني مجموعة من أفضل الممارسات التي ستساعد على إنشاء سوق أكثر فاعلية لإنترنت الأشياء من خلال تقديم خدمات موثوقة تسهم بشكل مباشر في نمو وتوسع السوق والصناعة العالمية.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية