حرب اميركا - الصين التجارية تحبس الانفاس

الأربعاء، 17 أبريل 2019 ( 05:32 م - بتوقيت UTC )

"مع فرض 25 في المئة من الرسوم الإضافية على المنتجات الصينية بقيمة 34 بليون دولار أميركي اعتباراً من- الجمعة 6 تموز (يوليو) 2018 - فإن الولايات المتحدة أشعلت أكبر حرب تجارية فى التاريخ الاقتصادي"، بحسب وزارة التجارة الصينية. فبينما أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، تطبيق الرسوم الجمركية الإضافية على واردات لبلاده من الصين بغية "تحقيق التوازن في العلاقات التجارية"، ردت الصين بفرض نسبة مماثلة من الرسوم على 545 منتجاً أميركياً، تبلغ قيمتها 34 بليون دولار، وفقاً لـ"بي.بي.سي".

وفور تطبيق القرار، انهالت التعليقات والتوقعات الاقتصادية بشأن تأثيراته على الأسواق العالمية، إذ عبر محللون عن قلقهم من تأثير الرسوم في الآخرين. فالكاتب في الشأن الاقتصادي إحسان بوحليقة علّق في تغرّيدة له في "تويتر"، قائلا: "بدأت الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين؛ سنرى كيف يتصارعان؟، وكيف يرد كل منهما لكمات للآخر؟. الخوف عندما يبدأن برمي الكراسي والطاولات على بعضهما البعض.. ستعاني دول العالم من كدمات وجروح، وقد يلقى نظام التجارة متعدد الأطراف مصرعه كنتيجة". أما مستشار التحليل الفني لأسواق المال إبراهيم الفيلكاوي، فحذر من أن "الحرب التجارية التي بدأت بين القطبين الصيني والأميركي، ستمتد إلى أغلب الأسواق خصوصاً الهشة منها، والتي تتعامل شركاتها مع الصادرات والواردات مع هذين القطبين".

ولا تبدو توقعات المتشائمين خيالية، إذ وبعد ساعات من دخول قرار فرض رسوم أميركية على واردات صينية حيز التنفيذ، هبط سعر الدولار الأميركي مقابل سلة تضم ست عملات إلى 94.317، وبعدها إلى 94.177، مسجلاً بذلك أدنى مستوياته منذ 26 حزيران (يونيو) 2018.

وفي حين تمثل الرسوم الجديدة جزءا من سياسته المؤيدة للحماية التجارية، وصفت إدارة ترامب هذه التعرفات بـ"الضرورية لمنع المزيد من عمليات النقل غير العادلة للتكنولوجيا الأميركية والملكية الفكرية للصين إلى جانب حماية الوظائف الأميركية". بحسب وكالة الأنباء الكويتية "كونا".

وتوقع الكاتب في الشأن الاقتصادي خالد الشنيبر ألا تنحصر تأثيرات الحرب التجارية بين الصين و أميركا على الدولتين، وإنما "سيشمل ضررها الكثير من الدول".

كذلك، مؤسسة "مورغان ستانلي" الاقتصادية توقعت أن تؤثر الرسوم الجمركية التي أعلن عنها في نحو 0.6 في المئة من التجارة العالمية، وتمثل 0.1 في المئة من الناتج الإجمالي العالمي.

أما الأكاديمي في جامعة الملك سعود جبرين الجبرين، فرأى أن "الحرب التجارية بين أميركا والصين والتهديد بفرض رسوم على الواردات ربما يكسبها ترامب على المدى القصير نظراً لكون الصادرات الصينية لأميركا تبلغ 550 بليون دولار مقابل 150 بليوناً لصادرات أميركا إلى الصين.. لكن العملاق الصيني سيكسب الحرب على المدى الطويل".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية