لعلاج الصداع طرق كثيرة.. "المسكنات" الطبية ليست بينها

الخميس، 2 August 2018 ( 06:45 ص - بتوقيت UTC )

تدعو رهف عبر صفحتها في "تويتر" إلى تناول المسكنات فوراً عند الشعور بآلام الصداع وعدم الانتظار. رهف ليست الوحيدة التي تعاني من نوبات الصداع، وليست الوحيدة أيضاً التي تهرع إلى العقاقير المسكنة لمواجهة أوجاع الصداع بكافة أشكاله، إذ غردت ياسمين وقالت "مسكنات الصداع رفيقة دربي.. على طول معايا في كل مكان".

وعلى رغم الضرر الكبير الناتج عن إدمان المسكنات والعقاقير الطبية المخففة للآلام، إلا أن المسكنات لا تزال باعتقاد البعض أسرع الطرق لمحاربة الصداع بكافة أشكاله ودرجاته.

آثار جانبية للمسكنات

الدكتور مدحت الشافعي أستاذ المناعة الإكلينيكية في جامعة عين شمس يقول في تصريحات صحافية سابقة لوسائل إعلام مصرية إن استخدام المسكنات يجب أن يكون مدروساً ومقنناً، كما ينصح تجنب الإفراط في استخدام المسكنات حرصاً على سلامة الكبد والكليتين، وحتى لا تفقد أثرها الطبيعي ما يتطلب زيادة الجرعة.

وبحسب تقرير آخر تم نشره في صحيفة "ديلي ميل" البريطانية جاء فيه أن تناول المسكنات التي لا يحتاج صرفها إلى وصفة طبية كـ"الأسبرين والآيبوبروفين" لمدة تزيد على ثلاثة أيام متتالية أو عشرة أيام في الشهر ربما يكون له آثار جانبية من بينها "الصداع" نفسه. والسؤال الذي يطرح نفسه بقوة ما هو البديل الفعّال والآمن عن المسكنات والعقاقير الطبية لمحاربة الصداع؟

الرياضة

تتسع كلمة الرياضة في هذا المقام لتشمل اليوغا، ورياضات التحمل كـ"الركض والمشي وركوب الدراجات الهوائية والسباحة"، وذلك بحسب تغريدة للدكتور مجدي دهب أستاذ الأعصاب على صفحته الرسمية في "تويتر"، حيث يؤكد أن ممارسة التمارين الرياضية أفضل العلاجات الطبيعية التي من الممكن أن تُنهي الصداع، لأنها تنشط الدورة الدموية وتوصل كمية وافرة من الأوكسجين إلى الدماغ، ما يساعد في التخلص من آلام الصداع المزعجة.

شرب الماء بكثرة

ويؤكد الدكتور خالد يوسف اختصاصي التغذية والنحافة في تصريحات سابقة لوسائل إعلام مصرية أن الصداع من علامات نقص المياه في الجسم، لأن قلة الماء في الجسم تؤثر على الحركة الطبيعية للدورة الدموية، محدثة الصداع. ويحضر هنا إلى الأذهان القول الشهير (داويها بالتي كانت هي الداء)، فكما أن قلة شرب الماء وجفاف الجسم من أهم أسباب الشعور بآلام الصداع، فإن الاكثار من شرب الماء هو علاج فعّال وناجع في علاجه.

الكافيين

تحدث يوسف أيضاً عن دور الكافيين في إخماد وسائط كيماوية في المخ تسبب الشعور بالصداع، كما أكد أن فنجان من القهوة مثلاً يمكن أن يُحسن الدورة الدموية للجسم كما تفعل الرياضة.

أكياس الثلج

يمكن بحسب التوصيات الواردة في موقع "ويب طب" استخدام أكياس الثلج أو بديلها من "كمادات" الماء البارد على الجبهة، وذلك لتقديم حلول سريعة للتخلص من الصداع، إذ يمكن أن تساعد في تقليص الأوعية الدموية وبالتالي تحسين الدورة الدورة ما يعطي نتيجة فعالة في انحسار الألم، وخصوصاً عندما يكون الصداع ناتجاً عن الجيوب الأنفية أو الإجهاد.

عصابة الرأس

استطاعت الطريقة التقليدية في علاج الصداع المتمثلة في عصب شريط حول محيط الرأس أن تثبت جدواها في تخفيف آلام الرأس، بطريقة طبيعية، حسبما أفادت دراسة أعدها اختصاصي الأعصاب الدكتور كارلو شيانتشيتي، رئيس معهد الصداع النصفي في فرنسا ونشرتها مجلة "جورنال أوف نيورولوجي" العلمية، حيث أشارت إلى أن الضغط على الشريان الصدغي يساهم في تهدئة الألم.                         

الإبر الصينية والاسترخاء

في دراسة نُشرت في المجلة الدورية "الصداع" والتي أجراها فريق بحث من أكاديمية "سالغرينسكا" بجامعة غوتنبرغ السويدية على 90 مريضاً مصابين بصداع مزمن مرتبط بالتوتر، فإنهم خضعوا خلالها لتدريبات على الاسترخاء أو وخز بـ"الإبر الصينية"، حيث وجدوا أنها نجحت بشكل كبير في تقليل شدة الصداع في فترة من ثلاثة إلى ستة أشهر، وارتبط التدريب الجسماني بانخفاض شدة الصداع والتمتع بفترات أكثر خالية من الصداع.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية