أبل وسامسونغ.. "الصلح خير"

الثلاثاء، 10 يوليو 2018 ( 09:43 ص - بتوقيت UTC )

تعد الاختراعات عصب الحياة للمجتمعات والشركات على حد سوى، حيث تسهم الاختراعات الجديدة في زيادة التطور التكنولوجي، وتحسين جودة المنتجات، وتعزيز إجراءات السلامة، إضافة إلى الابتكارات الجديدة كلياً في مختلف المجالات. 

لكن، عادة ما تكون بعض الاختراعات متشابهة، بسبب تشابه الحاجة التي دعت لهذا الاختراع أو ذاك، لذلك عادة ما نسمع عن اختراع ما في أكثر من دولة أو عبر أكثر من شركة أو شخصية، وقد يصل هذا التشابه إلى درجة التطابق، كما أنه في بعض الحالات يكون هنالك تعديات حقيقية على حقوق المخترع وانتهاك لبراءة الاختراع والسطو عليها، وهو ما يولد الكثير من النزاعات، والتي قد تصل إلى درجة التنازع القانوني واللجوء إلى القضاء للفصل في بعض القضايا خصوصا في الاختراعات المسجلة باسم شركات عملاقة. 

القضية الشهيرة التي ارتبطت بشركتي "سامسونغ" و"أبل"، واستمرت منذ 2011 إلى العام الجاري 2018، تعد من أشهر موضوعات التقاضي حول براءات الاختراع في العالم، وشغلت الرأي العام الدولي طيلة تلك الفترة، حيث كانت الشركة الأميركية تطالب منافستها الكورية الجنوبية بتعويضات تفوق البليوني دولار، كتعويض عن استغلالها واستخدامها بعض مميزات وخواص هواتف آيفون.

وعلى رغم صدور العديد من الأحكام القضائية، في هذه القضية، إلا أن الشركتان لجأت أخيراً لتسوية النزاع ودياً، بعد أن قضت محكمة أميركية في آيار (مايو) الماضي 2018، بتغريم "سامسونغ" مبلغ 539 مليون دولار، كتعويض لشركة "أبل"، فيما أعلنت حينها الأخيرة، استئناف الحكم، وهو ما دفع المستخدم (سعودي أندرويد) إلى وصف قضية أبل وسامسونغ بأنها "صارت قصة حزينة والتعليق عليها مجرد روتين "، وفي تغريدة أخرى على (تويتر) أضاف: "بخصوص الحكم الأخير لا جديد، كالعادة سامسونج قالت إنها راح تطعن في الحكم وأبل سعيدة، وبيصير العكس بعد كم شهر، أبل تتحلطم والكوريين سعداء وهكذا".

التسوية النهائية للنزاع القضائي الذي استمر سبع سنوات بين أبل وسامسونغ، قد يضع حدا للتراشقات بين عملاء الشركتين على مواقع التواصل الاجتماعي، إضافة إلى وضع حد لأطول معركة قضائية حول تصاميم الهواتف الذكية، لكن التسوية ما يزال يكتنفها الغموض، حيث لم ينشر أي تفصيل عنها أو الشروط التي توصلت لها الشركتين. ووفقا لموقع "بي بي سي" فإن المحكمة أغلقت القضية، برفض جميع الشكاوى من الطرفين من دون الاحتفاظ بحقوقهما في تقديم المطالبات على نفس الأسس، حيث تشير قاعدة البيانات الإلكترونية للمحكمة التي نظرت في القضية إلى أن المدعي والمدعى عليه في هذه القضية، أبلغا المحكمة بأنهما "توصلا إلى اتفاق على سحب دعاويهما وتسوية ما تبقى من خلافات متبادلة"، لكن التسوية هذه ما تزال من نظر عملاء الشركتين ذات أبعاد، حيث توقع فارس أن تفوز سامسونغ بعد هذه التسوية بصفقة صناعة معالج أبل، فيما توقع ماجد أن تكون التسوية رضوخاً من أبل، بعد الأخبار التي تحدثت عن نية سامسونغ قطع شاشات OLED على أبل اذا لم يتم سحب الشكاوي.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية