رضا المسافرين غاية تُدرك في المطارات السعودية

الأربعاء، 4 يوليو 2018 ( 11:36 ص - بتوقيت UTC )

كل السعادة في الدنيا تبدأ بالرضا، لم تعد مقولة فلسفية بل أصبحت واقعا معاشا، فما من سعادة إلا بعد رضا، الأمر الذي إلتفتت إليه مطارت عدة حول العالم لضمان رضا المسافرين، عبر التقييم و أجهزة القياس، مطارات المملكة العربية السعودية أحد تلك المطارات.

ثلاثة مناطق في السعودية تحتفي بأسبقيتها على باقي مدن المملكة في التمكن من رضا المسافرين عبر مطاراتها، هذا ما أعلنت عنه هيئة الطيران المدني بالمملكة، حيث بلغت نسبة رضا المسافرين  69 في المئة، في كل من مطارات منطقة الرياض وجدة والدمام والمدينة المنورة، وشارك في التقييم  أكثر من 765 ألف مسافر.

نسب الرضا
فيما بلغ مستوى رضا المسافرين  عن الخدمات المقدمة في مطار الملك خالد الدولي بالرياض 72 في المئة، أما مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة 59 في المئة، وجاءت نسبة الرضا في مطار الملك فهد الدولي بالدمام بنسبة 75 في المئة، بينما بلغت نسبة الرضا في مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي بالمدينة المنورة 71 في المئة.

من هي الجهة المخولة عن رضا المسافر؟
الإدارة العامة للجودة وحماية العملاء بالمطارات، هي الجهة المخولة بعمل جولات ميدانية بشكل دوري في المطارات والإعلان عن النتائج بعد رصدها، بهدف تقييم مستوى رضا المسافر من عدمه، وتحليل المعلومات التي ترد عبر إستطلاعات الرأي من خلال الجولات وأدوات التقييم عالية الموثوقية، بهدف تحسين وتطوير تلك الخدمات المقدمة للمسافرين ومرتادي مطارات المملكة.

إضطرابات المسافرين تفوق معايير الرضا

الحقيقة أن الوهن النفسي والإجهاد العقلي أصاب الكثير من المسافرين حول العالم، جراء الإضطرابات السياسية والإقتصادية والحروب التي تغذي المخاوف، حيث خلقت لدى المسافرين فرط الإثارة بالمؤثرات التي فاقت معايير الرضا، ولكن الجهات المختصة في المملكة العربية السعودية، تبتكر مجالاً فسيحاً داخل عقول المسافرين، وفضاءات متاحة لتجنب الإنسان الشعور بالإنعزال والغربة وعدم الأمان، وهؤلاء المبدعون الذين يصنعون الرضا ويعملون من أجله، يستخدمون عقولهم وموهبتهم لإنعاش حياة المسافرين عبر مطارات المملكة، ويأتي ذلك لإكمال رؤية الحكومة 2030 .

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية