"اليوغا".. رياضة الطاقة الإيجابية والتخلص من الاكتئاب

الأحد، 31 مارس 2019 ( 04:00 م - بتوقيت UTC )

نشأت رياضة "اليوغا" في الهند قبل 5 آلاف عام، وعرفها الغرب في القرن الـ19، وتعني باللغة الهندية القديمة "التوحد مع طاقة الكون والنفس"، وهي ليست مجرد رياضة، بل نظام للروح والجسد والعقل.

و"اليوغا" عبارة عن تمارين مرتبطة بضبط إيقاع الجسم والسيطرة على التنفس وزيادة الليونة وغيرها من الأمور المتعلقة بالصحة البدنية، كما أنها تعتبر رياضة روحية لأنها تحمل معانٍ متعلقة بنظرة كلية للإنسان والكون.

وفيما تبدو الحركات رياضة محضة، إلا أنها تحمل معانٍ عقائدية وروحية بالنسبة لممارسيها، فالإشارة إلى السماء تعني شيئاً، وكذلك الإشارة إلى الأرض، ولكل حركة اسم، ولكل سم رمز ومدلول. وتساعد "اليوغا" على الاسترخاء وعلاج النفس من الضغوط، وتقلل من التوتر والقلق، وتناسب جميع الأعمار بداية من سن 4 سنوات.

ونشرت إحدى الصفحات عبر موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" أن"اليوغا توصلك لدرجة عالية من التوازن النفسي والجسدي. وهي رياضة ممتعة جداً ومفيدة لكل عضو من أعضاء الجسم واسترخاء الذهن وتقليل الوزن وتنشيط الدورة الدموية، وتساعد على التخلص من التوتر وزيادة مرونة المفاصل ولها وضعيات جلوس كثيرة".

ويعد النشاط البدني الروتيني أساسياً لصحة ورفاهية الإنسان، فهو يعمل على تحسين لياقة العضلات ووظائف القلب، ويعزز من صحة وظائف العظام، فضلاً عن دوره في منع الإصابة بالاكتئاب. كما أنه يقلل من مخاطر الإصابة بالأمراض غير المعدية مثل ضغط الدم المرتفع والسكتة الدماغية والنوبات القلبية ومرض السكري.

ولا تحتاج رياضة اليوغا لتجهيزات ومعدات كغيرها من الألعاب الرياضية، ويمكن ممارستها في أي وقت وأي مكان، فهي تزيد من مرونة الجسم، خاصة في المفاصل والأربطة والأوتار، وتعمل على شد الجسم ومنع الترهل، وتقلل من ضغط الدم، ومن عدد نبضات القلب.

كما تساعد "اليوغا" في إنقاص الوزن، وتزيد من الوعي العقلي، ولا تحتاج لنظام غذائي بعينه، كما أنها تقلل من العدوانية. ومن أنواعها: "لينجار"، وهذا النوع من أكثر التمارين دقة وانتشاراً. و"أشتانجا"، وهو نوع يتصل بالجسد. و"فيني يوغا"، وهذا يستخدم في الأنماط العلاجية. و"باي كيم"، وهو نوع يتم ممارسته في الأماكن ذات الحرارة المرتفعة.

وتهدف منظمة الصحة العالمية إلى زيادة معدل النشاط البدني اليومي بنسبة تصل إلى 15 في المئة بحلول 2030. كما تعد أداة قيمة لزيادة النشاط البدني، ما يخلق أفراداً يتمتعون بمزيد من الصحة.

ونشرت صفحة الطرشوبي، في موقع "فايسبوك" أن "اليوغا رياضة أصلها هندي، وهي نوع من تمارين الطب التكميلي والبديل وأصبحت أكثر تعقيداً ودخلت عليها فلسفات كثيرة مع تطور الدراسات، وهي تتكون من الوضعيات، وهي تشكيلة وضعيات للجسم تساعد على مرونة وقوة الجسم. والتنفس، وهو يساعد على التحكم وتهدئة الجسم. ومن فوائد هذه الرياضة أنها تقلل التوتر وتمنح الجسم المرونة والتوازن وتزود نطاق الحركة والقوة وتقلل نسب الإصابة ببعض الأمراض كالضغط والقلب".

من طرق ممارسة "اليوغا"، التنفس بعمق أثناء الجلوس، وتمديد الكتفين والجزء العلوي من الجسد، والاسترخاء في وضع القرفصاء، وغيرها. وما زالت رياضة "اليوغا" بنفس شكلها وطريقتها الأولى ولم تتغير مع مرور الوقت، إلا أنها انتشرت منذ بداية التسعينات بشكل كبير، وأصبح لها شعبية كبيرة في العديد من دول العالم.

ورغم اطلاع الثقافة العربية على رياضة "اليوغا"، ووصف العرب لصورها المختلفة بدقة منذ أكثر من ألف عام، بل وإطلاق اسم "الرياضات العرفانية" عليها، إلا أنها لم تلق رواجاً كبيراً في دول الشرق الأوسط والعالم العربي، بعكس رياضات وتمارين أخرى.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية