الصيف يُنعش مشاريع شبابية في مصر

الأربعاء، 4 يوليو 2018 ( 05:35 ص - بتوقيت UTC )

مع اشتداد حرارة الصيف، انتعشت العديد من المشاريع الشبابية متناهية الصغر في مصر، والتي يسعى أصحابها لبيع بعض السلع المرتبطة بفصل الصيف بشكل خاص، وصارت المشاريع مثل ماكينات "الآيس كريم" حاضرة بقوة داخل العديد من الأحياء المصرية، خصوصاً الشعبية.

عبر إحدى المجموعات الشبابية المغلقة على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" سأل عمرو الورداني عن أسعار ماكينة صنع الآيس كريم منزلياً، ومدى إمكانية نجاح مشروع صناعة وبيع آيس كريم الفواكه أمام منزله في الحي الذي يقطن به، لتأتيه التعليقات مرحبة بالفكرة، إلا أن البعض قد أبدى تخوفه من عدم نجاحها، في ظل اتجاه الكثير من الشباب لذلك المشروع في فصل الصيف، بما يعني زيادة المنافسة.

آيس كريم

فيما سأل كل من المستخدم خالد البوب ونبيل بدوي، عن مناطق بيع تلك الماكينة بأسعار مناسبة. ونصحهما المتابعون بزيارة مواقع البيع عبر الإنترنت وشراء جهاز مستخدم يفي بالغرض. وعبر صفحة مشروعات صغيرة مربحة على "فايسبوك" وصف هشام أحمد، ذلك المشروع بكونه "مربح جداً"، بشرط أن يتابع صاحب المشروع مشروعه بنفسه ويتفرغ له.

من بين المشاريع التي تنعشها شهور الصيف، "توزيع المياه المعدنية"، والذي وصفته صفحة "مشروعات تجارية" في "فايسبوك" بـ"أنجح مشروع تجاري في الصيف"؛ بخاصة مع ارتفاع درجات الحرارة. كما تبزغ كذلك مشروعات بيع العصائر، بخاصة العرقسوس والـ "تمر هندي"، إذ تشهد العديد من الميادين المصرية حضوراً واسعاً لعربات بيع تلك المشروبات، خصوصاً في المناطق المزدحمة.

كما يستغل بعض الشباب أشهر الصيف في بيع "لعب الأطفال" بالجملة؛ وبالتجزئة في حيهم والأحياء المجاورة، استفادة من إجازة العام الدراسي، وهو ما تحدث عنه المستخدم محمد سيد عبر حسابه على "فايسبوك"، إذ استعرض تجربته في شراء تلك الألعاب من تُجار الجملة وبيعها بالتجزئة، حتى أنه يُصنع بنفسه بعض تلك الألعاب، وهو مشروع اعتاد عليه في فصول الصيف رفقة بعض جيرانه في الحي، للاستفادة من أشهر الإجازة.

حلوى

وكذلك يمكن ملاحظة مشروعات بيع المناديل والإكسسوارات يدوية الصنع وحتى الملابس الصيفية المصنعة في المنزل من قبل البعض، ممن يقومون بعرض منتجاتهم عبر صفحات مواقع التواصل لتسويقها. كما تضاف إلى ذلك أيضاً مشروعات تصنيع وبيع الحلوى الشعبية على عربات مخصصة لذلك في الكثير من الأحياء المصرية. وتضاف إلى تلك المشروعات اتجاه الشباب إلى كسب الرزق في بعض المناطق الساحلية من خلال عمليات "السمسرة" من خلال تسهيل تأجير شقق وشاليهات بالقرب من البحر لزائرين من محافظات مختلفة أخرى، مقابل الحصول على عمولة من الطرفين.

علاء محمد، غرّد عبر حسابه في "تويتر" معلناً عن استعداده لتوفير شقق سكنية في محافظة مرسى مطروح الساحلية (غرب مصر) على البحر مباشرة، وبأقل الأسعار ومجهزة بالكامل، مع توافر كل الخدمات.

الصيف أيضاً أنعش مشاريع صغيرة ومتوسطة أخرى، مثل "صالات الألعاب الرياضية"، وكذلك مناطق ألعاب الأطفال، حتى أن مستخدمة تحمل اسم نوسة هنيدي، كتبت معلنة في "فايسبوك" عن إمكانية تأجير أرض بإحدى المناطق الساحلية لإقامة مشروع "ترفيهي" خلال فصل الصيف فقط، وقالت: "قطعه أرض مساحة 5 آلاف متر، للإيجار برأس البر؛ لإقامة مشاريع ترفيهية بنسبة مشاركة في الإيرادات مع المالك خلال موسم الصيف فقط".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية