رونار.. ثعلب فرنسي تتهافت عليه المنتخبات العربية

السبت، 14 يوليو 2018 ( 09:36 ص - بتوقيت UTC )

انتهى كأس العالم في نسخته الروسية بالنسبة للمنتخب المغربي، بعد إقصائه وخروجه من الدور الأول على رغم المستوى الجيد الذي قدمه، والذي ترك أثرا إيجابيا لدى الجماهير العربية، سواء فيما يتعلق باللاعبين أو بالمدرب الفرنسي هيرفي رونار، الذي أصبح قبلة لعدد من المنتخبات العربية التي ترغب في التعاقد معه، بغية إنقاذ منتخباتها من النتائج المخيبة للآمال في الفترة الأخيرة.

ومن بين الاتحادات العربية التي تقدمت بعرض مغربي للثعلب الفرنسي، الاتحاد المصري لكرة القدم، الذي أقدم مباشرة بعد خروجه من الدور الأول لمونديال روسيا 2018 على إقالة المدرب الأرجنتيني كوبر، واللجوء إلى فتح باب المفاوضات مع مدرب المنتخب المغربي هيرفي رونار.

طلب الاتحاد المصري تفاعلت معه الجماهير الكروية المصرية عبر مواقع السوشيال ميديا، واعتبرت أن قدوم هيرفي رونار في هذه الظرفية لتدريب الفراعنة، سيساعدهم على الخروج من دائرة النتائج السلبية، خاصة وأنه نجح في تدريب مختلف المنتخبات الإفريقية التي كانت تحت قيادته، بدء من المنتخب الزامبي الذي حاز برفقته على كأس إفريقيا موسم 2012، ومنتخب الكوت ديفوار الذي توج معه بـ"كان" 2015، والمنتخب المغربي الذي وصل معه إلى دور ثمن النهائي بكأس إفريقيا للأمم الأخيرة، وظهر بشكل متألق في الموسم الحالي من كأس العالم روسيا 2018.

لكن بالمقابل أوردت مجموعة من المصادر الإعلامية سواء بمصر أو المغرب، أن هيرفي رونار لا يفكر حاليا بتدريب المنتخب المصري، خاصة وأنه كان سيدربه قبل مجيء كوبر، لكن تخويفه من الأوضاع الأمنية في البلد حالت دون ذلك.

وأضيف الاتحاد الجزائري لكرة القدم إلى لائحة باقي المنتخبات العربية الراغبة في الاستفادة من خدمات المدرب الفرنسي، حيث أقدم هو الآخر مباشرة بعد إقالة المدرب رابح ماجر، بسبب النتائج المخيبة للآمال التي حققها ثعالب الصحراء، في المباريات الودية الأخيرة التي تم إجراؤها، وأوضحت مما لاشك فيه، أن المدرب الجزائري غير قادر على قيادة الدفة التقنية للثعالب. ومما زاد من انتشار الأخبار عن رحيل رونار وفتحه باب المفاوضات رفقة الاتحاد الجزائري، هو تدوينة نشرها الثعلب الفرنسي على صفحته الرسمية بالموقع الاجتماعي فايسبوك، وأعلن فيها شكره وامتنانه الشديد لطاقمه التقني الذي رافقه في تدريب المنتخب المغربي، وكأنه يخط رسالة وداع بشكل ضمني، يعلن من خلالها قرب رحيله عن الإدارة التقنية للأسود.

وبدورها تفاعلت الجماهير الجزائرية مع خبر قرب انتقال تدريب منتخبهم الوطني إلى المدرب الفرنسي هيرفي رونار، معلنين عن سعادتهم بقدوم الثعلب لإنقاذ ما تبقى من نجوم منتخبهم، الذين لم تساعدهم الإدارة التقنية الماضية على تقديم أفضل ما لديهم، وأقبرت موهبتهم التي تظهر فقط داخل الدوريات الأوروبية.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية