لمرضى التفكير والقلق.. تناولوا هذه المشروبات الطبيعية

الاثنين، 16 يوليو 2018 ( 12:20 م - بتوقيت UTC )

"دماغي شغالة وأنا نايم"، "بغمض عيني ولمبات مخي لا تطفئ".. عبارات لطالما يرددها الكثير من الأشخاص ممن لا يكفون عن التفكير المستمر. وفي حين يسهم التعرض لضغوط نفسية أو عصبية للإصابة بهذه الحالة، يلجأ البعض منهم إلى تناول العقاقير المهدئة والمنومة بغية التغلب على الشعور بالصداع الذي يصيبهم. 

موقع "ديلى ميل" البريطاني، قدم لمرضى التفكير والقلق نصائح عدة من خلال تقرير يوصي بالاعتماد على المشروبات الطبيعية، ولعل أبرزها اليانسون والنعناع والبابونج إذ تعزز من صحة الجهاز العصبي، كما أنها تساعد في النوم دون أرق.

وجاءت المياه على رأس قائمة النصائح الطبية، إذ أن الإكثار من شرب المياه، يسهم في علاج الجفاف المسبب للصداع، كما أنه يعزز صحة الجسم ويعالج الأرق والتوتر.

وفي المرتبة جاءت عشبة اليانسون، إذ ينصح الخبراء ومن خلال التقرير بضرورة الحرص على تناول مشروب اليانسون يومياً، باعتباره من الأعشاب الطبيعية التى تساعد في الاسترخاء والهدوء والتخلص من الصداع، ويفضل تناوله قبل الخلود إلى النوم مباشرة.

واحتل اليانسون مكانة كبيرة فى الطب القديم فجاء مغلي بذور اليانسون فى بردية "ايبرس الطبية الفرعونية"، لعلاج آلام واضطرابات المعدة، في حين استخدمه المصريون القدماء كطارد للغازات وغسول للفم وعلاج لآلام اللثة والأسنان. ويقول داود الأنطاكى فى تذكرته إن "اليانسون يطرد الريح، ويزيل الصداع وآلام الصدر وضيق التنفس والسعال المزمن". كما كان "أبقراط" شيخ الأطباء، يوصى بتناول هذا النبات لتخليص الجهاز التنفسي من المواد المخاطية، وفى أميركا الوسطى كانت المرضعات يتناولن اليانسون لإدرار اللبن، بحسب موقع "صحتى ويب".

ولفت التقرير إلى أهمية تناول مشروب الشاي بالنعناع، والذي يساعد في تهدئة اضطرابات المعدة والتخلص من الصداع، كما يعمل على استرخاء الجسم وتهدئة الأعصاب. ووفقاً لدراسة طبية قام بها باحثون في جامعة "نورثمبريا" البريطانية، اختبروا خلالها آثار بعض الأعشاب والروائح على المزاج والذاكرة. وطلب الباحثون من فريق يضم 180 متطوعاً استكمال استبيان متعلق بمزاجهم ومن ثم استهلاك مشروب ساخن يفضلونه بشكل عشوائي، إما النعناع أو شاي البابونج أو الماء الساخن.

بعد مرور 20 دقيقة من تناول المشروب، أنهى المشاركون اختبارات تستهدف تقييم ذاكرتهم بين مجموعة من الوظائف المعرفية الأخرى، كما طُلب منهم إجراء اختبار مزاج مرة أخرى. وأظهرت النتائج وجود علاقة بين الشاي بالنعناع وتعزيز المزاج والإدراك،  إذ أظهر الأشخاص الذين تناولوه تحسناً في الذاكرة طويلة المدى والذاكرة العاملة، والتيقظ،  وبالإضافة إلى تأثيره على المزاج وتحسينه للذاكرة، هناك فوائد صحية أخرى للنعناع مثل الحد من الألم والصداع والغثيان والتخفيف من الغازات، ومعالجة عسر الهضم، ونزلات البرد والإسهال، وآلام المعدة.

وفي حين أظهر المتطوعون الذين استهلكوا شاي البابونج نوعاً من الهدوء النفسي،  إلا أنه ساهم في إبطاء سرعة الذاكرة لديهم وسرعة الانتباه. وعلى رغم ذلك ينصح الخبراء الأشخاص الذين لا يتوقفون عن التفكير، ويعانون من شد عصبي وتوتر طوال الوقت بضرورة تناول البابونج، لاسيما أنه يحتوى على نسبة كبيرة من الزيوت الطبيعية العطرية التى تؤدي إلى استرخاء الأعصاب والعضلات.

الدكتور جميل القدسي، كتب عبر صفحتة في "فايسبوك" عن فوائد النعناع قائلاً إن "النعناع.. تلك الأوراق الخضراء ذات الرائحة العطرة المميزة، والذي يوضع في السلطة والعلكة والحلويات، يعد واحدة من أعظم الرياحين التي خلقها الله سبحانه وتعالى، طعماً ونكهة ورائحة زكية وفوائد صحية". وأوضح أن "الدرسات تشير إلى أن رائحة النعناع العطرية تفيد في التخلص من التعب والقلق والاكتئاب والإجهاد، لذلك كنا ننصح بوضع زيت النعناع في صحن صغير قرب الوسادة من أجل تحقيق هذه النتائج الطيبة".

أما شاى الزنجبيل، فيحتوى على نسبة عالية من الفيتامينات والعناصر الغذائية المهمة لصحة الجسم والجهاز الصعبى، لذا يعمل على محاربة الصداع والتوتر.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية