الألياف الضوئية في 400 ألف منزل

الأربعاء، 27 يونيو 2018 ( 11:58 ص - بتوقيت UTC )

الوصول إلى الإنترنت أسهل من الحصول على وجبة من أحد المطاعم السريعة، لكن سرعة تنزيل أو تحميل البيانات، هي المعيار في الوقت الحالي، والوصف المستخدم في هذه الحالة "النت هوا" بمعنى أن سرعته لا تجارى، أو "النت زبالة" أي أنه لا يستحق ريالا واحدا.

ومن جيل الشبكات الأول وصولا إلى الجيل الخماس، تظل السرعة هي الأهم، وفي الوقت الراهن وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، تعمل على عدة مبادارت لتغطية مناطق المملكة بخدمات الإنترنت عالي السرعة، ومن بينها إيصال شبكات الألياف الضوئية للمنازل، وفي هذه المبادرة بلغ عدد المنازل التي وصلتها الخدمة أكثر من 400 ألف منزل في المناطق الحضرية، فيما يجري العمل على تغطية بقية المنازل حتى الوصول إلى 2,1 مليون منزل في نهاية 2020.

وأوصلت الهيئة الإنترنت اللاسلكي عالي السرعة إلى أكثر من 110 آلاف منزل، والهدف الوصول إلى 70 في المئة من المنازل في المناطق النائية بنهاية عام 2020، ضمن مبادرة نشر النطاق العريض اللاسلكي في المناطق النائية، بحسب وكيل الوزارة للاتصالات والبنية التحتية الرقمية المهندس عبدالله الكنهل.

ويرتبط تطوير وتعزيز كفاءة البنية التحتية للاتصالات بسرعة التحول الرقمي والتحول إلى الاقتصاد المعرفي، إضافة إلى الإسهام في تحقيق رؤية المملكة 2030م الرامية إلى تعزيز دور قطاع الاتصالات في بناء مجتمع رقمي وحكومة رقمية واقتصاد رقمي.

وتتولى شركة الاتصالات السعودية نشر شبكات النطاق العريض، فيما تعمل وزارة الاتصالات على مواصلة الجهود من أجل تعزيز تغطية المناطق النائية بشبكات النطاق العريض اللاسلكية، وتوفير وتهيئة البنية التحتية لخدمات الاتصالات للمزيد من سكان المراكز والقرى والهجر في أنحاء البلاد، حيث تجاوز مجموع المراكز والقرى والهجر التي تمت خدمتها حتى اليوم أكثر من 20 ألف قرية وهجرة يقطنها ما يزيد عن أربعة ملايين نسمة.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية