النُقرس يهدد كبار السن بـ"الخرف"

الاثنين، 2 يوليو 2018 ( 04:36 م - بتوقيت UTC )

حذّرت دراسة أميركية حديثة من أن مرض النقرس يؤثر على القدرات العقلية لكبار السن، ويزيد خطر إصابتهم بـ"الخرف". الدراسة أجراها باحثون بجامعة ألاباما، وتم عرض نتائجها في المؤتمر الأوروبي السنوي لأمراض الروماتيزم في امستردام حزيران (يونيو).

ويحدث النقرس عند تراكم بلورات "اليوريت" في المفصل نتيجة ارتفاع مستويات "حمض اليوريك"، وتظهر أعراض الإصابة به في عدة أشكال؛ أكثرها شيوعاً تكرار الإصابة بالتهاب المفاصل، وعلى رأسها مفصل مشط الرجل ومفصل الكعب والركبة والمعصم والأصابع، وعادة ما يستمر ألم المفاصل لمدة ساعتين إلى أربع ساعات، أثناء فترات الليل.

وأظهرت النتائج أن النقرس مرتبط بشكل مستقل بزيادة خطر الإصابة بـ"الخرف"، وكان هذا التأثير أعلى بين الفئات العمرية الأكبر سنًا بنسبة 17 إلى 20 في المئة.

كما وجد الباحثون أن هذه النسبة في حالات الخرف زادت بين 20 إلى 57 في المئة لدى المرضى الذين يعانون من أمراض مصاحبة للنقرس، مثل مرض انسداد الشرايين التاجية وأمراض القلب والأوعية الدموية الأخرى، والسكري، وارتفاع ضغط الدم.

وقال الدكتور جاسفيردرسينغ، قائد فريق البحث "وجدت دراستنا زيادة كبيرة في خطر الإصابة بالخرف بين كبار السن المصابين بمرض النقرس"، لافتاً إلى أن "هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لاستكشاف هذه العلاقات وفهم المسارات التي ينطوي عليها هذا الخطر المتزايد".

من جانبه أشار باحث النقرس الشهير هيون تشوي، والحاصل على درجة الدكتوراه في الطب من مستشفى ماساشوستس العام بأن "بعض الدراسات وجدت أن انخفاض حمض اليوريك في المصل هو عماد العلاج لمرض النقرس، ويعتقد أن ارتفاع حمض اليوريك في المصل، يسهم بزيادة الإصابة في مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض الكلى"، لافتاً إلى أن "ارتفاع مستويات حمض اليوريك ارتبط مع تحسين وظيفة الإدراك في وقت لاحق من الحياة".

ومضى الدكتور تشوي إلى القول بأن هناك العديد من الدراسات الجارية لمنع تطور المرض المسمى بـ"باركنسون"، وذلك باستخدام الأدوية التي ترفع مستويات حمض اليوريك، وأنه ينبغي أن تبحث الدراسات المستقبلية في هذا، كعلاج محتمل لمرض "ألزهايمر"، وربما تعمل حتى من المرضى الذين يعانون من مرض التصلب العصبي المتعدد، بحسب موقع goutandyou.

 
(1)

النقد

يستحق الاهتمام

  • 21
  • 8

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية