امتلك نصف مليون وعمري 20 عاماً .. ماذا أفعل؟

الأحد، 1 يوليو 2018 ( 11:38 ص - بتوقيت UTC )

أن يبلغ الإنسان العشرينات من عمره لا يعني أنه أصبح ناضجاً ليفعل ما يريد، بل يعني أنه أصبح قادراً على اتخاذ قراراته التي يتحمل مسؤوليتها وحده، وقد يكون القرار الأهم في حياة كل شاب عشريني، متعلق دائماً بأولوية العمل والزواج، وهذا ما واجهه مستخدم فايسبوك أحمد مصطفى، الذي يقول إنه في بداية العشرينات من عمره، ويمتلك مبلغاً من المال، تجاوز النصف مليون جنيه، ولا يعرف ماذا يفعل بهم، هل يشرع في التخطيط للخطوبة ومن ثم الزواج، أم يختار تدشين مشروع يدرّ له دخلاً ثابتاً يساعده على العيش في المستقبل، ويؤجل الزواج لأعوام أخرى.

تفاعل مع مصطفى آلاف من مستخدمي مواقع التواصل، آراء ووجهات نظر متباينة، وتجارب حاول أصحابها إفادة مصطفى بها، فكتب المستخدم محمد علاء: "بالتأكيد المشروع أولى من الزواج، فالمشروع سيساعده على توفير تكاليف الزواج، لأنه تجارة في الغالب تدر دخلاً على صاحبها، بعكس الزواج لن ينتج منه مشروعاً، بل هو مصدر لاستنزاف الأموال، بسبب متطلباته ومسؤولياته الواجبة على الزوج".

بينما علّق باسم العربي بأنه يستطيع أن يتزوج وأن ينشئ مشروعاً، عن طريق تقسيم المال بين الإثنين، ومحاولة توفيق الظروف لتناسب هذا التقسيم، بينما نصحه آخرون ومنهم المستخدم عبدالباقي مجدي، بمحاولة استغلال بداية شبابه وطاقته، وأن يستخدم هذا المبلغ كوسيلة للهجرة، إلى أي مكان يحب العيش فيه، ويناسب إمكاناته.

من جانبه تفاعل الحقوقي هاني إمام، وكتب له عبر حسابه على فايسبوك: "عليه أن يشتري بهذا المبلغ سبائك ذهبية على الفور لتحافظ على قيمته، وبعد ذلك يبحث عن مهنة تناسب مؤهلاته وخبراته، ومستوى تعليمه، ولتكون المهنة هي مصدر دخله الوحيد، دون الاقتراب من الذهب، وبعد نحو ثلاث سنوات، سيكون وقتها يملك الخبرة والمهنة، والمال، ولا زال في العشرينات من عمره، ويأخذ بعدها نصف المال الذي ادّخره، للبدء في مشروع، ويضمن بذلك دخلاً مناسباً كل شهر، وبعد عامين على الأكثر، سوف يستطيع أن يتزوج ويشتري منزلاً وسيارة".

وركز إمام على أن يبدأ في تنفيذ خطواته من الآن، فالوقت يجري بسرعة دون توقف، ورأس مال الإنسان هو الوقت والصحة والخبرة، وكلما استطاع الحصول عليهم في وقت مبكر، كلما ازدادت فرصته في الحصول على حياة أفضل، مؤكداً أنه لو فعل هذه الخطوات، وحالفه التوفيق، سيصبح من الأثرياء، بينما لو أنفق ماله من الآن، سيندم كثيراً.

وعلّق سامر حسن، بأن الزواج قد يكلفه ١٥٠ ألف جنيه، بشرط أن يسكن بالإيجار، ويتجنب شراء شقة من الآن، ويبحث عن مشروع مناسب له بباقي المبلغ، حتى لا ينفق المال كله في اتجاه واحد. فيما اقترح آخرون مشاريع كمصانع الأعلاف والعسل الأسود، أو شراء الأرض والعقارات والتي يزداد سعرها يوماً بعد يوم.

وعن السنّ المناسب للزواج، اختلف بعض نشطاء "فايسبوك، فكتب أحمد كامل، إن السن المناسب هو ٢٧ عاماً، في حال تيسر الظروف المادية، ولكن حال تخبط الأحوال المادية والوظيفية أمام الشخص فلن يزيده الزواج إلا تعباً.

بينما، الدكتورة والإعلامية هبة قطب، المتخصصة في الأمراض الجنسية، أوضحت أن السن المناسبة للزواج بالنسبة للفتيات، هو الثامنة عشر، بينما للذكور، فينبغي أن يكون أكبر من ذالك بعامين على الأقل، شارحة الحديث النبوي "من استطاع منكم الباءة فليتزوج"، وأن الباءة هي الاستعداد الفسيولوجي، والنفسي، لتحمل مسؤولية البيت والزوجة والأطفال.  

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية