أطباء يحذرون من شائعات تطارد عمليات تقويم الأسنان

الثلاثاء، 11 يونيو 2019 ( 10:05 ص - بتوقيت UTC )

قد لا يعير كثيرون اهتماماً لمشكلة اعوجاج أسنان أطفالهم، لكن مثل هذه المشكلة قد تهز ثقة الطفل والمراهق بنفسه وتقللها، لأنه في هذه المرحلة من حياته يحب أن يكون شكله أجمل ما يمكن.

وبوجود التقنيات الحديثة لم يعد العلاج صعباً، ويعرف بعمليات تقويم الأسنان، وفيها يعمد الطبيب إلى وضع كل سن في مكانه المناسب وبشكل جميل ومرتب بمساعدة أطواق مصنعة من مواد معدنية أو بلاستيكية أو سيراميكية لتثبيت الأسنان في مكانها المناسب وبشكل متوازن مع بقية الأسنان.

ويهدف تقويم الأسنان إلى إصلاح عيوب إلتصاق الأسنان أو إطباقها على بعضها البعض، ولعل أبرز عيوبه هو طول المدة الزمنية المستغرقة لإصلاح الأسنان، الأمر الذي دفع الأطباء والعلماء أخيراً إلى ابتكار ما يعرف بالتقويم السريع، والذي يعد طفرة جديدة لإصلاح عيوب الأسنان في أقل فترة زمنية ممكنة.

ومسألة تقويم الأسنان مشكلة تؤرق الكثيرين من الذين يلجأون إلى تقويم الأسنان لطول الفترة التي تحتاجها مثل هذه العمليات لإعادة الأسنان إلى شكلها الطبيعي.

ونشرت صفحة "الطبيب الصغير" في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" مقطعاً مصوراً يتحدث عن ألم الأسنان، وعلقت عليه بالقول: "عدم تنظيف الأسنان يجعلها مؤلمة وسيئة المنظر. كيف نجعل أسناننا قوية وجميلة؟".

وتختلف مراحل تقويم الأسنان من شخص إلى آخر، حيث يتم خلالها مراعاة العمر، وشكل الفَك، ومدى بروز الأسنان. ويختلف أيضاً تقويم الأسنان حسب احتياجات المرضى والتقنيات الحديثة التي يمكن تطبيقها، فهناك التقويم الحديدي الذي يتم تركيبه على الأسطح الخارجية، وهناك التقويم الشفاف، الذي يتم اقتراحه على كبار السن.

وهناك أيضاً تقنيات حديثة ظهرت الآن تسمح بوضع التقويم من الداخل، ويسمى هذا النوع بالتقويم "اللساني"، ويتم اقتراح هذا النوع على المرضى الذين لديهم احتياج لإخفاء التقويم خلال فترة العلاج، كما أن هناك التقويم "الشفاف المتحرك".

وكتب الدكتور رياض الكلش، عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" قائلاً: "هناك حديث حول العمر المناسب للبدء بتقويم الأسنان، فهناك اعتقاد سائد بأن التقويم لا يصح إلا للأعمار المبكرة، وهذا غير حقيقي، فمن الممكن أن يتم اقتراح التقويم على كافة الفئات العمرية، لكن شريطة أن تكون العظام وروابط الجذور سليمة، وتكون الأسنان بحالة جيدة، وبهذا يجوز اقتراح تقويم الأسنان لكافة الفئات العمرية".

وتختلف طريقة معالجة تقويم الأسنان عند الكبار عنها عند الأطفال أو المراهقين، وهذا يعود إلى مسألة التشخيص وتحقيق الأهداف، فعند الكبار لا يتم البحث عن تحقيق كافة الأهداف، وهذا يعود إلى مراعاة سن هذه الفئة العمرية.

وقد يسبب تقويم الأسنان بعض المضايقات، لكنها غير مؤلمة وقد تستغرق ما بين ستة أشهر وثلاثة أعوام مع مراجعة الطبيب بانتظام، ولكن النتيجة كما يقول الأطباء تستحق هذا العناء، إضافة إلى أثرها النفسي الجيد على الفرد وفرصه في الحياة والعمل.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية