السلطنة تستكشف اراضيها لتصل إلى الفضاء

الاثنين، 25 يونيو 2018 ( 10:23 ص - بتوقيت UTC )

18 شهرا المدة المطلوبة لتحديد أفضل المواقع، ليس لبناء منزل أو مدينة صناعية، إنما لإنشاء منصات الإطلاق الفضائية في سلطنة عمان، هذا ما تعمل عليه الشركة العالمية للفضاء والتكنولوجيا في السلطنة.

والهدف النهائي يكمن في المستقبل، ويتمثل في تجهيز المواقع والترويج لها للاستخدام في مجال الفضاء السلمي وإطلاق الصواريخ الفضائية، إلا أن ذلك سيسبقه الحصول على بيانات علمية دقيقة وموثقة للمواقع المناسبة، لإطلاق الصواريخ الفضائية، فضلا عن أن هذه الدراسة البحثية ستلعب دورا محفزا لبحوث علمية أكثر، لتعزيز ثقافة البحث العلمي.

المهندسة بهية الشعيبية المؤسسة والرئيسة التنفيذية للشركة العالمية للفضاء والتكنولوجيا تعتبر المشروع محفزا للبحث العلمي وتنمية القدرات، وملهم للأمم ولشباب عمان بالأخص ولقطاع الأعمال، لأهميته ودوره الكبير في استمرارية التطوير في العالم. وتعزز مثل هذه المشروعات الاقتصاد الوطني من عدة نواحٍ، وتؤهل الشباب لمواجهة الاقتصاد المعرفي المتغير.

لا يخرج المشروع الطموح عن صلب عمل الشركة العالمية للفضاء والتكنولوجيا، إذ تأسست من أجل بدء قطاع الفضاء في السلطنة، تطوير التكنولوجيا الحديثة. وتعمل الشركة على إيجاد برامج علوم الفضاء الطموحة والمشاريع العلمية والتقنية المتقدمة، من خلال متابعة أحدث الابتكارات، كما تهدف إلى جعل السلطنة جزءا من الكيان التنموي العالمي.

تعتبر الشركة أول شركة خاصة تعمل على دعم قطاع الفضاء، وتساهم في بناء اقتصاد وطني مبنى على المعرفة، فضلا عن تقديم خدمات ومشاريع تختص بالفضاء والتكنولوجيا الحدثية للمجتمع والقطاعين الحكومي والخاص، مثل تقنيات الأقمار الاصطناعية والمشاريع المتعلقة بها، وتعزيز قطاع التعليم من خلال المناهج التفاعلية، ومناهج علوم الفضاء، وتقديم الاستشارات.

وأسست الشركة المهندسة بهية الشعيبية، الحاصلة على ماجستير في تخصص تكنولوجيا الاتصالات المتنقلة والأقمار الصناعية من جامعة "سري" في المملكة المتحدة، كما حصلت على شهادة في إدارة المشاريع من جامعة جورج واشنطن في الولايات المتحدة الأميركية، وشهادة دراسات علوم وتقنيات الفضاء من جامعة الفضاء الدولية في باريس.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية