الإجازات تخلصك من الشيخوخة المبكرة وتمنحك الإحساس بالسعادة

الثلاثاء، 9 يوليو 2019 ( 09:00 م - بتوقيت UTC )

غالباً ما نحرص على أن تكون الإجازة السنوية خلال موسم الصيف، وهي التي تعد حاجة ضرورية وأساسية للموظفين، تساهم في كسر حالة الملل والتخلص من المسؤوليات الدورية والروتينية، وهي عامل ضروري للتوقف قليلاً عن الضغط والالتزام لشحن الطاقة من جديد.

وللإجازة فوائد كثيرة على الصحة الجسدية والنفسية للإنسان، فهي تساعد على التخلص من الإجهاد، وتساهم في الحد من أعراض الشيخوخة المبكرة، كما أنها تساهم في تعزيز الاسترخاء والراحة لاستعادة الطاقة والحيوية والابتعاد عن الروتين المتعب، وتعمل أيضاً على زيادة الإحساس بالسعادة والحد من الاكتئاب، وتساهم في زيادة كفاءة العمل وفتح آفاق جديدة لأنها تمنح الإنسان منظوراً جديداً وإيجابياً للتفكير.

وكتب سلطان ماجد، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "بخصوص كثرة الإجازات.. الموظف المنتج تزيده الإجازات حيوية ونشاطاً.. والذي يريد العمل لا بد أن يهتم بالعامل ويجب أن يكون هناك تعويض كالمناوبة والعمل الإلكتروني". وذكرت أماني الهلباوي عبر صفحتها علىفايسبوك "العمل تحت الضغط وكثرة المشاكل داخل العمل كلها أسباب تؤدي إلى أمراض الضغط والقلب.. بالإضافة إلى فقدان الطلة ونضارة الوجه بسبب كثرة الهموم".

وتعمد دول كثيرة في الاتحاد الأوروبي إلى منح الموظفين إجازات طويلة متواصلة مدفوعة الأجر لا تقل عن ثلاثة أسابيع، في حين لا تتبع الولايات المتحدة الأميركية نظام العطلة المدفوعة الأجر.

دراسة أجرتها جامعة "جريفيث" الأسترالية، وجدت انه  تزداد لدى الأشخاص الذين يعيشون ضغوطاً في العمل من دون أخذ إجازات نسبة الإصابة بأمراض ضغط الدم والسكر بمعدل يفوق الـ 70 بالمئة، كما أن العمل أكثر من 8 ساعات يومياً يزيد من الإصابة بأمراض القلب بنسبة تتراوح بين 40 إلى 80 في المئة، عن أولئك الذين يعملون لساعات أقل. وتبين الدراسة أن الاستمرار في العمل الليلي لفترات طويلة يزيد من احتمالات الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني بنسبة 60 بالمئة.

ونشرت صفحة "بيئة العمل" عبر  تويتر ان "الجلوس خلف المكتب طوال اليوم يزيد من ضغوط العمل النفسية.. تحرك حتى تستطيع أن تنفس هذه الضغوط ولا تسمح لها بالتراكم". وتوضح الدراسة أن العاملين في مجالات يكونون فيها تحت الطلب بشكل مستمر من قبل العمل، مثل المجال الصحي أو الشرطة أو الصحافة، ولا يحصلون على إجازات كافية، يشعرون بالضغط النفسي بسبب الإحساس بالظلم والإرهاق الجسدي والنفسي. كما أظهرت دراسات أخرى أن 73 بالمئة من الموظفين الذين يعتقدون أنهم لا يحظون بعلاقات جيدة بالعمل، يشكون من شعور بضغط نفسي بسبب عدم الراحة، بينما 70 بالمئة من هؤلاء الذين يتمتعون بعلاقات جيدة بالعمل لا يشكون من ضغوط العمل النفسية عليهم.

لذا يجب ألا تكون فكرة صحة العاملين مجرد رفاهية للشركات، حيث أن بحثهم عنها ليس مجرد عمل خيري تجاه العاملين، ولكنها مسألة مفيدة للغاية، حيث تزيد مستويات الولاء بين العاملين أولاً، وتسمح بالحصول على موظف أكثر إنتاجية بسبب صحته الجيدة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية