البكتيريا تساعد على كشف أسرار الحياة

الخميس، 28 يونيو 2018 ( 03:09 م - بتوقيت UTC )

يتمسك الإنسان بالبحث عن أسرار الحياة سواء كانت متعلقة بالماضي البعيد، أو بالمكان البعيد أيضا، وتأتي البكتيريا أحد الوسائل التي يمكن للعلماء أن يجدوا فيها إجابات لبعض الأسئلة التي ما زالت تبحث عن تفسير حتى اللحظة، فالبكتيريا ذات أهمية كبيرة جدا في حياة الإنسان بل وفي حياة الأرض بشكل عام، فاستنادا إلى موقع بوابة التقدم العلمي فإن البكتيريا التي تعيش على سطح الأرض تفوق في أعدادها عدد أفراد أي شكل آخر من أشكال الحياة على سطح الكوكب. حيث تعيش في الهواء، والماء، والتربة، والنباتات، والحيوانات. وتأتي الأدلة على أن البكتيريا كانت أولى الكائنات الحية على سطح الأرض من حقيقة أن بعض البكتيريا تعيش في بيئات قاسية من المرجح أنها تشبه الظروف التي كانت موجودة على سطح الأرض عندما بدأت الحياة للمرة الأولى. من هنا فإن البكتيريا تظل بيئة خصبة للبحث عن أسرار الوجود.

أسرار الحياة في الفضاء

ورغم أن البكتيريا لها أشكال متنوعة وتعيش في بيئات مختلفة، فإن العلماء بحسب ما يذكره موقع "ناسا" قد اكتشفوا أخيرًا نوعًا جديدًا من أشدّ أشكال الحياة قدرةً على التحمّل، ألا وهي بكتيريا يمكنها البقاء على قيد الحياة بالاعتماد على المواد الكيميائية الموجودة في الهواء فقط. وقد يعمل هذا الاكتشاف على طريقة تفكيرنا تجاه أشكال الحياة على الكواكب الأخرى. حيث يذكر الموقع أنه قد عُثِر على هذه الميكروبات في القارة القطبية الجنوبية (أنتاركتيكا) ويمكن لها العيش بالاعتماد على نظامٍ غذائيٍّ يتكون من الهيدروجين، وأول أكسيد الكربون، وثاني أكسيد الكربون، كما يمكنها البقاء حيةً في أشدّ الظروف ضراوةً حيث تندر مصادر الغذاء والطاقة. إذ توصل الفريق البحثي من جامعة نيو ساوث ويلز University of  The New South Wales في أستراليا أخْذ هذه الإمكانية بعين الاعتبار والوصول إلى قياس مفاده أن أشكال الحياة الدنيا على الكواكب الأخرى يمكن أن تعيش معتمدةً على الغازات في الغلاف الجوي فقط.

أسرار الصحة

يتبادر إلى أذهان الكثير الحاجة إلى تنقية أجسامنا من البكتيريا، ولا يدركون أن هناك العديد من الأنواع البكتيرية التي لا يستغني عنها جسم الإنسان من أجل بقائه صحيا وسليما، ويرصد موقع Tops Arabia أكثر عشرة أنواع بكتيرية أهمية لجسم الإنسان، وهي: بكتيريا المكورات المعوية، التي تساعد في علاج الإسهال، وقتل المكروبات الضارة في الأمعاء. والنوع الثاني البكتيريا الملبنة البلغارية التي تتواجد في الأغشية المخاطية المحيطة بالأجهزة الهضمية من أجل حمايتها. والنوع الثالث البكتيريا النباتية الملبنة التي تعمل مضادا حيويا طبيعيا. النوع الرابع البكتيريا العنقودية البشروية وتعمل على حماية الجسم والجلد من أنواع ضارة أخرى من البكتيريا. النوع الخامس بكتيريا الشقاء الطويلة وتفيد في صحة القولون.

النوع السادس البكتيريا الملبنة الصغيرة أو بكتيريا حمض الإكتيتك الذي يساعد على الحماية من الالتهابات. النوع السابع البكتيريا العقدية الحرية التي تساعد على الهضم. النوع الثامن البكتيريا الملبنة المشقوقة التي تعيش داخل الإمعاء مساعدة على الهضم وامتصاص الغذاء. النوع التاسع البكتيريا الملبنة الحمضية التي تساعد على الهضم أيضا. وأخيرا بكتيريا الشقاء الطفلية التي تسد الفراغات في الجسم كل لا تحتلها البكتيريا الضارة، كما تعمل وقاية لكثير من الأمراض.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية