لهذه الأسباب على المرأة أن تعمل أقل من الرجل

السبت، 7 سبتمبر 2019 ( 06:30 م - بتوقيت UTC )

a woman's work is never done.. مثل إنكليزي مفاده أن عمل المرأة لا ينتهي أبداً، فهي غالباً ما تعمل ساعات أطول من ساعات عمل الرجل، بخاصة وأنها تقوم بالأعمال المنزلية وتربية الأطفال وحدها وقلما يساعدها في ذلك شريكها.

وفي هذا السياق، كتب سعود الهزاع على موقع التغريدات القصيرة "تويتر" قائلا "يعجبني الإخلاص للدوام لكن السؤال هنا لو كانت طبيبة أسنان أو أي مهنة عملية كيف تشتغل من بيتها؟. الأمر الثاني أن الأم يقع على عاتقها مسؤولية تربية نشء لا يقل أهمية عن الالتزام بوظيفتها.. في اليابان خفضوا نصاب ساعات عمل المرأة بعد ملاحظة أن الجيل الجديد يحتاج تربية واهتمام أكثر" .

أما غازي الفرساني فغرد بالقول "في اعتقادي الشخصي لا بد أن تكون ساعات عمل المرأة 5-6 ساعات وذلك لتمكينها من القيام بواجباتها الأخرى ومن أهمها تربية الأبناء والتي لها دور محوري في بناء مجتمع متكامل يتواكب في مقوماته مع الرؤية الاستراتيجية للوطن".

تغريدات قصيرة تلخص ببساطة حجم المسؤوليات الملقاة على عاتق المرأة تجاه أسرتها وأطفالها وعملها، وتؤكد تضامن العنصر الرجالي معها بطلب خفض ساعات العمل، وحتى الدراسات العلمية جاءت في صف النساء وطالبت المسؤولين بتخفيض ساعات العمل للنساء دون الرجال.

وحسب دراسة حديثة أجرتها الجمعية الوطنية الأسترالية، فقد زاد الضغط على النساء في سبيل الحفاظ على التوازن بين الأسرة والعمل خلال العقدين الماضيين، إلى درجة وصلت فيها الكثيرات إلى مشاعر الإرهاق والقلق والاكتئاب.

وأورد موقع "ديلي ميل" البريطاني، أن الكثير من النساء بلغن حافة خطيرة من الإنهاك، وكشفت الدراسة أن أسبوع العمل الصحي للمرأة أن لا يتجاوز 34 ساعة مقابل 47 ساعة بالنسبة للرجال، وذلك نسبة إلى الساعات التي تقضيها المرأة خارج الدوام للعمل في أمور أخرى منها المسؤوليات المنزلية التقليدية.

وشملت هذه الدراسة 8 آلاف شخص، ووجدت أن أكثر من 66 في المئة من البالغين العاملين بدوام كامل يقضون أزيد من 40 ساعة في العمل أسبوعيا. ما معناه أن فئة كبيرة من النساء يعملن في وضع بائس مقارنة بالذكور.

ويخلف العمل لفترات كبيرة خلال دوام العمل وخارجه ضغطا كبيرا على النساء يمس بالصحة العقلية لديهن، وهو ما يحذر منه الباحث الرئيس في هذه الدراسة الاستقصائية الدكتورهونغ دن، الذي أوضح هذه النقطة قائلا "إن ساعات العمل الطويلة "تأكل" الصحة العقلية والبدنية؛ لأنها تترك وقتا أقل للأكل بشكل جيد والاعتناء بالنفس بشكل صحيح، وذلك لأن الطلبات والأعمال الإضافية الملقاة على عاتق المرأة تجعل من غير المنصف أن تعمل السيدات الساعات الطويلة التي كثيرا ما يتوقعها أرباب العمل؛ ما لم تعرض صحتها للخطر في المقابل".

وعليه وينصح الخبراء بأن تعمل المرأة لساعات أقل لتعويض الأعمال غير المأجورة التي تقوم بها يوميا في المنزل، ولتحقيق المساواة بين الجنسين، لا بد من تخفيض الحدود الزمنية لساعات عمل المرأة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية