أسرار المطعم الإيطالي الأول في العالم

الخميس، 5 سبتمبر 2019 ( 05:30 ص - بتوقيت UTC )

صنف المطعم الإيطالي "أوستيريا فرانشيسكانا" للمرة الثانية أفضل مطعم في العالم، في حين جاء في المركز الثاني المطعم الإسباني "إل سيلير دي كان روكا" في خيرونا (كاتالونيا)؛ بعدما كان الأفضل في عامي 2013 و2015، بينما حل في المركز الثالث المطعم الفرنسي "ميرازور" في مونتون، والذي كان في المركز الرابع العام 2017.

أما المرتبة الخامسة فكانت من نصيب مطعم "غاغان" في بانكوك، بينما احتل المرتبتين السادسة والسابعة مطعمان بيروفيان في ليما وهما "سنترال" و"مايدو". وجاء المطعم الفرنسي "لاربيج" في المرتبة الثامنة. وتذيل التصنيف المطعم الإسباني "موغاريتس" في سان سيبستيان والكاتالوني "أسادور اتشيباري" في أتوندو، بحسب ما أوردته العام الماضي "فرانس24".

​حاز "أوستيريا فرانشيسكانا" للطاهي الإيطالي ماسيمو بوتورا، جائزة أفضل مطعم في العالم، ضمن تصنيف "50 بيست ريستورانتس"، الذي ينضم كل سنة لأفضل 50 مطعماً في العالم. ويعود الفضل في ذلك للطاهي بوتورا، الذي أضفى لمسة سحرية على الأطباق الإيطالية التقليدية، وحولها إلى تحف فنية تجتمع فيها الأشكال المبتكرة والأذواق المتميزة، على رغم أنه في البداية لم يلّق استحسان فوري في إيطاليا بعدما كان يطبخ الوصفات التقليدية بطريقة عصرية إلا أنه نال في النهاية نجمة ثالثة في دليل "ميشلان" سمة 2011، وقال في تصريحات سابقة "أرادوا صلبي في ساحة مودينا الرئيسة لأني كنت -أهدم- وصفات جداتنا".

اشتهر مطعم "اوستيريا فرانشيسكانا"، بطبق اسمه "خمسة عصور من بارميجيانو ريجيانو"، ويقدم فيه  الجبن الإيطالي الرفيع في خمسة أنواع وخمسة أذواق مختلفة، باعتماد خمس درجات حرارة مختلفة. كما ابتكر بوتورا طبق لازانيا اسماه "الجزء المقرمش من اللازانيا"، وقال في هذا الشأن "عندما خلقنا الجزء المقرمش من اللازانيا، انتابتنا مشاعر كثيرة، أردنا أن يأتي الناس من جميع أنحاء العالم لتجربة فرحة الطفل بعد سرقة الجزء المقرمش من اللازانيا، التي تحضرها الجدة لجميع أفراد الأسرة، تعالوا لسرقة الجزء المقرمش"، بحسب ما نقلته "أورو نيوز".

وأطلق بعض المتخصصين في تذوق الطعام على الطاهي الإيطالي بوتورا لقب "الطباخ الشاعر"، لتمكنه من المزج بين التراث الذي يزخر به المطبخ الإيطالي وريح العصرنة التي هبت على المطبخ العالمي ككل، في هذا الصدد تقول إليونورا غوزيلا، وهي ناقدة في مجال المطاعم "في الواقع، انتصار أوستيريا فرانشيسكانا وماسيمو بوتورا، يبين أن المطبخ الإيطالي يمكنه أن يكون عالمياً، صالحاً لكل الأذواق، فهو مطبخ معاصر وغني وهو أيضا خلاصة، عصور مختلفة من تاريخ فن الأكل كما أنه يجمع بين التقاليد الشعبية والحداثة".

الخبر غير السار في الموضوع، هو أن الظفر بزيارة لمطعم "اوستيريا فرانشيسكانا" في إيطاليا والتمتع بمأكولاته المبتكرة، تتطلب الحجز قبل ثلاثة أشهر على الأقل، إذ أن المطعم لا يحوي سوى 12طاولة فقط، ويقدم خدماته بمنتهى الدقة.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية