العدس.. فائدة مذهلة لمرضى السكري

السبت، 20 أبريل 2019 ( 03:15 م - بتوقيت UTC )

نصف طبق من البطاطا أو الأرز ومثله من العدس يمكن أن يُقلل مستويات الغلوكوز في الدم بشكل ملحوظ. هذا بكل تأكيد خبر سار لمرضى السكري، بحسب دراسة كندية حديثة.

العدس يبقى وجبة غنية وله مميزات وفوائد كبيرة، فهو غني بالألياف، ويسهل عملية العبور المعوي والهضم، كما أنه غني ببروتينات الخضراوات لذا يحدّ من مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية. ويعد العدس مصدراً جيداً للحديد والمغنيسيوم الذي يحتاجه الجسم لمواجهة الإجهاد، كما أن احتواءه على النحاس والفوسفور والزنك والمنغنيز وكذلك فيتامينات المجموعة B وخصوصاً B9 ضروري للمزاج والصفاء.

وبحسب للدراسة التي أجريت في جامعة غويلف بكندا، فإن تناول نصف حصة من الأرز أو البطاطا مع العدس يساعد على خفض مستويات السكر في الدم بحوالي (20 إلى 35 في المئة)، وللوصول إلى هذه النتيجة المثيرة للاهتمام، تمّ قياس مستويات الغلوكوز في الدم والأنسولين قبل وبعد الوجبة المقدمة للوصول إلى نتائج هذه الدراسة.

وتمّ نشر هذه الدراسة في "مجلة التغذية"، وتداولتها مواقع عدة منها "الصحة الجيدة" و"مجلة الصحة" و"المرأة حالياً"، إذ تم إجراء الدراسة على 24 فرداً كندياً يتمتعون بصحة جيدة، وتم تقسيمهم إلى أربع مجموعات، ومن ثم تناولت كل مجموعة منها طبقاً مختلفاً عن المجموعة الأخرى؛ الأولى تناولت طبقاً من الأرز الأبيض، والثانية تناولت طبقاً من من الأرز الأبيض مع العدس الأخضر، أما المجموعة الثالثة فتناولت الأرز الأبيض مع العدس المرجاني، في حين تناولت المجموعة الرابعة طبقاً مكوناً من الأرز الأبيض مع العدس التقليدي.

نتائج التجربة جاءت مذهلة، حيث اكتشف الباحثون أنه وبالمقارنة مع الأشخاص الذين استهلكوا الأرز فقط، انخفضت نسبة الغلوكوز عند الذين تناولوا الأرز والعدس معاً.

كذلك تم قياس مستوى الغلوكوز في الدم للمتطوعين قبل الوجبة وبعدها بساعتين، وكانت النتيجة أنه يكفي استبدال نصف جزء من الأطعمة النشوية بالعدس لحدوث انخفاض كبير في مستوى السكر في الدم.

وحسب "مجلة الصحة"، قالت أليسون دنكان، المؤلفة المشاركة في الدراسة إن "البقوليات هي أغذية غنية بالمغذيات للغاية، ولديها القدرة على الحد من الأمراض المزمنة المرتبطة بمستويات الجلوكوز المدارة بشكل سيء"، وأضافت "قمنا بخلط العدس مع البطاطا والأرز لأن الناس عموماً لا تأكل البقوليات فحسب، بل تستخدمها في تركيبة مع النشويات الأخرى كجزء من وجبة أكبر".

ويمكن للبقوليات، كالعدس، إبطاء عملية الهضم وإطلاق سكر النشا في مجرى الدم ما يقلل من نسبة السكر في الدم، وهو ما فسرته الباحثة دنكان قائلة: "هذا الامتصاص البطيء يعني أنك لا تعاني من ارتفاع الغلوكوز. ومع ذلك، فإن التركيز العالي من الغلوكوز في الدم لفترة من الوقت يمكن أن يؤدي إلى سوء إدارة سكر الدم، وهو ما يميز مرض السكري من النوع الثاني بشكل أساسي، ويمكن أن يقلل تناول العدس من هذا الخطر". ويأمل الباحثون الآن أن يقوم الأشخاص المصابون بداء السكري بتناول العدس لخفض مستوى غلوكوز الدم بشكل طبيعي.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية