تويتر.. هل يكون الفائز الأكبر في مونديال روسيا 2018؟

الخميس، 21 يونيو 2018 ( 06:15 م - بتوقيت UTC )

منذ بدء منافسات كأس العالم في روسيا، وكما يتنافس اللاعبون والمدربون والمعلقون والمحلّلون والقنوات، فإن مواقع التواصل الاجتماعي هي الأخرى تنافس فيما بينها في مباريات خفية لا ينتبه إليها الكثيرون.

تسعى شبكات التواصل الاجتماعي إلى الحصول على عائدات إعلانية إضافية كبيرة بفضل كأس العالم 2018، على رغم غياب الولايات المتحدة عن المسابقة، والتي تعتبر واحدة من أهم الأسواق المربحة في مجال الـ "سوشال ميديا".

فإذا كان اختيار هوية التشكيلة التي سترفع الكأس الغالية مساء 15 تموز (يوليو) أمراً قيد التكهنات والتوقعات ولم يحسم بعد، إلا أنه على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي، فإن  "تويتر" ربما يكون هو الفائز في مونديال روسيا 2018، وفق دراسات نشرها موقع "إيكو فوت" الفرنسي.

الموقع ذكر أن "تويتر" أثبت نفسه كوجهة ثانية لمشجعي كرة القدم بعد الشاشة. وقال إن موقع التغريدات القصيرة سجل أكثر من 672 مليون تغريدة خلال كأس العالم 2014، بينما قد يكون الموقع قريباً من المليار تغريدة في طبعة العام 2018.

علاوة على ذلك، وفي حين أن الشبكات أو المنصات الاجتماعية الأخرى تجد صعوبة في تسليط الضوء على الأحداث الرياضية الكبرى، يمكن لـ "تويتر"، بحسب موقع "إيكو فوت" الفرنسي،  الاعتماد على شراكاته وطريقته في العمل لتعزيز استخدامه. وفي المتوسط​​، تسجّل المنصة نسبة أكبر من الزائرين "الفريدين" خلال المسابقات الرياضية الكبرى مقارنة بمنافسيها الرئيسيين.

وبالإضافة إلى زيادة جمهوره، يسلط تويتر الضوء أيضاً على جودة حركة المرور خلال الأحداث الرياضية الكبرى، فعلى سبيل المثال في الطبعة الأخيرة من Super Bowl (نهائي البطولة الوطنية لكرة القدم الأميركية)، كانت مدة جلسات المستخدم أعلى بنسبة 14 في المئة من المتوسط ​​المسجل عادة بواسطة الشبكة الاجتماعية، وفق الموقع.

الموقع أفاد بأن جميع الإشارات خضراء بالنسبة لـ "تويتر" للحصول على إيرادات إضافية كبيرة من خلال كأس العالم في نسخته الحالية، إلا أنه لفت إلى أن أحد العناصر سيؤذي الشبكة الاجتماعية، وهو ما يتعلق بغياب المنتخب الأميركي عن المنافسة العالمية في روسيا، ما يؤدي إلى انخفاض اهتمام الرأي العام الأميركي بكأس العالم الحالية.

ومع ذلك، تظل السوق الأميركية حاسمة بالنسبة لأنشطة تويتر، ذلك أن الأسواق الدولية تمثل 48 في المئة فقط من إيرادات الإعلانات الخاصة بالموقع، بينما المعلنون الرائدون على تويتر هم علامات تجارية أميركية.

ومع غياب المنتخب الأميركي عن الحدث الكروي الأبرز عالميا، قام المحللون بإعداد توقعات معتدلة لزيادة عائدات الإعلانات التي سجلها تويتر خلال العالم، ففي حين أن كأس العالم 2014 قد سمحت لـ "تويتر" بالحصول على فائض إيرادات قدره 24 مليون دولار، فإن الشبكة الاجتماعية يجب أن تكون قادرة على تحصيل إيرادات إضافية بقيمة 30 مليون دولار في طبعة 2018، وفق توقعات مؤسسة MKM Partner.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية