تحذير.. إدمان"ألعاب الفيديو" يسبب الاضطراب العقلي

الخميس، 15 August 2019 ( 09:12 ص - بتوقيت UTC )

"أجلنا إنجاب الأطفال حتى نستطيع الاستمتاع بحياتنا.. مر على زواجنا  عامان، لكننى فوجئت بمنافس قوي، بل أقوي من أشياء أخرى، وهو إدمان زوجي للألعاب الإلكترونية"، تروي نيفين حسن، عبر إحدى المجموعات المغلقة على "فايسبوك"، قصة إدمان زوجها للألعاب الإلكترونية، وكيف أن ذلك أفسد عليها حياتها.

أخيراً وبعد العديد من الدراسات والأبحاث عن تأثير الألعاب الإلكترونية، والتي تتحول لدى البعض إلى حالة من الإدمان، صنفت منظمة الصحة العالمية إدمان ألعاب الفيديو كاضطراب في الصحة العقلية، فقد أعلنت عن إضافة ألعاب الفيديو المتطرفة في الطبعة الـ11 من دليل التصنيف الدولي للأمراض.

وطبقاً لما نشرته مجلتي "فوربس ونيوزويك" الأميركيتين، في وقت سابق، فإن "هذه هي المرة الأولى التي يجري فيها إدراج الاضطراب العقلي المترتب على إدمان ألعاب الفيديو الإلكترونية، ضمن قوائم الأمراض المعترف بها صحياً، والتي يتوجب رصدها، وينصح أن تكون لها عيادات وأطباء".

إدمان

إدمان ألعاب الفيديو ليس مقتصراً على الأطفال أو المراهقين فحسب؛ فعبر مواقع التواصل الاجتماعي تشتكي العديد من السيدات من إدمان أزواجهن لألعاب الفيديو . وتمتلئ صفحات "السوشال ميديا" والغروبات المغلقة بشكل خاص، بشكاوى مشابهة لنساء يصرخن من الزوج الذي لا يترك هاتفه؛ لانشغاله باللعب، أو من خلال الأجهزة، وهي العدوي التي تنتقل للأبناء. وعادة ما تقف المرأة حائرة، ولا تعرف كيف تتصرف تجاه هذه المشكلة، والتي تأخذ من تركيز وطاقة زوجها في التعامل معها.

تقول نيفين إن الحال وصل بزوجها لدعوة أصدقائه إلى المنزل يومياً، من أجل اللعب معاً في المساء، و"صار المنزل لا يحتمل" على حد تعبيرها. وتضيف: "بعد بيان منظمة الصحة العالمية، وتصنيفها إدمان ألعاب الفيديو كنوع من أنواع اضطراب الصحة العقلية، أستطيع التعامل مع زوجي، من خلال هذا التوصيف،  بأن أقنعه بذلك وأساعده على التعافي.. أتمنى فقط أن يقتنع".

 المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدانوم جبريسيس، قال فى بيان صحافي أخيراً، إن "التصنيف الدولي للأمراض هو خطوة تفخر بها المنظمة العالمية بحق، إنها تمكننا من فهم الكثير حول ما يجعل الأشخاص يمرضون ويموتون، ويتخذون إجراءات لمنع المعاناة وإنقاذ الأرواح".

منظمة الصحة العالمية، ذكرت أن إطلاقها المبكر لهذا التصنيف "سيتيح للبلدان التخطيط لكيفية استخدام النسخة الجديدة من الدليل وإعداد ترجمات وتدريب المهنيين الصحيين في جميع أنحاء العالم، إضافة إلى ذلك تستخدم شركات التأمين الصحي التي تعتمد على التصنيف الدولي للأمراض، فضلا عن مديري البرامج الصحية الوطنية، وأخصائيي جمع البيانات وغيرها ممن يتابعون التقدم في مجال الصحة العالمية ويحددون تخصيص الموارد الصحية".

 المنظمة أفادت أيضاً بأن "هذه الحالة شديدة بما يكفى لتؤدي إلى ضعف كبير في المجالات الشخصية والأسرية والاجتماعية والتعليمية، أو المهنية وغيرها من المجالات المهمة.. وعادة ما تكون جوانب الاضطراب واحدة لمدة 12 شهراً على الأقل، وهو ما يستلزم سرعة التشخيص".

سلوك متكرر

ويعرف اضطراب الألعاب بأنه "يتميز بنمط سلوك اللعب المستمر أو المتكرر"، كما يمكن أن يكون هذا الاضطراب ناجماً عن ضعف التحكم فى تواتر وشدة ومدة اللعب، وزيادة الأولوية الممنوحة للألعاب إلى درجة أنها تأخذ الأسبقية على الأنشطة والالتزامات اليومية الأخرى، واستمرار الألعاب أو تصعيدها على الرغم من العواقب السلبية على الألعاب الأخرى"، بحسب بيان المنظمة. 

على الجانب الآخر، عبرت منظمة "ائتلاف ألعاب الفيديو" التي تجمع كبار مصنعي تلك الألعاب، عن قلقها من استمرار اعتبار منظمة الصحة العالمية إدمان الألعاب الالكترونية كاضطراب عقلي، وأشارت إلى أن بليوني شخص عبر العالم يستمتعون بشكل آمن بالألعاب الإلكترونية، مشيدة بقيمها التعليمية والترفيهية المعترف بها، بحسب ما نشرته العديد من التقارير الإعلامية من بينها صحيفة عكاظ السعودية أخيراً، والتي نقلت بيان المنظمة التي ردّت على منظمة الصحة العالمية.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية