وجهات سياحية خطرة .. تايلاند وأميركا والهند في المقدمة

الأربعاء، 4 سبتمبر 2019 ( 09:15 ص - بتوقيت UTC )

يتحدث الكثيرون عن أفضل الوجهات السياحية في العالم، لحث السائحين على السفر إليها، كنوع من الدعاية، إلا أن الغريب هي التحذيرات التي أطلقتها مواقع عالمية، بخصوص أخطر الوجهات السياحية.

تايلاند في المقدمة

صحيفة "إكسبريس" البريطانية مثلاً رصدت في تقرير لها أخطر وجهات السفر استناداً إلى بيانات جديدة من إحدى شركات التأمين العالمية. وأكدت الصحيفة أن أخطر الوجهات السياحية للمسافرين هي تايلاند، تليها أميركا، ثم تشيلي، فالبيرو، وألمانيا، وإسبانيا، ونيبال، والبرازيل، وفرنسا، وجزر الباهاما.

ومضت الصحيفة تقول، بحسب بيانات جديدة من شركة التأمين Endsleigh إنه تم إصدار ما يقرب من ربع مطالبات التأمين على السفر في العام 2017 في تايلاند، وأظهرت البيانات أن ثاني أخطر البلدان هي الولايات المتحدة، حيث صدرت 15 في المئة من جميع المطالبات المقدمة في هذه الوجهة، موضحة أن تشيلي تساوت معها في النسبة.

وكانت الإضافة المفاجئة لهذه الأماكن الخطرة، فرنسا وإسبانيا، حيث أكدت شركة التأمين المذكورة أن المشكلة الأكثر شيوعاً في شوارع فرنسا هي عملية "النشل"، بينما كانت جرائم سرقة جوازات السفر في المطارات هي المشكلة الكبيرة في إسبانيا.

الأماكن الأخطر على النساء

أما صحيفة "دايلي ميل" البريطانية فأبرزت أخطر وجهات السياحة للنساء، حيث أشارت إلى أن الهند هي أكثر الأماكن خطورة، حيث قالت إن عمليات خطف النساء من السياح من قبل العصابات هناك وصلت إلى مستويات تثير القلق في أجزاء عديدة من الهند، بمعدل حادث كل 20 دقيقة. وعلى رغم أن السلطات الهندية تحاول جاهدة محاربة هذا النوع من الجريمة، إلا أن نسبة الجرائم ضد النساء زادت بنسبة 7 في المئة منذ العام 2010، بحسب مكتب سجل الجرائم الوطني.

البرازيل جاءت في المرتبة الثانية في قائمة "دايلي ميل"، وبحسب وزارة الصحة البرازيلية، ازدادت جرائم الاغتصاب في البرازيل بمعدل وصل إلى 157 في المئة منذ العام 2012، وتعرضت إحدى السائحات الأمريكيات منذ عامين إلى الاغتصاب علناً في إحدى الحافلات من قبل عصابة.

المرتبة الثالثة جاءت تركيا، ثم تايلاند، والتي حدثت فيها جريمة مقتل السائح ديفيد ميلير وصديقته هانا ويثربريدغ التي تم اغتصابها أيضاً، وهي الجريمة التي كشفت النقاب عن الجانب المظلم لهذا البلد. وبحسب مركز الإحصاء الوطني التايلاندي فإن العنف ضد النساء في تنامٍ كبير بسبب الانتشار الواسع للمخدرات والمشروبات الكحولية.

أماكن خطرة في أميركا

تقرير آخر يتحدث كذلك عن أخطر الوجهات السياحية في العالم نشرته صحيفة "بيزنس إنسايدر"، حيث جاءت منطقة صخرة "نصف القبة" في منتزه يوسيميتي الوطني في كاليفورنيا من أخطر الأماكن السياحية، حيث يواجه المتسلقون صعوبة شديدة في تسلقها، إذ إنها شديدة الانحدار، وتخلو من عوامل المساعدة إلا من زوج من الحِبال مثبت عند القمة، وتبلغ الرحلة إلى قمة الصخرة 8.5 ميل، لكن تبقى مسافة الـ400 قدم الأخيرة هي المرحلة الأصعب، في رحلة الوصول إلى القمة.

كذلك ذكرت الصحيفة أن شاطىء "نيو سميرنا" من ضمن تلك الأماكن الخطرة، وهو الواقع في مقاطعة فولوسيا في ولاية فلوريدا الأميركية، وعلى رغم أنه يبدو مكاناً هادئاً وآمناً على المستوى الظاهري، إلا أنه من أخطر الأماكن على المصطافين في العالم، إذ يُعرف باسم "عاصمة هجمات أسماك القرش" لكثرة هجمات القرش في هذه البقعة تحديداً عن أي مكان آخر في العالم.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية