ويمبلدون.. بطولة تحكي تاريخ التنس في العالم

الأحد، 24 يونيو 2018 ( 10:00 م - بتوقيت UTC )

جيل الثمانينات يتذكر جيداً كيف كان الصراع محتدماً بين الأميركي جون ماكنرو والألماني بوريس بيكر والسويدي ستيفين إيدبرغ على بطولات الـ"غراند سلام" للتنس، وخصوصاً تلك البطولة التي كانت تذيعها بعض التلفزيونات العربية من الأراضي البريطانية قبل زمن الاحتكار، والمسماة بـ"ويمبلدون".

"ويمبلدون" هي أقدم بطولة في رياضة كرة المضرب، وتقام خلال شهري حزيران (يونيو) وتموز (يوليو) من كل عام في منطقة تحمل نفس الاسم بالعاصمة لندن. وتستمر أحداث البطولة لفترة أسبوعين كاملين، وتعتبر في نظر الكثير من اللاعبين أهم بطولة من بطولات الجوائز الكبرى، وأن الفوز بها يُعتبر شرفاً عظيماً لا يضاهيه شرف آخر.

البداية بريطانية بالطبع!

وشهد نادي "عموم إنكلترا للتنس والكروكيت" انطلاق البطولة الأولى للعبة الشهيرة التي كانت حكراً على القصور الملكية البريطانية لأكثر من 300 سنة، واقتصرت البطولة الأولى على مشاركة 22 لاعباً من أبناء المملكة المتحدة.

وبحسب الموقع الرسمي للبطولة، التي ستبدأ هذا العام في الثاني من تموز (يوليو)، فإن البطولة الأولى أقيمت في العام 1877 وفاز بها البريطاني سبنسر غوري، فيما حصل مواطنه فرانك هادو على البطولة الثانية التي أقيمت بعدها بعام واحد، ويعتبر الاسترالي نورمان بروكس أول فائز غير بريطاني بالبطولة، وكان ذلك بعد 20 عاماً من انطلاقها.

القائمون على البطولة انتظروا نحو سبع سنوات ليضيفوا إليها بطولة مماثلة للسيدات، وفازت بها البريطانية مود واطسون، وكان ذلك في العام 1884، بينما كانت هيلين رايس الأميركية أول من كسر حاجز فوز البريطانيات بالبطولة، وكان ذلك في العام 1890.

وحاز السويسري روجيه فيدرر على البطولة الأخيرة التي أقيمت في العام 2017، بينما فاز البريطاني آندي موراي ببطولة العام 2016. بينما كانت الإسبانية موغوروزا هي آخر الحائزات على لقب بطولة السيدات، في العام الماضي، وسبقتها بعام الأميركية سيرينا ويليامز.

ويعتبر السويسري فيدرر المصنف الثاني عالمياً حالياً هو اللاعب الأكثر فوزاً بالبطولة، حيث حاز على اللقب ثماني مرات، بينما تأتي التشيكية مارتينا نافراتيلوفا على رأس أكثر الحائزات على اللقب في السيدات، بتسعة ألقاب.

روجيه فيدرر الأكثر فوزاً بالبطولة

الفائز العربي الوحيد

ولم يذكر سجل الفائزين بـ"ويمبلدون" الجنسية العربية، إلا أن الناقد الرياضي المصري الكبير حسن المستكاوي كتب في جريدة "الشروق" المصرية قصة لأحد المصريين الذين حازوا على اللقب في العام  1954، وهو ياروسلاف دروبني التشيكي الأصل، إذ يقول المستكاوي عنه "شارك في بطولة ويمبلدون للمرة الأولى مرة العام 1938، وكان عمره 16 عاماً وهو مثل أربع جنسيات فى ويمبلدون.  والثانية بعد الغزو الألمانى لتشيكوسلوفاكيا، وبعد الحرب العالمية الثانية عاد مرة أخرى لتمثيل تشيكوسولوفاكيا، لكنه في 1949 قرر أن يهرب من تشيكوسلوفاكيا (...)".

ويضيف المستكاوي "حاول دروبنى اللجوء إلى سويسرا، والولايات المتحدة وأستراليا ولم تنجح محاولاته، إلى أن عرضت عليه مصر الجنسية، وبالفعل شارك فى بطولة ويمبلدون كمصرى العام 1950، وظل يمثل مصر فى البطولة حتى 1959، وخلال تلك الفترة فاز ببطولة ويمبلدون في 1954".

ياروسلاف دروبني.. الفائز العربي الوحيد بالبطولة

توقف بسبب الحرب

تتالت نسخ "ويمبلدون" تباعاً دون أي توقف حتى العام 1915، الذي اضطر فيه منظمو البطولة إلى إيقافها بسبب الحرب العالمية الأولى، واستمر التوقف لمدة أربع سنوات، كما توقفت مرة أخرى ابتداءً من العام 1940 بسبب الحرب العالمية الثانية، ودام التوقف ست سنوات كاملة، حيث عادت عجلة البطولة إلى الدوران مجدداً دون أي توقف حتى الآن.

الجوائز المالية

وتعتبر الجائزة المالية لـ"ويمبلدون" هي الأكبر بين بطولات الـ"غراند سلام" للتنس، ففي العام الماضي (2017) قرر القائمون على تنظيم البطولة رفع قيمة جائزتي فردي الرجال والسيدات ليحصل كل فائز على 2.2 مليون جنيه إسترليني، وجاءت الزيادة في إطار زيادة عامة في إجمالي جوائز البطولة الكبرى، التي تقام على الملاعب العشبية الخضراء.

وبموجب الزيادة الجديدة سيحصل الخاسر في الدور الأول على 35 ألف جنيه إسترليني، بحسب "سكاي نيوز".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية