كُتب تؤرخ لمسيرة محمد صلاح في عالم الكرة

الخميس، 21 يونيو 2018 ( 09:00 م - بتوقيت UTC )

صار نجم المنتخب المصري لكرة القدم ونادي ليفربول الإنكليزي محمد صلاح، أيقونة نجاح بالنسبة للكثير من الشباب المصريين، الذين اتخذوه قدوة كل في مجاله، ذلك على أساس ما يضربه صلاح من أنموذج في تحدي الصعاب والإصرار على تحقيق الحلم.

النموذج الإيجابي الذي يقدمه "أبو مكة" كان مشجعاً لكُتاب مصريين لأن يتناولوا قصة نجاح الفرعون المصري في كتب خاصة عنه، ترصد قصة نجاحه وتَحوّله من لاعب محلي لا يلعب لأي من ناديي القمة في مصر (الأهلي والزمالك) إلى لاعب كبير على الصعيد الدولي وضع اسمه ضمن أفضل لاعبي العالم، ويحسب له ألف حساب.

وتأتي تلك الكتب إلى جانب هذا الكم الهائل من التدوينات والخواطر المدونة عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة التي يتحدث فيها أصحابها عن تجربة "مو صلاح" من قرية نجريح إلى العالمية، فضلاً عن المقالات والتحليلات التي تعج بها الصحافة المحلية في مصر والصحف العالمية عن صلاح كرمز وقدوة للشباب، وعن قصة نجاحه البارزة والتي تجعل منه رمزاً وقدوة للشباب.

وأخيراً صدر كتاب عن دار "العربي للنشر والتوزيع بالقاهرة" يرصد حياة النجم المصري محمد صلاح، ويحمل عنواناً "حكاية بطل" للمحرر الرياضي بمجلة الأهرام العربي عماد أنور. وهو الكتاب الذي يهدف إلى تقديم صلاح كقدوة للشباب باعتباره نموذجاً ناجحاً يسيرون على نفس خطاه وبنفس عزيمته وإصراره؛ كونه أحد أبناء جيلهم"، وفق بيان صادر عن دار النشر.

يتضمن الكتاب جوانب من السيرة الذاتية لصلاح وما حققه من إنجازات خلال السنوات الماضية، كما يتضمن عدداً من الصور للنجم المصري.

وقال مؤلف الكتاب في تصريحات للتلفزيون المصري، إن الكتاب الذي يروي بدايات صلاح من قرية نجريح في محافظة الغربية (شمال مصر) وحتى الآن، يتيح للقارئ من خلاله عبر خاصية الـ "كيو آر" للقارئ مشاهدة أهداف صلاح عبر هاتفه المحمول. مؤكداً أن صلاح يعتبر قدوة للشباب المصري، ومسيرته وقصة حياته هي قصة نجاح يمكن الاقتداء بها.

"محمد صلاح في زمن غياب القدوة"، كان ذلك عنوان كتاب آخر عن محمد صلاح، الذي تحول إلى مصدر إلهام فكري كان نتاجه العديد من الكتب والتدوينات التي انتشرت عنه.

الكتاب صادر عن دار "حرف" للطباعة والنشر، ومن تأليف الدكتور محمد عبد المنعم خضر، الذي يقول في مقدمة كتابه إن "محمد صلاح في زمن غياب القدوة هو كتاب لا يهدف إلى تمجيد محمد صلاح، بينما يهدف إلى إبراز دور القدوة الغائبة".

يرصد الكتاب محطات في تاريخ محمد صلاح وحياته في عالم الساحرة المستديرة منذ بداياته، كشاب مصري بسيط يمتلك حلماً وينجح في تحقيق الكثير منه، بما يجعله قدوة للشباب المصري.

من بين الكتب التي تم إصدارها عن الفرعون المصري، كتاب "مو" وهو اللقب الذي أطلقته الجماهير الإنكليزية على محمد صلاح. والكتاب من تأليف الصحافي والشاعر أحمد خالد، والذي يعتزم إصدار طبعة إنكليزية تصدر في لندن قريباً.

الكتاب يأتي في خمسة فصول، كل فصل يحمل رقماً من أرقام القمصان التي ارتداها صلاح على مدار مسيرته الكروية منذ بداياته وحتى الآن. ويرافق الكتاب صلاح في مسيرته، ويتحدث عن كل مواطن الجدل المرتبطة بالنجم المصري.

عبر مواقع التواصل الاجتماعي -وبينما تعج تلك المواقع بالعديد من الخواطر حول صلاح وتجربته الخاصة- فإن البعض ينظر إلى الأعمال المقدمة عن صلاح بأنها نوع من محاولة "استثمار شهرة ونجومية صلاح" لتحقيق مكاسب من خلال تأليف كتب عنه، بينما يجد البعض الآخر أن مثل تلك الأعمال هي توثيق لفترة مهمة جداً في مسيرة نجم محبوب على مستوى العالم.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية