حمض الفوليك.. فوائد سحرية للحمل وتهمله النساء!

الاثنين، 17 يونيو 2019 ( 09:00 م - بتوقيت UTC )

عالم المرأة مليء بالأسرار نظرا لمكونات المرأة الحسية والعقلية، ونظرا لاختلاف طبيعتها عن الرجل.. كلام كثيراً ما يقال وصادر من مختصين عدة، وخصوصاً من الرجال وأحيانا تؤكده الدراسات، فشقائق الرجال تختلف اهتماماتهن عن شركائهن، والدليل الدراسة البريطانية الحديثة التي تؤكد أن المرأة تخطّط للسفر وتهتم بقضاء عطلة مريحة أكثر من اهتمامها بالحمل.

وفقا لدراسة استقصائية أجريت على 750 امرأة قام بها موقع Tommy’s المتخصص في قضايا التخطيط والتصميم، ونشرها موقع "BBC" فإن بعض النساء يقضين المزيد من الوقت في التخطيط لتنظيم العطلات أكثر من الاهتمام بالحمل المحتمل غير مهتمات تماماً بالنظام الغذائي المتوازن والمكملات الصحية التي تساعد في ولادة طفل سليم وبصحة جيدة.

قرار الحمل يتطلب بعض الاحتياطات، خصوصاً بالنسبة لصحة الطفل في المستقبل. ولذلك يوصي المختصون بضرورة إجراء التحاليل اللازمة مع الطبيب حول اللقاحات الخاصة به، وأن يوصف حمض الفوليك (أو فيتامين B9) كمكمل غذائي ضروري، فهذه المغذيات مهمة للنمو السليم للجهاز العصبي الجنيني المستقبلي (الأنبوب العصبي)، بحسب الدراسة.

ومن بين 750 امرأة شملهن الاستطلاع، أظهرت النتائج أن امرأة واحدة فقط من بين خمسة نساء أخذت حمض الفوليك قبل التوقف عن استعمال وسائل منع الحمل، في حين أن واحدة من كل ستة لم تأخذ أي شيء على الإطلاق. والأكثر إثارة للدهشة، فإنه من بين المستجيبات الـ750، فإن أقل من النصف غيّرن نظامهنّ الغذائي أثناء الحمل، و17 في المئة لم تتعاطين أي أقراص من حمض الفوليك. في المقابل، أفاد الثلثين ممن شملهنّ الاستطلاع بقضائهن ثلاثة أشهر أو أكثر في تخطيط الإجازات والعطل.

"نعرف أن نقص حمض الفوليك والتدخين، مع تغذية غير كافية، وعدم النشاط البدني وارتفاع مؤشر كتلة الجسم هي جميع العوامل التي تسهم في النتائج السلبية للحمل"، هذا ما أوضحته مدير موقع  Tommy’s جين بروين، التي أطلقت أيضاً استبياناً عبر الإنترنت لزيادة الوعي لدى النساء اللواتي يرغبن في الحمل.

والخبراء المشرفين على الدراسة اعتبروا أن عدم اهتمام النساء بالنظام الغذائي وفوائد حمض الفوليك مؤشر على عدم اهتمامهن بالتخطيط للحمل مقابل اهتمامهن بتنظيم عطلة الصيف والإجازات، حيث قالت ريبيكا روس وهي إحدى من شملهنّ استطلاع موقع "توميز"، لموقع "بي بي سي"، إنها لم تتعاط حمض الفوليك ولم يكن أصلاً على رادارها، وأنها لم تتناول المكملات إلا بعد شهرها الثامن من الحمل، وأضافت: "لا أعتقد أنني رأيت أو قرأت أنه من الجيد أخذها قبل الحمل"، ومع ذلك واصلت لعب الهوكي والتزلج على الجليد حتى أصبحت حاملاً في شهرها السادس بالنسبة لمولودها الثاني.

بينما ترى رئيس الكلية الملكية لأطباء التوليد وأمراض النساء في المملكة المتحدة ليزلي ريجان ان  "التركيز على أهمية الحفاظ على نظام غذائي صحي ومتوازن قبل الحمل، لن يحسن صحة الأفراد فحسب، بل سيعزز صحة ونوعية حياة الأجيال القادمة".

وبالتالي، يوصى الخبراء بأن تقوم النساء اللواتي يخططن للحمل بإجراء استشارة مسبقة "استشارة ما قبل الحمل"، من أجل وضع جميع فرص الحمل  واتخاذ التدابير الصحية والغذائية الموصى بها.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية