أزهار البابونج.. شفاء للجسد والروح أيضاً

السبت، 31 August 2019 ( 09:00 م - بتوقيت UTC )

"كوني كزهرة البابونج بسيطة وناعمة".. هكذا وصفت إحدى الناشطات على مواقع التواصل الاجتماعي زهرة الأقحوان الصفراء الصغيرة، المشهورة باسم "البابونج".

وإن كانت هذه الزهرة تبدو في ظاهرها غير معقدة، وذات إطلالة وألوان بسيطة، وهي ترمز للبراءة في لغة الأزهار، إلا أنه يمكن القول عنها "صيدلية" لعلاج الأمراض البسيطة والمعقدة أيضاً، سواء كانت أمراضاً عضوية أو أخرى نفسية مثل الاكتئاب والتوتر والأرق.

ينصح الباحثون والأطباء بحسب مجلة Health الطبية بشرب كوب من البابونج يومياً، أو ثلاث مرات في الأسبوع على الأقل، وهذه النصيحة لم تأت من الفراغ، ولم تطلق عبثاً، فقد كشفت دراسة أميركية حديثة تحت عنوان: "البابونج عشبة سحرية تطيل العمر"، نشرت في مجلة Health أن المداومة على شرب البابونج يطيل العمر، حيث تم إجراء الدراسة في إحدى المعاهد الوطنية الأميركية للصحة التي أفضت نتيجتها إلى أن شاي البابونج يخفف من احتمالية الوفاة المبكرة، ويخفض من نسبة الإصابة بالأمراض المزمنة إلى ما نسبته 28 في المئة، بمعنى أنه يساعد في إطالة العمر.

مزايا كثيرة

وذهبت دراسة ثانية إلى ما أبعد من ذلك في الفوائد المذهلة لزهرة الأقحوان، حيث نشر الموقع الأميركي الطبي Health Food Star دراسة علمية بعنوان "البابونج علاج قوي للسرطان"، تؤكد أن أزهار البابونج أقوى العلاجات النباتية والطبيعية في مكافحة الأورام السرطانية، لأن البابونج يعالج الخلايا التالفة التي تسببها الأورام الخبيثة، حيث وجد الباحثون مادة بداخل أزهار البابونج تسمى "ابيجينين" تساعد البروتينات الموجودة بالخلايا على إصلاح عيوب الحمض النووي وبالتالي القضاء على الأورام السرطانية.                                                                                                                                               

وللجهاز الهضمي، يمكن لكوب مغلي من البابونج أن يخلصه من معظم المشاكل التي قد تصيب المعدة والقولون العصبي، لأنه يحتوي على مركبات تهدئ من تقلصات القولون، وبالتالي تهدئة المغص وما ينتج عنه من ألم.  

أغراض تجميلية

نشر موقع "ويب الطبي" أغراضاً أخرى يستخدم فيها البابونج بأشكاله المتعددة، حيث ذكر  أنه يمكن استخدام زيت البابونج في محاربة التجاعيد وتوحيد لون البشرة ومنحها النضارة، كما يمكن علاج الندب وتهدئة الحروق الناجمة عن التعرض المباشر والمستمر لأشعة الشمس.

كما يستخدم في تخفيف الهالات السوداء حول العين، ولا يمكن إنكار دوره الفاعل في علاج التهابات الجلد والإحمرار الناجم عن حب الشباب، وأخيراً يمكن للبابونج علاج بعض حالات الأكزيما والصدفية.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية