احترم "جهة العمل" الراغبة في توظيفك.. تحترمك

الأربعاء، 20 يونيو 2018 ( 08:25 ص - بتوقيت UTC )

كثيراً ما يتهم الشباب الباحث عن فرصة عمل، الشركات والمؤسسات المعلنة عن الوظائف الشاغرة، بعدم الجدية وعدم الاحترام، لمجرد أن غالبيتها لا ترد على طلبه أو سيرته الذاتية التي أرسلها طلباً للعمل، لا بالموافقة على التعيين أو المقابلة الشخصية، ولا بالرفض.

شركة "ألاين ليرنر" للتوظيف في سان فرانسيسكو الأميركية فسرت الأمر، خلال دراسة أجرتها أخيراً، قائلة: "إن جهات العمل ترفض السيرة الذاتية غالباً بسبب التصميم السيء والأخطاء الإملائية والاختصار في عرض المعلومات الشخصية وعدم الوضوح، وهذا يجعلهم يتجاهلون الطلب، ويعطون وقتاً للطلب الذي يليه؛ لأن هذه الشركات تستقبل مئات السير الذاتية يومياً منذ إعلانها عن فرصة العمل".

نحو رسالة احترافية

بالتالي فإن الاهتمام بالشكل وأسلوب الكتابة ودقتها مهم للغاية، بحسب المدير التنفيذي في شركة مصرية للتدريبات الفنيةمي الرشيدي، إذ شددت على ضرورة أن يراعي الشاب عند إرساله لسيرته الذاتية طالباً للعمل بعض الأمور التي ربما تسهل عليه طلبه.

الرشيدي أضافت في تصريحات صحافية، أن غالب رسائل البريد الإلكتروني التي تُرسل ويتم تجاهلها من قبل جهات العمل تكون مجرد رسالة بها ملف للسيرة الذاتية فقط، واصفة ذلك بالأمر "غير الاحترافي"، ونصحت بضرورة أن تخاطب الشخص الذي سيتلقى الرسالة، إضافة إلى كتابة خطاب بسيط مع نبذة صغيرة عن السيرة المهنية، فيما لا يزيد عن ستة أسطر، وإلحاق بعض الأعمال السابقة بالرسالة، وبعض الأرقام والإنجازات المحققة في الأعمال السابقة.

"لا تنتظر رد من جهات العمل إذا كان عنوان بريدك الإلكتروني اسم مستعار أو لقب غير جدي"، هكذا قال مدير إدارة الموارد البشرية في إحدى الشركات الخاصة رمضان صبحي، في تصريحات صحافية، مشدداً على ضرورة أن يكون الإيميل محتوياً على الاسم أو حرف اختصار له، أو اسم العائلة.

ينصح صبحي كذلك بعدم تجاهل موضوع الرسالة، أو بمعنى أصح ملء فراغ خانة الـ"subject"، حتى ينظر مستقبل الرسالة للطلب بعين الاعتبار، "من الأفضل كتابة اسم الوظيفة التي ترغب الالتحاق بها، لتسهل على موظف الموارد البشرية بالشركة فرز وانتقاء رسالتك"، لافتاً أيضاً إلى مراعاة عدم إرسالها أيام العطل والإجازات الرسمية، وكذا خارج ساعات العمل.

السيرة الذاتية

الشركة الأميركية "ألاين ليرنر" أكدت في دراستها على أن أرباب العمل لا يملكون الكثير من الوقت لقراءة تفاصيل لن تفيدهم كثيراً مثل الهوايات الخاصة والشهادات السابقة أو الشهادة الجامعية، لذلك تنصح بوضع معلومات أساسية واضحة ومختصرة في مقدمة "السيرة الذاتية".

تنصح الدراسة كذلك بضرورة تجنب "الإطارات المزخرفة" و"الجمل الإنشائية" التي لا طائل منها، إضافة إلى ضرورة الحديث عن الإنجازاتك بالأرقام. ومن أهم الصفات التي تبحث عنها جهات العمل هي أن يكون الموظف المتقدم للعمل لديهم ليس عاطلاً، بمعنى أنهم لن يأخذوك من منزلك للوظيفة، ولكن سيأخذوك من وظيفتك الحالية أو السابقة، إلى وظيفة جديدة، وهذا الجانب، وفقاً للدراسة، يجب أن يكون بارزاً في طلب الوظيفة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية