السهر.. طريقك المختصر نحو الجنون

السبت، 7 سبتمبر 2019 ( 04:05 م - بتوقيت UTC )

منذ ظهور الهواتف الذكية وباقات الأنترنيت المتنوعة التي تتناسب ومدخول كل فرد، تغير توقيت النوم في العالم بأكمله، فبعد أن كان توقيت النوم بشكل مجمل لا يتجاوز الساعة العاشرة كأقصى تقدير، أصبح النوم عند منتصف الليل أو ما بعده، لأن السهرات رفقة الهواتف تطول لأكثر من ذلك بالرغم من الارتباط بالعمل أو الدراسة، مما فتح باب التساؤلات على مصراعيه حول الأخطار التي تهدد السلامة الصحية للإنسان الذي يسهر إلى ما بعد منتصف الليل، ويكون مطالباً بالاستيقاظ الباكر بسبب التزامات مهنية أو دراسية.

دراسة أميركية حديثة أجريت بجامعة نورث ويسترن، تناولت موضوع السهر ومخاطره، وخلصت إلى أن الأشخاص المدمنين على البقاء مستيقظين لساعات متأخرة من الليل، أكثر عرضة للوفاة المبكرة والإصابة بأمراض عقلية، وذلك بنسبة 10 في المائة أكثر من غيرهم.

وأجريت الدراسة التي نشرت على صفحات الدورية الدولية لعلم الأحياء الزمني على 433 ألف شخص، تتراوح أعمارهم ما بين 38 سنة و73 سنة، وقسموا إلى ثلاث مجموعات، مجموعة تستيقظ في ساعات الصباح الأولى، ومجموعة تستيقظ في الصباح، ومجموعة مدمنة على السهر لساعات متأخرة.

وتطلبت الدراسة ست سنوات للحصول على النتائج الأخيرة، التي اعتمدت على السن والجنس والتدخين وعدمه، إلى جانب الحالة الاقتصادية والاجتماعية، وخلصت إلى أن احتمالية الوفاة المبكرة تراجعت إلى أدنى المعدلات بالنسبة للأشخاص الذين يستيقظون في الساعات الأولى من الصباح والذين يستيقظون في الصباح، بينما ارتفعت بشكل ملحوظ للأشخاص المدمنين على السهر لساعات متأخرة من الليل.

ولا يعتبر الموت المبكر الضرر الوحيد الناجم عن السهر بشكل يومي، بل تضاف إليه مشكلات صحية خطيرة كالتعرض إلى الجنون بنسبة 90 في المائة، والإصابة بمرض السكري بنسبة 30 في المائة، إلى جانب الإصابة بمشاكل في الجهاز الهضمي والعصبي بسبب الاضطراب في النوم.

وأوضحت الدكتورة كرستين كنوتسون، المشرفة على الدراسة، أن للسهر مجموعة من التصرفات الخاطئة المرتبطة به، والتي تضاعف مخاطره، كتناول الطعام في أوقات خاطئة وغير مناسبة، والابتعاد عن ممارسة الرياضة، وكذا تعاطي المخدرات وشرب الكحول، لأن الأشخاص المدمنين على السهر غالباً ما يقومون بسلوكات غير صحية.

وفي دراسة صينية أجريت بمركز السرطان التابع لجامعة سيتشوان، أن السهر يعرض النساء للإصابة بالسرطان، وأن اللواتي يعملن ليلا أو يسهرن لوقت متأخر، معرضات للإصابة بسرطان الثدي والرئة والجلد، بمعدلات أعلى بخمس مرات عن النساء اللواتي يلتزمن بالنوم ليلا.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية