نوم الأطباء ضرورة.. وليس ترفا

الخميس، 5 يوليو 2018 ( 11:19 ص - بتوقيت UTC )

الطب ليس مهنة تدر الأموال، وتحافظ على مظهرك الإجتماعي فقط، الطب مهنة المتاعب والمشاق والمسؤوليات، فالخطأ يكلف حياة شخص أو فقدان عضو. أحد الأشخاص نشر صورة لطبيبة مُنهكة في نهاية مناوبتها الطويلة متهما إياها بالتقصير، مما أعقب ذلك حملة واسعة على وسم (صوت الطبيب)، فسارع أطباء من جميع التخصصات، ومن جميع أقطار العالم بنشر صور مؤيدة، تحت هاشتاق #أنا_نُمت_أيضاً. الطبيبة نوال العيد علقت على الوسم: "تحية لأعينكم التي أنهكها التعب لينعم غيرها بالنوم"، و"تحية لقلوبكم التي تحمِلُكم على ذلك".
وفي حساب "رجل شرقي" غرد : "إجهاد الأطباء بساعات العمل الطويلة يخفض ويضعف مستوى جودة العناية بالمرضى"، و"الطبيب كان له دور حاسم في إنقاذ زوجتي من الموت بتوفيق الله"، ويقول أنه بعد فترة ذهب لكي يشكر الطبيب "أبلغونا أن لديه عملية جراحية في اليوم التالي تستغرق ٢٤ساعة، من؟ (غير الله) يوفي هؤلاء العظماء الأبطال  حقهم؟".

أما الدكتور تركي العجيل، طبيب جراح، فعلق: "باليوم اللي (الذي) أسوي (أعمل) فيه عملية لمريض، تكون نسبة التركيز ثلاث أضعاف النسبة الطبيعية، بالتالي هذا ينعكس على الجهد المبذول، ويسبب حالة من التعب، الله يبعد عنكم كل مرض وما تحتاجون للعمليات، هذي عملية إستغرقت ٦ساعات على قدم وساق، كل اللي يتمناه الطبيب الدعاء منكم والتوفيق من الله".

والدكتور منور المجنوني رئيس قسم قلب عقب بقوله: "بقدر ما هنالك أقلام مؤذية، هنالك أصوات محفزة، شكرا للمحسن إحسانه و شكرا للمسىء إسائته".

إضطرابات سلوكيه

الطبيب المناوب يعد المسؤول الأول عن المرضى، ويقتضي وجوب تواجده بالمستشفى لإستقبال الحالات الطارئة مدة قد تتجاوز الـ24 ساعة، وقد يترتب على العمل فترات مسائية طويلة نتائج خطيرة من النواحي الطبية، والإنسانية، إذ أثبتت دراسات أن الحرمان المزمن من النوم يعد واحداً من أهم الاضطرابات السلوكية الاجتماعية، التي تصيب الأطباء والعاملين في القطاع الطبي، مما يؤدي إلى إنخفاض جودة العناية بالمرضى و الخلل في التشخيص لا سمح الله.

التعرض لمساءلة

المجلس الأميركي قام بخطوة هامة لإعتماد التعليم الطبي للدراسات العيا "ACGME" بتقليص ساعات العمل للطبيب المناوب إلى ١٢ ساعة في اليوم، وقام بتكثيف عدد المناوبات حتى يضمن جودة التدريب، إذ ينهي الطبيب المناوب عمله في حدود الساعةالساعة مساء، ولا يجوز له تعدي هذا الوقت، وإلا فإنه يخالف النظام المتفق عليه للتدريب وقد يتعرض المشرف التدريبي للمساءلة".

الإجهاد الزائد والأخطاء الطبية

البحث المنشور للدكتور سزيسلير وجد أن الأطباء المقيمين الذين يعملون مناوبات طويلة متعددة في الشهر؛ تبلغ نسبة أخطائهم 30 في المئة، بسبب الإجهاد الزائد، وأن الأطباء الذين يعملون لمناوبات متواصلة لأكثر من 24 ساعة، برتكبون أخطاء بنسبة 46 في المئة في التشخيص، الأمر يعد كارثيا وخطيرا مقارنة بمن يعملون في مناوبات قصيرة".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية