بهذه النصائح.. لن تفقد طاقتك حتى آخر رمضان

السبت، 11 مايو 2019 ( 11:00 م - بتوقيت UTC )

يُشارف شهر رمضان على الانتهاء، ومع الأيام الأخيرة منه تبدو الحيوية والنشاط أقل درجة لدى البعض عن الأيام الأولى من الصيام كما لو أن التعب نال منهم، غير أن الحفاظ على الجسم في حالة صحية لائقة في أواخر رمضان يلزمه اتباع نظام غذائي وآخر سلوكي من أجل اكساب الجسم الطاقة والحيوية.

إحداث تغيير جذري في عادات الأكل العادية في الأيام الأخيرة من رمضان قد تؤثر سلباً على صحة الإنسان وطاقته لما تبقى من الشهر، وهو أمرٌ قابله موقع "Quartz" بنصائح عدة، ومنها تناول وجبات الطعام من دون افراط، إذ أن تجويع الجسم له فائدة في حرق الدهون، ولكن قد تضيع هذه المنفعة مع الافراط في الأكل، فضلاً عن شرب ثماني كاسات يومياً من الماء في ساعات الإفطار.

والحفاظ على تناول وجبة السحور الغنية بالألياف والبروتينات والدهون الصحية أمرٌ هام كي يبقى الجسم حيوياً ومليئاً بالطاقة طوال ساعات الصيام، كما ان تناول وجبات الإفطار الغنية بالكاربوهيدرات والدهون الصحية والبروتين لتعويض الجسم عن حالة الجوع التي ترهق العضلات، فضلاً عن الابتعاد عن تناول معدلات زائدة من الكافيين بعد كسر الصيام والتقليل من السكريات، بحسب ما أورد الموقع.

وقد تبدو فكرة ممارسة الرياضة قبل ساعة الإفطار أمراً مستبعداً عند الكثيرين بسبب إرهاقهم من الصيام، لكن الخبراء يؤكدون أن ممارسة تمارين منخفضة الكثافة في رمضان أمرٌ له فوائد عدة على الجسم، كما أنها تصرف ذهن الإنسان عن التفكير طوال الوقت بالطعام والشراب.

وهو الأمر الذي يشجع عليه عمرو طه، إذ كتب عبر تويتر: "الناس ممكن تعتقد أن الركض في رمضان مرهق، بالعكس تماماً، أنا اللي مستني رمضان عشان أركض فيه، الركض في آخر ساعة قبل الإفطار يخليك تحس إن فيك صحة أكثر من الأيام العادية، وكمان يعمل على تقليل تناولكم للإفطار بكميات كبيرة".

ويحض موقع "Productive Muslim" على عدم اهمال وجبة السحور في الأيام الأخيرة من رمضان وشرب الكثير من المياه وتناول الفواكه التي تحتوي على المياه مثل البطيخ والفراولة والخيار والجريب فروت، إضافة إلى النوم لساعات كافية، كون هذه الأمور قد تجعل الإنسان نشيطاً وحيوياً خلال ساعات الصيام.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية