لكبار السن.. المشي الخفيف ضرورة لصحة العظام

الجمعة، 8 يونيو 2018 ( 05:40 م - بتوقيت UTC )

رياضة المشي من الرياضات المهمة لكبار السن، على أن تكون باستخدام عصا تساعدهم على المشي، بحيث يكون الجسم مفرودا قدر المستطاع والرأس مرفوعاً إلى أعلى والذراعان يتحركان في حركة عكس حركة القدمين والخطوات منتظمة أقل من المتوسط، وأن يتنفس بعمق أي شهيق وزفير ومن دون جهد نجد الهواء الداخل إلى الرئتين يتجدد. 

وعادة ما يعاني كبار السن من من آلام في الركبتين، لذلك فإن المشي يعدّ الحل للغضروف وغضاريف الجسم جميعها، فهي تتغذى عن طريق الامتصاص. وللمحافظة عليها لا بد أن تحدث "تضاغطات وتخلخلات" للغضاريف حتى تتم تغذيتها، ولذلك يعتبر المشي من أحسن الطرق للقيام بذلك، وخصوصا غضاريف الركبة. والمشي لكبير السن يجب أن يكون مشيا خفيفا (حرّا) من دون مضاعفة الجهد فيه.

مع التقدم في العمر يحدث ضعف تدريجي في بنية العظام ونقص في كتلتها الكلية وهذه ظاهرة طبيعية ولكن أحيانا يتعدى هذا النقص حدّا معيناً يؤدي إلى ضعف واضح بالعظام وأحيانا يتآكل بعضها أو تتعرض للكسر بسبب إصابات طفيفة، والنساء في هذا الإطار أكثر عرضة من الرجال للإصابة بوهن العظام.

وكشفت دراسة علمية حديثة أشرف عليها باحثون أستراليون وإنكليز، "أن كبار السن الذين يسيرون بخطى سريعة هم أقل عرضة للوفاة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية". ووفقاً لموقع صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، وجد الباحثون أنه بالنسبة لجميع الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 30 سنة وأكثر، فإن المشي بسرعة أو السرعة المتوسطة لمسافة ثلاثة أميال تقلل من خطر الوفاة بنسبة تزيد عن 20 في المئة على مدى 15 سنة، ووجد الباحثون أن احتمال الموت ينخفض بشكل محدد من السكتة الدماغية أو النوبة القلبية بين جميع المشاركين بنسبة مماثلة.

وأوضحت الدراسة أن أولئك الذين وصلوا إلى 4.33 ميل في الساعة كانوا أقل عرضة للوفاة بسبب نوبة قلبية أو سكتة دماغية بنسبة 53 في المئة. وقال الباحثون "إن الدراسة أظهرت أن المشي بشكل أسرع يساعد الناس بالفعل على العيش لفترة أطول".

وقال الباحث الرئيس البروفيسور إيمانويل ستاماتاكيس في فريق العمل  بجامعة سيدني "إن السرعة السريعة هي عادة من خمسة إلى سبعة كيلومترات في الساعة (من 3 إلى 4.35 ميل في الساعة)، لكنها تعتمد في الواقع على مستويات اللياقة البدنية".

وفي العام الماضي حضت "منظمة الصحة العالمية" الأشخاص في منتصف العمر على المشي بشكل أسرع للحفاظ على صحتهم، موضحة أن "السير العادي لمدة عشر دقائق يومياً يمكن أن يقلل من خطر الوفاة المبكرة بنسبة 15 في المئة".

وأظهرت دراسة حديثة أن الأشخاص الذين يعيشون في أحياء يشجع أهلها على ممارسة رياضة المشي، قد تمكن كبار السن من عدم تدهور القدرات الإدراكية والذاكرة مع التقدم في العمر. وأشارت الأبحاث إلى أن رياضة المشي تؤدى إلى نتائج أفضل سواء بالنسبة للصحة الجسدية مثل خفض كتلة الجسم وضغط الدم، أو الإدراك مثل الذاكرة بين كبار السن.

وشملت الدراسة التي نشرتها الـ"ديلي ميل" 25 شخصاً من كبار السن، يعانون من أعراض خفيفة من الزهايمر، إضافة إلى 39 آخرين من كبار السن، فضلاً عن تعزيز كفاءة الذاكرة بالمقارنة بكبار السن الذين لا يمارسون رياضة المشي بصورة منتظمة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية