أبوظبي ودبي.. محط رحال سياحة قطاع الأعمال

الأحد، 3 يونيو 2018 ( 03:20 م - بتوقيت UTC )

لا تقتصر السياحة في الإمارات العربية المتحدة على الجانب الترفيهي والتسويقي، إنما تعد سياحة الأعمال والمؤتمرات واحدة من أهم القطاعات التي تتمتع بها الإمارات، وبخاصة أنها تلقى دعما رسميا، يتمثل في توفير بنية تحتية متطورة، تضاهي مثيلاتها في العالم، إلا أن مكانة الدولة المتميزة على مختلف الأصعدة، تجعل منها وجهة رئيسية للسياحة.

ولا أدل على لغة الأرقام في هذا الجانب، الذي يبتعد عن الكلام التعبيري إلى رصد واقع حقيقي، ومن بين الإحصاءات المسجلة مؤخرا، نمو عدد السياح في إمارتي أبوظبي ودبي، خلال الأشهر الأولى من العام الجاري، بنسبة 3,6 في المئة، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي 2017، كما سجلت الإمارتين ارتفاعا في نسبة إشغال الفنادق بنحو 1,2 في المئة، وإشغال الغرف بنسبة 5,7 في المئة، بحسب أحدث أحصائية صادرة عن دوائر السياحة في الإمارتين.

وطبقا للإحصاءات فإن نمو السياحة في أبوظبي ودبي، وهما الإمارتان الأكثر دعما للنشاط في القطاع مقارنة مع بقية إمارات الدولة الأخرى، تزامن مع زيادة في عدد السياح الصينيين بنسبة 17.9 في المئة، خلال الربع الأول من العام الجاري، مقارنة مع نفس الفترة من العام 2017، كذلك ارتفع عدد السياح الهنود بنسبة 9.6 في المئة، كما زاد عدد السياح البريطانيين بسبب ارتفاع الجنيه الإسترليني، في حين انخفض عدد السياح القادمين من باكستان والفلبين.

وتضاعف عدد السياح من حملة الجنسية الروسية، خلال الربع الأول من العام الجاري، نظرا لجاذبية سعر صرف الدرهم مقابل الروبل، بحسب الرصد الخاص الصادر عن المصرف المركزي، بشأن حركة نشاط القطاع السياحي في أبوظبي ودبي مع نهاية شهر مارس الماضي.

وارتفع عدد السياح الدوليين القادمين الى دبي بنسبة 1.8 في المئة، في حين وصلت نسبة الزيادة الى أبوظبي 11 في المئة خلال الفترة ذاتها، ويشار إلى أن عدد السياح الدوليين القادمين إلى دولة الإمارات حقق نموا بنسبة 6.5 في المئة خلال العام 2017 مقارنة مع العام 2016.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية