نصف سكان العالم تحت مظلة الإنترنت

السبت، 9 يونيو 2018 ( 05:41 م - بتوقيت UTC )

"اعتبارًا من عام 2018، سيكون نصف سكان العالم، أو حوالى 3.6 بليون شخص، مرتبطين بالإنترنت، ويعود الفضل في ذلك إلى انخفاض كلفة هواتف أندرويد ووصولهم إلى خدمة الشبكات اللاسلكية "واي فاي"، وذلك على الرغم من أنّ الخدمات الفردية سوف تزيد من صعوبة إضافة مستخدمين جدد في الوقت الذي تشهد فيه خدمات الويب تشبعاً"، هذا ما خلص إليه تقرير يناقش "مؤشرات الإنترنت والتكنولوجيا للعام 2018"، ليؤكد أنّ التكنولوجيا الحديثة تحوّلت إلى عنصر مهم في حياة الإنسان لا يقل أهمية عن لوازم المعيشة الأخرى في ظل ارتباط الغالبية العظمى من المهن والمعاملات الحديثة بخدمة الإنترنت واتساع قاعدة المستخدمين يومياً.

التقرير الحديث قدمته ماري ميكر وهي شريك في "كلاينر بيركنز كوفيلد آند بايرز"، وأكد اتساع استخدام الإنترنت في شتى الحقول بالتركيز على البيانات والتخصيص والابتكار في مجال التجارة الإلكترونية، أما صعود الصين ورياديتها في الأسواق المرتبطة بالإنترنت حظي بتسليط أضواء خاصة.

توسع استخدامات التقنيات الرقمية ودخولها في جميع الأعمال زاد من انتشارها في البلدان بما فيها ذات التنمية المحدودة، ولعل نظرة خاطفة تكشف عن ملامح التطورات المتلاحقة وتفشي استخدام الهواتف الذكية بوصفها حواسيب صغيرة تحمل حيث يشاء أصحابها وتمنحهم خدمات لا حصر لها بمجرد الولوج في فضاء الإنترنت، أما بالنسبة للدول المتقدمة فإنّ الواقع أكثر ازدهارا وباتت التكنولوجيا تقوم مقام الكثير من العاملين في مجالات مختلفة.

توغل الهواتف

تشير المعلومات الواردة في التقرير إلى زيادة مبيعات الهواتف الذكية من 10 ملايين إلى أكثر من 30 مليون في نهاية عام 2017، ما يثبت أنّ ثورة ما بعد التكنولوجيا تمضي على قدم وساق، بخاصة في ظل توغل الهواتف في المجال المصرفي والدفعيات والعملات الرقمية وغيرها من الاستخدامات المالية الحديثة عن طرق التشفير.

في تموز (يوليو) 2017 توقع الاتحاد الدولي للاتصالات وصول عدد المشتركين في خدمة الإنترنت ذات النطاق العريض المتنقل إلى 4.3 بليون بنهاية العام السابق، وعلى رغم ضيق المسافة بين الواقع والمأمول فإنّ 830 مليون شاب حول العالم يستخدمون الإنترنت، بما يمثل 80 في المئة من الشباب في 104 بلدان، وتظهر البيانات الجديدة لعام 2017 زيادة كبيرة في اشتراكات الإنترنت تتقدمها الصين.

تقدم الشباب

ووفقاً للإصدارة السنوية لبيانات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات العالمية، يأتي الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عاما في الطليعة. وفي البلدان الأقل نمواً، ويتراجع عدد مستخدمي الإنترنت إلى 35 في المئة للفترة العمرية نفسها، مقابل 13 في المئة للبلدان المتقدمة و23 في المئة عالمياً، أما في الصين والهند وحدهما فيستخدم الإنترنت نحو 320 مليون شاب من خلال زيادة توافر الشبكات واسعة النطاق.

وتمثل الهواتف النقالة الأداة الأكثر استخداماً حيث تزيد نسبتها بواقع 20 في المئة سنوياً خلال الخمس سنوات الخيرة، ومن المتوقع أن تحقق قفزة وتصل إلى 4.3 بليون بنهاية العام الجاري، وهو ما يخبرنا بأنّ فرص الولوج إلى فضاء الإنترنت لا تزال متاحة لكافة الشعوب بخاصة المقيمين في الدول التي تواجه الهشاشة الاقتصادية وضعف البنية التحتية.

ads

 
(2)

النقد

سباق التكنولوجيا الحديثة 

  • 5
  • 13

بالتكنولوجيا يصبح العالم بين يديك

  • 5
  • 7

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية