لماذا ينام الأطفال في السيارة؟

الاثنين، 4 يونيو 2018 ( 08:24 م - بتوقيت UTC )

حين يُرزق أي زوجين بطفل، فمن أبرز المشاكل التي تواجههما هي انتظام النوم، فهناك أطفال لا ينامون إلا بالنهار، ويبقون مستيقظين طوال الليل، وآخرون لا ينامون إلا إذا حملهم أحد الأبوين، وظل واقفاً بهم، وهناك نوع غريب من الأطفال الذين لا ينامون إلا إذا ركبوا سيارة، وهو النوع المتعب كثيراً لوالديه. لكن شركة "فورد" الأميركية تمكنت أخيراً من الوصول إلى حل لهذا النوع من الأطفال المرهِق، وهو سرير MAX MOTOR DREAMS، وهو ابتكار يحاكي بنحو كامل عملية ركوب السيارة.

تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي عبر حساباتهم، فكتبت مستخدمة "فايسبوك" إسراء وهيب "يومياً يتحكم طفلنا في خروجنا من المنزل، حتى نسير بالسيارة ولو لوقت قصير، حتى ينام، كان سلوكه يقلقنا في البداية، ولكن بعد ذلك، أدركنا أن كثيراً من الأطفال لديهم هذه العادة"، وعبرت عن فرحتها بهذا السرير وقالت مازحة "أخيراً، سنقضي ليلة في المنزل".

بينما تساءلت المستخدمة ليلى عبيد، عن تأثير هذا الكمّ من الأجهزة الإلكترونية حول الطفل في المنزل على صحته، والتي من المفترض أنها ستساعده في حياته، كنومه، أو سعادته، أو انشغاله، أو تفكيره. وسخرت المستخدمة عبير اللافي من الأمر، وقالت "ألا يناسب هذا الاختراع الأطفال فوق 18 عاماً"، مؤكدة أنها كانت ولا زالت تعاني من هذه العادة، فلا يحلوا لها النوم إلا في وسائل المواصلات.

سيارة صغيرة على هيئة سرير

ووفقاً لشركة "فورد"، فإن ابتكارها مزود بأضواء LED تشبه تلك الموجودة في الشوارع والتي تنير الطرق، ويصدر ضوضاءً تشبه تلك الأصوات التي نسمعها في الشوارع، ومزود ايضاً بمحركات صغيرة تشبه تلك الموجودة في السيارات، مع العلم أن السرير يتضمن أيضاً أصواتاً؛ تعمل على إلهاء الطفل وتسليتهم.

وأوضحت الشركة أن السرير يتحكم فيه الآباء بسهولة عبر تطبيق بسيط وصغير، موجود على هواتفهم المحمولة، خالياً من أي تعقيدات، وأعلن عملاق صناعة السيارات الأميركي أن ابتكاره الجديد والذي سيمثل معجزة بالنسبة لأطفال لا يهاجمهم النعاس إلا على الطرقات والأرصفة، وداخل ضوضاء السيارات، دخل الآن حيز التجربة، على أن يتم طرحه في الأسواق قريباً.

 

لماذا ينام الأطفال في السيارات

من جانب آخر طرح أحد مستخدمي موقع "كورا" الشهير سؤالاً: لماذا ينام أطفالنا في السيارات، فأجابت المستخدمة جانلين فلوفر بأن "السيارة تعتبر مزيجاً رائعاً للنوم، فهناك مقعد السيارة الدافئ، الحركة الثابتة، وصوت محرك السيارة، والموسيقى المألوفة، والاهتزازات المنخفضة المستمرة". وأوضحت أنها في المنزل أحياناً تضطر إلى، وضع مقعد سيارة ابنتها على الأرض، بجوار الغسالة أثناء تشغيلها، وبالفعل حركة الغسالة مع سيارتها اللعبة، يجعلنها تذهب إلى نوم عميق.

موقع theconversation أوضح أن "النعاس يهاجم كثيراً من الناس، وليس الأطفال فقط، في وسائل المواصلات، بسبب ديون النوم، أو ما يعني أن في الليلة السابقة لم نتلق القسط الكافي من النوم، وهو ما يحاول الجسد تعويضه في السيارات"،  مبيناً أن "علماء النوم يقولون إن الحركات الهزازة أو البطيئة والناعمة، يمكن أن تجعلنا نغرق في النعاس إذا كنا متعبين، تمامًا كما هو الحال عندما نكون أطفالاً وأهالينا يهزونا للنوم، وقد يذكرنا ذلك عندما كنا في بطن أمهاتنا".

وكشف الموقع أنه عندما نكون في سيارة متحركة، هناك ضجيج مستمر وناعم يصدر من محرك السيارة. يُطلق علماء النوم عليه "الضوضاء البيضاء"، وهو نوع من الضوضاء غير الملحة المستمرة التي تساعدنا على النوم، ويستخدم الكثير من الآباء هذه في مساعدة الأطفال على النوم. وبعض البالغين يستخدمونها أيضا للغرض نفسه، إذ أن هناك من البالغين لا يستطيعون النوم إلا أثناء مشاهدة التلفاز، او الراديو، وهناك من لا ينامون إلأ على صوت آلات مثل الغسالة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية