هل تحرض الدراما الرمضانية على الإدمان؟

الجمعة، 1 يونيو 2018 ( 07:45 م - بتوقيت UTC )

نشرت الصفحة الرسمية لصندوق مكافحة الإدمان والتعاطي في مصر، برئاسة وزيرة التضامن الاجتماعي الدكتورة غادة والي، عبر "الفايسبوك" قائمة سوداء للأعمال الدارمية المتضمنة مشاهد تدخين وتعاطي المخدرات خلال الشهر الكريم. فتم رصد 532 مشهد تدخين وتعاطي مخدرات في الأعمال الدرامية، بإجمالي 11 ساعة و30 دقيقة، منهم 425 مشهد تدخين بإجمالي ثماني ساعات و30 دقيقة، و107 مشهد تعاطي مخدرات بإجمالي ثلاث ساعات. ويمثل ذلك نسبة 6 في المئة من إجمالي المساحة الزمنية لمشاهد التدخين و2 في المئة من إجمالي المساحة الزمنية لمشاهد التعاطي.

غفلت القائمة السوداء مسلسل "نسر الصعيد" لمحمد رمضان، الذي كان سفيراً لحملة "أنت أقوى من المخدرات" والتي قدمها تطوعاً لصالح الصندوق، وهي علامة استفهام بحق صندوق مكافحة الإدمان والتعاطي الذي كشف في تقريره أن مسلسل "فوق السحاب" لهاني سلامة، جاء في مقدمة الأعمال الدرامية التي احتوت على مشاهد تدخين وتعاطي للمخدرات، بـ37 مشهد تدخين بإجمالي 41 دقيقة و10 ثوان، و11 مشهد تعاطي بـ22 دقيقة و40 ثانية.

وفي المرتبة الثانية، مسلسل "اختفاء" لنيللي كريم، بـ33 مشهد تدخين بإجمالي 33 دقيقة و12 ثانية، و14 مشهد تعاطي بـ19 دقيقة و51 ثانية، ثم مسلسل "رحيم" لياسر جلال، 26 مشهد تدخين في 43 دقيقة.

ولم يتعرض التقرير بالتالي لمحمد رمضان على رغم أن الصراع في مسلسله بين ضابط الشرطة زين القناوي "محمد رمضان"، وتاجر المخدرات هتلر "سيد رجب"، ولا ينصب الأمر على "نسر الصعيد" وحده، بل هناك عدد كبير من الأعمال لم يتم ذكرها، فهل أغفلها الصندوق، أم لم يتمكن القائمون عليه من متابعة كل المسلسلات المعروضة؟

في الحالتين، يجعل هذا الإغفال التقييم غير عادل، في تصور البعض، إذ يتصيد أخطاء أعمال دون الأخرى،  بخاصة وأن هناك أكثر من 30 مسلسلاً مصرياً يتم عرضه خلال رمضان الجاري. كما أن صندوق مكافحة الإدمان والتعاطي، سبق وتعرض لانتقادات كبيرة، عندما استعان بمحمد رمضان في حملته السابقة؛ كون أفلام محمد رمضان كانت متهمة دائماً من النقاد والسوشال ميديا، بالترويج للمخدرات والبلطجة.

لكن فريقاً اَخر أشاد بذلك نظراً لشعبية رمضان الكبيرة، وقدرته في التأثير على الشباب. وحالياً يتم عرض إعلان محمد صلاح مع أغنية محمد حماقي؛ لضمان التأثير على أكبر قطاع ممكن من الشباب الذي وقع فريسة للإدمان.

تضمن التقرير الصادر عن المرصد الإعلامي لصندوق مكافحة الإدمان، لائحة خاصة بالمسلسلات التي ضمت أقل عدد من مشاهد التدخين والتعاطي، مثل "الوصية" لأكرم حسني، و"مليكة" لدينا الشربيني، بينما خلت مسلسلات أخرى من مشاهد تعاطي المخدرات، في مقدمتها "كلبش 2" لأمير كرارة، و"الشريط الأحمر" لأحمد فهمي، و"أمر واقع" لكريم فهمي، و"أبو عمر المصرى" لأحمد عز.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، تعددت التعليقات حول المسلسلات ومشاهد تعاطي المخدرات، وتأثيرها على الشباب في الواقع، فكتبت تسنيم: "مشكلة المسلسلات إنهم بيجيبوا أحلى وألطف وأشيك ممثلين يقوموا بأدوار المجرمين وتجار السلاح والمخدرات، وبيعتبوا على الشباب إنهم بيقلدوهم".

وعلقت فاتن: "الفن حالياً أصبح مبتذلاً، أين المسلسلات الجميلة والأفلام الراقية، حالياً المسلسل لكي تعرض فكرة إيجابيه تعرض قبلها فكرة سلبية تدفع الشباب لممارسة ما هو سلبي، ناهيك عن الألفاظ الركيكة، ومشاهد تعاطي المخدرات في المسلسل تدفع من امتنع عنها للرجوع اليها والسجاير أيضاً".

 
(2)

النقد

أغلبهم نماذج موجوده فعلا في المجتمع

  • 33
  • 37

كل مسلسل في نموذج سيء و لكنه موجود بالفعل في المجتمع

  • 21
  • 33

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية