السمنة تصيب ربع سكان العالم في 2045

الجمعة، 1 يونيو 2018 ( 08:21 ص - بتوقيت UTC )

بحث جديد صادم تم طرحه في المؤتمر الأوروبي للبدانة، والذي عقد في العاصمة النمساوية فيينا، يتوقع أنه في العام 2045 سيصبح ربع سكان الكرة الأرضية يعانون من السمنة، أي أنه من بين كل أربعة أشخاص سيكون منهم شخص واحد يعاني من السمنة، وهو معدل كبير للغاية، خصوصاً وأن البحث ذاته أكد أن معدل الإصابة بداء السكري في العام ذاته والذي سيحل بعد 27 سنة من الآن، سيكون شخصاً من بين كل ثمانية أشخاص.

سخرية من النشطاء

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع الدراسة بطريقة ساخرة، فكتب مستخدم "فايسبوك" رسلان حرحش عبر حسابه الشخصي "لن يحدث هذا الأمر هنا في مصر، فالأسعار كل يوم في تزايد، وهذا يُجبر الأشخاص على تقليل كمية الطعام التي يتناولونها، فمن أين ستأتينا البدانة"، فيما كتب مستخدم آخر "إن هذا الأمر قد ينطبق على الدول الغنية، ولكن هناك دول كثيرة تتصاعد فيها نسب الفقر وسوء التغذية والأنيميا، ونرى هياكلهم العظمية كل يوم في نشرات الأخبار". وانتقد أنه على رغم أن أكثر من نصف العالم يعاني من سوء و شُح في التغذية، كل المبادرات والدراسات تنصب نحو معضلة البدانة.

وكتبت بتول محمد أن "الطب الحديث لم يترك أية مشكلة إلا وفي الغالب وجد لها حلاً، والآن هناك عمليات تدبيس للمعدة وغيرها من الحلول التي تقضي على السمنة بشكل مذهل، فهناك الكثير من النماذج في حياتي اختفت تلك المشكلة لديهم تماماً، ومعدومي الإرادة فقط هم من يسلمّون أنفسهم للبدانة". ومن جانبه أرجع محمد سالم هذه النسبة العالية المتوقعة من البدانة حول العالم، إلى التطور التكنولوجي الهائل والمستمر، والذي حول الشخص من تحرك دائم، وسعي مستمر لتلبية احتياجاته اليومية، إلى تواكل واعتماد كامل على الآلة، وهو ما سيجعل بالتأكيد نسبة الداخل إلى الإنسان(السعرات الحرارية) أكبر بكثير من الخارج، بسبب قلة الحركة.

هل للسمنة فائدة

وطرح علماء من الدنمارك دراسة غريبة من نوعها، أكدوا فيها أن المرضى الذين يعانون من السمنة وأصيبوا بمرض أخر، يملكون فرصاً للبقاء على قيد الحياة، ضعف المرضى الآخرين الذين لا يعانون من البدانة، وطرحت هذه الدراسة في المؤتمر ذاته، "الأوروبي للبدانة"، واعتمدت على فحص بيانات نحو 18 ألف مريض دخلوا إلى المستشفيات في الدنمارك بين عامي 2011 و2015؛ من أجل إجراء تحاليل أو جراحات عاجلة، ووجدوا أن الذين يعانون من السمنة، نسبة الوفيات بينهم أقل 50 في المئة من الآخرين.

العرب والبدانة

يذكر أنه في التصنيف العالمي، لأكثر دول الأرض بدانة، حلّت ست دول عربية ضمن العشرة الأوائل، وهي بالترتيب من الأقل إلى الأعلى سورية، الإمارات، الأردن، مصر، السعودية، والكويت، علماً أن مصر والسعودية والكويت جاؤوا في المراكز الثلاثة الأولى على مستوى العالم، ويعود الأمر إلى أسباب عدة، أبرزها الوجبات السريعة، المياه الغازية، وعدم ممارسة الرياضة. وكتب كمال هليل عبر صفحته ساخراً من الدراسة ومن انتشار السمنة في مصر، مع زيادة عدد سكانها قائلاً: "في عام 2045 ستكون مصر ربع العالم، وليس هذا فقط، سنكون الربع الذي يعاني من السمنة المفرطة".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية