شمع الأذن.. حماية للسمع وكاشف للأمراض

الجمعة، 1 يونيو 2018 ( 07:20 م - بتوقيت UTC )

المادة الصفراء في الأذن والمتعارف عليها باسم "الشمع"، وجودها ضروري، للمساعدة على بقاء مجرى السمع لزجًا، ولحماية الأذن من الأوساخ والغبار. إلا أن الكثير من الأشخاص يزعجهم وجود الشمع، ما يدفعهم لإزالته عن طريق أساليب مختلفة، والتي يمكن أن تشكل خطرًا على صحة الأذن.

حماية

ويرى طبيب الأنف والأذن والحنجرة الألماني، شتيفن كنوبكه، أن شمع الأذن يتمتع بأهمية كبيرة، كونه يحمي القناة السمعية، ويطرد الأجسام الغريبة متناهية الصغر التي تدخل الأذن. وأكد أن الحالة الوحيدة التي تستلزم إزالة الشمع، هي تسببه في انسداد الأذن، ويجب أن يتم ذلك على يد الطبيب.

وأظهرت دراسة أجراها معهد مونيل في فيلادلفيا بالولايات المتحدة الأميركية، إمكان الاستفادة من شمع الأذن كمؤشر لتراكم المواد الملوثة في الجسم وفي تشخيص بعض الأمراض.

وتعد خلايا الأذن من الأعضاء الفريدة من نوعها في جسم الإنسان، بحسب البروفيسور في مستشفى الأنف والأذن والحنجرة الملكي الوطني في لندن شاكيل سعيد، كما يحتوي شمع الأذن على مضادات للبكتيريا والميكروبات. وقالت الباحثة بمعهد مونيل، كيت بريغ، إن تحليل رائحة شمع الأذن، هو الخطوة الأولى نحو اكتشاف إمكانية استخدام تلك الرائحة في تتبع الأمراض.

للشمع فوائد ولكن

وعن طريقة تكوّن الشمع، يقول استشارى جراحة الأنف والأذن والحنجرة، الدكتور محسن مختار، أن شمع الأذن عبارة عن إفرازات صمغية من قنوات داخل القنوات، بهدف حماية الأذن من دخول العدوى أو الأجسام الغريبة إلى الأجزاء الداخلية للأذن.

وعلى رغم أهميته في حماية الأذن، إلا أن الشمع قد يتحول لمشكلة حقيقة، في حال كان الإفراز زائدًا ويسبب الانسداد للأذن، أو خلل بالصوت، أو الشكوى من الآلام بقناة الأذن. ويبقى كل ذلك تكهنات حتى يذهب الشخص الذي يشعر بتلك الأعراض إلى الطبيب ليقوم بفحص الأذن الداخلية أو الخارجية.

لون الشمع يكشف حالتك

ووفقًا لموقع "بولد سكاي" المعني بالصحة، يشير لون الشمع في الأذن ونوعيته، إلى حالة الإنسان الصحية، فمثلا حين يكون لونه بني، فذلك يفسر أن الجسم في حالة إرهاق، ويحتاج إلى الراحة.

وفي حال تكرر ظهور شمع الأذن باللون الأسود أكثر من مرة، يدل ذلك على عدوى فطرية، وأيضا يشير لون الشمع الأبيض، إلى أن الجسم يعاني نقصًا في الفيتامينات، وتحديدًا عنصري الحديد والنحاس.

وبحسب "بولد سكاي"، فإن شمع الأذن الجاف يعني خلو الجسم من الدهون، أو قد يكون بسبب جفاف الجلد، أو بعض الأمراض الجلدية. وفي حال كان الشمع سائلا، فإن ذلك يدل على أن الأذن قد تصاب بالالتهاب.

التنظيف ممنوع

شمع الأذن يحمي طبلة الأذن من الأوساخ والضرر، ويضمن حماية مضادة للجراثيم قوية، لذلك فإن تنظيف الأذن بالأعواد القطنية ليس سوى طريقة خطرة، وفقًا لموقع Healthy الأميركي.

ويكشف الطبيب في الأكاديمية الأميركية للأنف والأذن، دوغلاس باكوس، أن الأذن تنظف نفسها بنفسها، وأن استخدام الأعواد القطنية يمكن أن يسبب الالتهابات البكتيرية والتي في النهاية قد تؤدي إلى فقدان السمع.

الطبيب في قسم الأذن والأنف والحنجرة في مستشفى أطفال في كولومبوس الأميركية كريس جاتانا، يؤكد النظرية نفسها، ويعتبر أن "من أكبر المفاهيم الخاطئة التي أسمعها، هو أن قنوات الأذن بحاجة إلى تنظيف في المنزل، وينبغي استخدام أعواد الأذن القطنية لتنظيفها، وكلاهما خاطئان". ويحذر من استخدام الأعواد القطنية لتنظيف الأذن، لأنها تتسبب في إدخال الشمع بالقرب من طبلة الأذن أكثر، وتتسبب أيضا في ارتفاع احتمالية الإصابات الطفيفة والشديدة في الأذن.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية