"فندي" تحيي علاقة الموضة بالسينما

الخميس، 31 مايو 2018 ( 07:05 م - بتوقيت UTC )

خيوط متشابكة فنية وإبداعية تحكم العلاقة بين الموضة والأزياء مع السينما والممثلين. ومن نسيج هذا العلاقة تطورت الموضة وأبدعت في الأفكار والتصميمات لتتناسب ووهج السينما وتستفيد من بريقها.

وبين دار الأزياء الإيطالية الشهيرة "فندي" علاقة طويلة تطورت مع نجاحات الدار التي تألقت تصميماتها على الشاشة الفضية منذ السبعينات حتى اليوم. وتكريماً لهذه العلاقة الإبداعية تنظم "فندي" معرضاً لاستعادة الأعمال المشتركة بينها وبين السينما، تحتفي من خلاله بالعلاقة الوطيدة بين الدار والنجوم وصناعة السينما.

المعرض الذي يقام في المقر الرئيس للدار العريقة في "بلازو ديلا سيفيلتا" في العاصمة الإيطالية روما، سيحول مكاتب الدار إلى استوديوهات مزودة بأحدث الشاشات الرقمية، لعرض أفلام تفاعلية تحكي عن العلاقة بين الدار والسينما وتستعيد الأفلام التي شاركت فيها الدار.

المعرض الذي يقام تحت عنوان "فندي ستوديو" يتيح للزوار اكتشاف الأعمال الإبداعية والمجموعات الخاصة التي صنعتها الدار للممثلين وكانت مصدر إلهام لتحولات الموضة عبر التاريخ الحديث.

وكانت فندي شاركت في عدد من الأفلام التي اعتبرت تحفة السينما آنذاك، فقدمت العديد من التصميمات الخاصة لطواقم من الممثلين. ومن أبرز الأفلام فيلم Gruppo di Famiglia in un Interno للوتشينو فيسكونتي، في العام 1974. ارتدت فيه الممثلة الإيطالية سيلفانا مانغانو معطف فرو من فندي أذهل سيدات المجتمع في ذلك الوقت.

وخطفت النجمة مادونا الأنظار في معطف ونظارات من فندي في فيلمها الشهير "إيفيتا" (1996) الذي يروي سيرة إيفا بيرون السيدة الأولى للأرجنتين في العام 1946. وحين كانت الممثلة غوينيث بالترو في حالة اكتئاب وتهيم في الشوارع في فيلم Royal Tenenbaums  في العام 2001 ارتدت معطف فرو المنك الفاخر من فندي. 

في فيلم "عصر البراءة" الأميركي الذي أنتج في العام 1993 عن رواية إديث وارتون  The Age of Innocence، تألقت كل من ميشيل فايفر ووينونا رايدر بأثواب ومعاطف خلابة ومبتكرة من "فندي"، وفاز يومها الفيلم بجائزة أوسكار أفضل تصميم أزياء.

وعلى رغم أن فيلم "الشيطان يرتدي برادا" (في العام 2006) يحمل في عنوانه اسم شركة منافسة، أصرت الفنانة القديرة ميريل ستريب على التعاون مع "فندي" لتصميم سترتها الآخاذة من الفرو الأرجواني مع خطوط سوداء وأورانج على القبة. سترة كانت مناسبة لنمطية محررة مجلة الموضة ذات المزاج القاس والمكابر.

المليونيرة العجوز غريبة الأطوار في فيلم "فندق بودابست الكبير" الذي أنتج في العام 2014، كانت تحفة من الألوان الصاخبة، حين ارتدت النجمة ويس أندرسون -التي جسدت دور المليونيرة العجوز- معطفاً منقوشاً برسوم يدوية مختلفة، وزينته قبعة وشال من الفرو الفاخر مع أحمر الشفاه الأحمر لاقت إعجاباً كبيراً بإطلالاتها من النقاد وخبراء الأزياء. 

لائحة التعاون بين "فندي" وعالم السينما طويلة، وفيها محطات حفرت في ذاكرة الجمهور وأفكار صناع الموضة الذين تأثروا بإطلالات النجمات وألهمت السيدات المولعات بالموضة في كل أنحاء العالم.

يستعيد معرض فندي الذي يمتد من 25 تشرين الثاني (أكتوبر) المقبل إلى 18 آذار (مارس) من العام المقبل، كل هذه الأفلام وغيرها لإحياء إنتاجاته في عالم الموضة والأزياء. وفي العام 2013 أقام فندي معرضاً بعنوان "تحقيق الأحلام" في ميلانو، برعاية باتريك كيمونث وأنطونيو مونفرادا.

وفي إطار التكامل الإبداعي بين الأزياء والفنون المختلفة، وقعت فندي، كما أفادت، في شهر أيار (مايو) عقد شراكة لمدة ثلاث سنوات مع متحف الفن في روما "غاليريا بورغيزي". وتنص اتفاقية الشراكة في جزء منها على إنشاء معهد "كارافاجيو" للأبحاث نسبة للرسام الإيطالي الذي اشتهر في القرن السادس عشر مايكل أنجلو ميريزي المعروف بـ"كارافاجيو". وسيقيم المعهد سلسلة من المعارض للرسام الإيطالي حول العالم.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية