لحياة أطول.. إليك هذا التدريب

الجمعة، 1 يونيو 2018 ( 02:01 م - بتوقيت UTC )

لا شك أن أي نوع من التمارين الرياضية يعتبر مفيداً لصحتك، لكن دائماً هناك تمارين محددة، يمكن أن تكون ذات فائدة أكبر من غيرها. دراسة علمية حديثة نشرتها مجلة "تايم" قالت إن نوعاً معيناً يسمى التدريب الفصلي عالي الكثافة (HIIT) قد يحسِّن التغيرات المرتبطة بالعمر في خلايا الشخص.

وهذا النوع من التدريب هو أسلوب لياقة جديدة يجعلك تقوم بمجموعة من التمارين الرياضية في أقل وقت ولكن بمضاعفة المجهود، ويستمر برنامج التمرين على مدار شهرين كاملين، لمدة خمسة أيام بالأسبوع وتستمر الحصة لمدة 16 دقيقة فقط وبعض الحصص تستمر لمدة 45 دقيقة.

هذا البرنامج التدريبي لتحسين الصحة العامة، وليس خاصاً فقط بلاعبي التنس وكمال الأجسام أو الرياضيين المحترفين أو السوبر، هو مفيد جداً لأي شخص، بخاصة من يريد أن يحصل على جسم صحي ووزن مثالي.

ويعتبر هذا التدريب شكلاً محسناً من أشكال التدريب المتواتر أو المتقطع، ويمثل استراتيجية تمارين بفترات متناوبة قصيرة تتميز بالكثافة ما يجعل الجسم بحاجة إلى كمية أوكسجين أكبر من المعتاد تتبعها فترات استراحة قصيرة جداً.

 

وبحسب الدراسة، التي نشرتها المجلة الأميركية، قام الباحثون بقياس مؤشر كتلة الجسم وحساسية الأنسولين لمجموعتين من الأشخاص، وتتراوح أعمار المجموعة الأولى بين 18 و30 سنة في حين تتراوح أعمار المجموعة الثانية بين 65 إلى 80 سنة. ثم تم تقسيم الناس إلى ثلاث مجموعات لتجربة أنواع مختلفة من التمارين.

وقامت المجموعة الأولى بأداء تمارين "HIIT " من خلال ركوب الدراجات، وتدربت المجموعة الثانية على رفع الأثقال، وأدت المجموعة الثانية شكلاً مختلطاً من تمارين المجموعتين الأولى والثانية. وفي نهاية الدراسة، أخذ الباحثون قياسات المشاركين مرة أخرى، ووجدوا أن جميع أنواع التمارين حسنت مستويات اللياقة لدى الأشخاص وزادت من حساسية الأنسولين لديهم.

وفيما كان تدريب القوة هو الأكثر فائدة لزيادة كتلة العضلات لدى المشاركين، كانت تمارين " HIIT " ذات فائدة أكبر بالنسبة للخلايا البشرية، ووجد الباحثون أنها تعزز القوة الخلوية التي تخلق جزيئات الطاقة للخلايا، وتزيد من إنتاج البروتينات في الخلايا التي تعتبر مهمة للوظيفة الطبيعية للجسم، وهي عملية تنخفض عادة أثناء الشيخوخة.

ومع ذلك وجد الباحثون تحسناً في الأشخاص من المجموعتين العمريتين. وعلى رغم أن النتائج التي توصلت إليها الدراسة تعتبر مبكرة نوعاً ما، إلا أنها تقدم فكرة واضحة، حول كيفية تحسين التمرين لصحة الشخص، حتى بين الكبار في السن.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية