حملات مكثفة للمقاطعة.. هل فقد ريال مدريد شعبيته عربيا؟

الجمعة، 1 يونيو 2018 ( 02:07 م - بتوقيت UTC )

30 دقيقة كانت كافية لانتهاء أسطورة النادي الملكي ريال مدريد، في مصر وعدد من الدول العربية، حيث شن رواد مواقع التواصل الاجتماعي حرباً ضد ريال مدريد، مطالبين بعدم تشجيعه ومقاطعته، على رغم شعبيته الجارفة التي كان يحظى بها في الشارع المصري والعربي، إلا أنه عندما يتعلق الأمر بمحمد صلاح فإن المعايير والتقييمات تختلف، ويتضاءل كل شئ أمام حب الملايين للاعب المصري الذي أصبح أقرب إلى أسطورة شعبية لا تقارن بأحد. وما زاد الأمور سوءاً هو إعلان الدون رونالدو إمكانية رحيله عن الفريق الموسم المقبل، ما قد يؤثر على تراجع شعبية الفريق بفقدان أهم نجومه على الإطلاق.

كانت الأولوية في المقاهي المصرية لمبارايات الفريق الملكي، حتى وإن تصادف إقامة مبارايات اَخرى في التوقيت ذاته، نظراً لشعبية الريال في الشارع المصري، قبل أن يتغير كل ذلك مع تألق صلاح مع ليفربول، فتحولت شاشات المقاهي لمبارايات "الريدز" من أجل عيون ابن البلد. وأصبح الشغف منصباً على مبارايات الفرعون المصري وليفربول على حساب مبارايات ريال مدريد وأي ناد اَخر مهما كانت شعبيته، إذا تصادف التوقيت مع مباراة يشارك بها محمد صلاح، حتى جاءت لحظة المواجهة بين ليفربول وريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا. واتخذ مشجعو النادي الملكي العرب، قراراً بتشجيع ليفربول ضد ناديهم، من أجل عيون صلاح، وفي الدقيقة 25 من المباراة، كانت بداية الغضب بعد تدخل سيرجيو راموس لاعب ريال مدريد، بعنف ضد محمد صلاح، الذي سقط على أرضية الملعب، ثم تلقى العلاج، وعاد مجدداً، قبل أن يفقد قدرته على مواصلة اللعب، ويخرج غارقاً في دموعه، لتدمع عيون الملايين في الدقيقة 30، التي كانت نقطة التحول، بخروج صلاح مصاباً حيث بدأت دعوات مقاطعة تشجيع ريال مدريد تنتشر كالنار في الهشيم على مواقع التواصل الاجتماعي، بخاصة بعد حالة الإجماع على أن راموس كابتن الفريق الملكي، تعمد إيذاء محمد صلاح وإصابته، وتم تداول فيديو، يظهر خلاله راموس مبتسماً خلال خروج محمد صلاح من الملعب. وتحول الأمر إلى إعلان حرب ضد الريال، ربما يفسر تلك الحالة الجملة الأشهر على مواقع التواصل والتي لخصت مكانة الفرعون الصغير صلاح في القلوب: "يحكى أن رجلا سقط على كتفه، فشعر 100 مليون بالألم".

راموس بدوره حاول تلقف الأمر بعد حملة الهجوم على حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي التي شنها الجمهور المصري والعربي، فكتب قائد الريال عبر حسابه في "تويتر": "أتمنى لك الشفاء العاجل، كرة القدم أحيانًا تظهر جانبها السيء وجانبها الجيد، المستقبل في انتظارك". لكن الاتحاد الأوروبي للجودو، دان ما فعله راموس بحق صلاح، عبر حسابه في "تويتر"، حيث نشر تغريدة مصحوبة بصورة تعدي راموس على محمد صلاح خلال المبارة: "ويكي جيتمي أسلوب خطير، ولهذا السبب لا يسمح به في لعبة الجودو، ما رأيك أنه أمس استخدم في دورى أبطال أوروبا".

وغرد محمد صلاح لطمأنة الجماهير بشأن لحاقه بالمونديال فكتب: "لقد كانت ليلة صعبة، ولكنني مقاتل، أنا واثق من تواجدي في روسيا لأجعلكم جميعاً فخورين، حبكم ومساندتكم تعطيني أقوى حافز أحتاج إليه الآن". وعكس رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، قيمة صلاح شعبياً ورسمياً بتغريدة عبر الحساب الرسمي للرئيس على "تويتر"، قال فيها: "تواصلت مع ابن مصر البار، وابني محمد صلاح للإطمئنان عليه بعد إصابته.. وكما توقعت وجدته بطلاً أقوى من الإصابة ومتحمساً لإستكمال مسيرة البطولة والتميز، وقد أكدت له أنه أصبح رمزاً مصرياً يبعث على الفخر والإعتزاز وأنني أدعو الله له دعاء الأب لإبنه بأن يحفظه ويتم شفائه على خير".

لكن الأخبار السعيدة حول شفاء صلاح وإمكانية لحاقه بالمونديال، لم تطفئ نيران الغضب ضد الفريق الملكي، فغرد الناشط السعودي راكان المطيري: "رغم اني مدريدي لكن اعلن انشقاقي عن تشجيع الريال بعد لقطة ... راموس". ودون الكاتب محمد عبد الرحمن: "جيل كامل من الأطفال المصريين سيتوقف عن تشجيع ريال مدريد". وكتب مصطفى: "بسببك اعتزلت عن تشجيع ريال مدريد، حسبي الله و نعم الوكيل فيك يا راموس". 

ads

 
(2)

النقد

هايل

  • 44
  • 32

👌👍

  • 40
  • 26

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية