رسائل قاسية من جماهير محمد صلاح لـ "راموس"

الأربعاء، 30 مايو 2018 ( 01:53 م - بتوقيت UTC )

شهد نهائي دوري أبطال أوروبّا الوجه غير المنصف للرياضة، وليس جديداً على كرة القدم المعروف عنها أنها لعبة غير عادلة بل وتتحول أحياناً إلى قاسية، كما فعلت مع المصري محمد صلاح، وفريق ليفربول ومشجعيه، حين تعمّد الإسباني سيرجيو راموس إيذاء النجم المصري الذي يعادل نصف فريق ليفربول، وانتهت الإصابة بخروجه من المباراة وخروج فريقه من النهائي بعدما كان يقفز صوب حمل اللقب.

وشن المصريون والعرب هجوماً عنيفاً عى المدافع الإسباني راموس، وامتد الأمر إلى نشر رابط صفحته الشخصية بموقع "فايسبوك" على مواقع التواصل، لدفع جماهير الـ "سوشال ميديا" إلى الهجوم المباشر على راموس ليتحول الموضوع إلى ما يشبه بـ "الخناقات" والسباب ودعوات لإصابة راموس، لينتقد البعض هذا التصرف بأنه يُشوّه من صورتنا كجمهور كروي يعرف حقيقة كرة القدم، وكعرب لا نتقبل النتائج، وبخاصة الهزيمة، بغض النظر عن الوسيلة التي تحققت بها.

الفنان محمد هنيدي كان قائداً لهذا الهجوم الشرس والساخر في الوقت ذاته، فكتب لراموس: "إلهي تتحرق بجاز، ولا يجدوا ماءً ليُنجدوك، وتجري مثل المجنون، وتصطدم بأتوبيس سياحي، تقوم وترمي نفسك في البحر، تصدمك بأخرى سياحية فاخرة، تذهب إلى المستشفى، ويحدث تسرب غاز، والكل يهرب ماعدا أنت".

بينما علّق أنس مجدي بالإسبانية على صفحة راموس قائلاً: "لا يمكنك إيقاف محمد صلاح في رياضة شرعية، لذلك قمت بضربه، أنت أسوأ من جاء في كرة القدم، بالفعل، لاعب فاشل". وكتبت سلمى أحمد: "أنت جبان، ما فعلته مع صلاح أثبت أنك كنت خائف منه، وأنك تدرك أنك أقل من مواجهته، هذه تصرفات تصدر من شخص غير محترف مثلك دوماً، لكن لن يعاملك أحد كبطل أبداً".

ودشن عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ "#Ramos_The_Animal”، مع جملة "أنت غير مناسب لتكون لاعب كرة قدم، لا يوجد لاعب مصاب أكثر منك، عليك أن تتقاعد من كرة القدم، وتذهب إلى المصارعة".

من جانب آخر، كتب أحمد صبري، وهو مشجع متعصب لريال مدريد، إن الأمر تحول من منافسة في كرة القدم، إلى مبدأ العاطفة والمشاعر، التحام عادي بين لاعبين، ليس ذنب سيرجيو راموس، أن صلاح أضعف منه بدنياً، الإصابات أمر وارد في أية مباراة، ولكن ما نفعله نحن قد يسيء إلى صورتنا، فلم يقتل راموس صلاح". وأوضح صبري أن فريق ليفربول لم يستحق البطولة، لأنه فريق اللاعب الواحد، فحين خرج صلاح، تحول من منافس وندّ قوي، إلى فريق منكمش، يفتقد إلى المبادرة.

ورد عليه رواد مواقع التواصل بهجوم لاذع، مستشهدين بصورة لقائد الميرنغي راموس، وهو يبتسم بعد إصابة صلاح وأثناء خروجه، كأنه نجح في تحقيق هدفه، وهو إبعاد التهديد الحقيقي الذي يواجهه خط دفاع النادي الملكي، أمام مهارة الفرعون المصري.

وتداول رواد مواقع التواصل ردات فعل غاضبة، من قبل نجوم كرة القدم، وعلى رأسهم أسطورة مصر المعتزل، محمد أبو تريكة، والذي انتقد بشدة تدخل سيرجيو راموس، مبدياً دهشته من الحكم الذي كان على بعد خطوات من الالتحام، والذي من الواضح فيه عدائية اللاعب الإسباني،  ولم يتخذ الحكم أي إجراء مع راموس، ولا حتى التحذير الشفهي.

العدالة أمر نادر في كرة القدم، ولكن ما يجهله كثيرون أن صلاح يصنع نجوميته حتى في غيابه، الذي ظهر على عيون مشجعي ليفربول، حين بكى صلاح لم يبك بعينين فقط بل بملايين العيون، التي دعمته ووقفت بجواره حباً فيه، وتقديراً لاجتهاده، ومخطئ من ظن أن الفرصة تأتي مرة واحدة، ومستقبل محمد صلاح سيثبت أن الفرص لا تنتهي أبداً، المهم أن تستعيد ثباتك وتركيزك، وتحضر نفسك دوماً لاقتناصها.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية