سيفان بيكاشكي يتنفس سحر التاريخ في المجوهرات

الأحد، 3 يونيو 2018 ( 05:00 م - بتوقيت UTC )

تبدو قصة حياة مصمم المجوهرات التركي سيفان بيكاشكي الواقعية مثيرة للغاية، فهي تشبه فيلماً سينمائياً هوليوودياً في تفاصيلها. إذ أن المصمم الذي لاقى شهرة عالمية وأصبح مقصداً لنجوم في هوليوود، حفر طريقاً صعبة وشاقة ليرسم الحياة التي يريدها. رحلته في عالم تصميم المجوهرات منذ كان يافعاً إلى اليوم تمت أرشفتها في فيلم وثائقي شيّق بعنوان "سيفان الحرفي: يتنفس جواهر إسطنبول".
الفيلم الذي عرض للمرة الأولى في معهد "كارنيغي" في العاصمة الأميركية واشنطن في عرض خاص، يحكي قصة الفتى الذي بهرته الأحجار والمشغولات الذهبية. وعندما كان عمره 12 عاماً عمل في متجر أحد الصاغة في سوق "غراند بازار" الشهير في اسطنبول. وفي هذا المتجر صقل موهبته وأبدع في تصميمات فريدة مزج فيها بين معادن الذهب والفضة مع الأحجار النفيسة من الزمرد والياقوت والزفير والألماس. وكان لكل قطعة هوية ونقش فريد كأنها لوحات لمواقع تاريخية أو لوجوه شحصيات كان لها دور كبير في التاريخ المعاصر.

من خلال العمل الشاق والموهبة المتميزة لهذه الحرفة استطاع سيفان أن يحجز مكاناً في عالم المجوهرات، وفي الثامنة عشرة من عمره افتتح أول متجر خاص بعد 6 سنوات من الخبرة الجدية التي اكتسبها. وعلى مر السنين أصبح سيفان مصمم مجوهرات متميزاً بأسلوبه الفريد الذي يمتلك في آن واحد شاعرية الإحساس بالمكان وبالتاريخ ولا يشبه أي أحد آخر. وفرادته هذه دفعت دور مجوهرات عالمية إلى التعاون معه وعرض مجوهراته في متاجر فاخرة في نيويورك وجنيف وباريس.

مجموعاته، التي تحمل عبق التاريخ وسحر الجغرافيا، حملت أسماء تحاكي تراث بلده تركيا مثل السلطان، وتوب كابي، وآيا صوفيا. وهو لا يخفي شغفه بأن تعرض مجموعات من جواهره في قصر آيا صوفيا التاريخي الذي يضم مجوهرات السلاطين الذين مروا في تاريخ تركيا، كما يقول في الفيلم الوثائقي.

في مشغله السحري المجاور للغراند بازار، يواصل سيفان حرفته بالحفر على المجوهرات وصياغة أجمل القطع الفنية. ويشرف على فريق الحرفيين الذين يصنعون جواهره الجريئة والملونة، التي تناسب بحق مع الكنوز في قصر توب كابي. وما يميز مجموعات سيفان أكثر من أي شيء آخر الحلقات الدائرية الكريستالية المثيرة التي تحكي روايات الحياة في اسطنبول، والتي يتم تنفيذها بشق الأنفس عبر استخدام تقنية منحنية عكسية قديمة، استحوذت على اهتمام العالم. 
قطع سيفان الإبداعية كانت محل إعجاب عدد من النجمات العالميات لا سيّما غوينث بالترو، توري بورش وبروك شيلدز اللواتي استهوين جمع القطع الفريدة التي يصممها بيكاشكي.

الآن، قصة حياة سيفان الساحرة مع عالم المجوهرات الفريد، باتت قصة يمكن للجمهور الإطلاع عليها من خلال الفيلم الوثائقي الطويل "سيفان الحرفي: يتنفس جواهر اسطنبول"، من إخراج عمران سيفتر. وبعد عرض الفيلم للمرة الأولى في الولايات المتحدة، تمّ اختياره للعرض في عدد من المدن الأوروبية مطلع شهر أيار (مايو) 2018 من قبل مهرجان مدريد الدولي للأفلام الذي يقام بين 21 و28 تموز (يوليو).

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية