لماذا يفضل العرب "المطبخ الأميركاني"؟

الخميس، 29 August 2019 ( 04:00 م - بتوقيت UTC )

الكثير من التغيرات طرأت على شكل "البيت العربي". البعض، وتحديداً في شرق المنطقة، تخلى عن الموروث الثقافي في تصميم منزله، والبعض الآخر احتفظ به، كأهل المغرب العربي.

"المطابخ" كان لها نصيب الأسد من هذه التغيرات، حيث صار تصميم "المطبخ الأمريكاني"، أو المطبخ المفتوح على غرفة المعيشة أو الاستقبال، هو السائد في المنازل الحديثة.

التغير هنا ثقافي قبل أن يكون ديكوري، فالمطبخ في الموروث كان أحد المحظورات، التي يُمنع على الغرباء دخوله أو معرفة ما يدور فيه، إلا أنه الآن صار مكشوفاً لدى الجميع.

البداية كانت في مصر وبلاد الشام، بحسب مهندس الديكور المصري هاني منصور في تصريحات صحافية، حيث البيئة أكثر اختلاطاً وانفتاحاً. يضيف "المطبخ الغربي المفتوح صُمم في الأساس ليناسب ثقافة الغرب، فهو الأقرب لشكل مطاعم الوجبات السريعة التي يرتادونها خارج المنزل".

في الغرب لا يعرفون أنواع الطعام العربية ذات النكهات والمذاقات الحادة والروائح النفاذة، لذلك لا يتأذون من رائحة الطعام إذا تسربت إلى البيت، كما أن أغلب أطباقهم تُطهى في الفرن، ويستدرك منصور فيقول إنه وعلى رغم من كل هذا الاختلاف في الثقافات إلا أن "المطبخ الأمريكاني" يظل ذا تصميم ذكي وعصري لا يُقاوم، بل ويعطي حرية وروح للمنازل، كما أنه يتيح للمرأة مشاركة أسرتها الكثير من الأوقات، بدلاً من عزلتها في المطبخ المغلق.

"المطابخ المفتوحة مناسبة للمساحات الضيقة"، كثيراً ما نسمع هذه المقولة، على رغم من أن تنفيذ المطبخ المفتوح في المساحات الكبيرة أنجح بكثير من تنفيذه في المساحات الصغيرة. وتظل سعة المطبخ الضيقة في المنزل صغير المساحة أزمة تعاني منها أغلب ربات البيوت، إلا أن موقع thespruce قدم لهن نصائح للتغلب على هذا المأزق، حيث ينصح بصنع مزيد من الرفوف على الحوائط لوضع أغراض المطبخ بشكل مرتب، إضافة إلى الاستغناء عن الثلاجة ووضعها في أي غرفة أخرى.

كذلك ينصح بالمزج بين تصميمات المطابخ الحديثة مع بعض اللمسات الريفية، كاختيار الخشب ذي اللون البني، وترك حائط واحد من دون وضع إحدى خزانات المطبخ عليها، والاكتفاء برف أو اثنين حتى لا يظهر المطبخ مزدحماً بالأغراض.

ويلفت مهندس الديكور منصور إلى أن هناك ستة نماذج من تصميمات المطابخ في العالم، وهي التي يستوحي منها مصممو الديكور تصميماتهم، وهي الفرنسي والألماني والأميركي والعربي والهندي والياباني.

"المطبخ العربي" مغلق كما نعرفه، والأميركي مفتوح، أما الفرنسي فهو مفتوح أيضاً، ولكن القطعة الرئيسة فيه هي المائدة المستطيلة، التي تحتوي على الموقد والفرن والأرفف والحوض، في حين يُعرف المطبخ الألماني بأنه "مطبخ الزاوية أو الركن"، في حين يشبه المطبخ الهندي نظيره العربي، من حيث أنه مطبخ مغلق، ولكنه يحتوي على الكثير من المنحنيات، وأخيراً يأتي المطبخ شرق الأسيوي، والذي يركز أكثر على الإضاءة وعلم "الفينغ شوي"، والذي يعمل على تحديد طاقة المكان والأدوات، لجلب الراحة النفسية والسعادة للمنزل.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية