خيوط.. مبادرة توفر فرص عمل للاجئات في الأردن

الثلاثاء، 5 يونيو 2018 ( 03:09 م - بتوقيت UTC )

حباً بالتراث، وإحياء لمهنة احترفتها النساء الفلسطينيات منذ القِدَم، انطلقت مبادرة "خيوط"، في أحد مخيمات الأردن، لتوفر فرص عمل للاجئات المخيمات لكسب قوتهن. وتقوم المبادرة على الشراكة مع اللاجئات الفلسطينيات، وتشجعهن على صنع منتجات مثل القمصان وأغطية الهواتف، والدمج بين التطريز التقليدي الفلسطيني، والتصاميم الحديثة.

المبادرة تعتمد على تنمية النساء الفلسطينيات داخل المخيمات من خلال العائد المادي لبيع المنتجات التي يتم تسويقها عالمياً من خلال المبادرة، التي لاقت صدى كبيراً خلال العامين الماضيين. وتهدف المبادرة إلى تقليل الفجوة بين الطبقات الاجتماعية المختلفة داخل المخيمات وخارجها.

وبدأت المبادرة بمجموعة "كشكش بلادي"، التي كانت تستهدف الفتيات. ومن خلال الأعمال التي قدمتها هذه المجموعة كانت الفتيات تشعر بالمساواة والمشاركة، إلى جانب الحفاظ على التراث من خلال التطريز.

تقول بسمة الناظر، صاحبة المبادرة، في لقاء صحافي: "مبادرة خيوط فكرتها قائمة منذ 4 سنوات، وبدأنا العمل عليها بشكل جدي منذ عامين.. والهدف من المبادرة العمل مع اللاجئات الفلسطينيات في الأردن، خاصة أنه يوجد في الأردن أكثر من مليوني لاجئ".

وتضيف الناظر: "بدأنا العمل في مخيم البَقعَة (أكبر مخيمات اللاجئين في الأردن)، وكنا نحاول حل المشاكل الأساسية داخل المخيم عن طريق المنتجات.. ومن المشاكل التي تم التطرق إليها، مشكلة الزواج المبكر والقيود التي توضع على المرأة، واحتياح النساء لدعم مادي، في الوقت الذي لا يقدرون فيه على التحرك خارج المخيمات للعمل".

وتستخدم مبادرة "خيوط"، مواقع التواصل الاجتماعي في تسويق المنتجات التي تقوم اللاجئات بصناعتها يدوياً، كما تنشر المبادرة عبر الصفحة الرسمية صوراً لورشات العمل والتدريبات التي تتلقاها اللاجئات.

وبحسب الناظر، فإن المبادرة "وصلت إلى أماكن خارج المخيمات أيضاً، مثل أميركا وكندا وبريطانيا وبعض دول الخليج العربي.. وكان يتم التواصل عبر شبكة الإنترنت بسبب عدم قدرة اللاجئات على الخروج من المخيمات وتحمل أعباء وتبعات السفر".

ونشرت صفحة مبادرة "خيوط" عبر موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، صورة لغطاء هاتف مطرز، وعلقت بالقول: "غطاء الموبايل من مجموعة (ألو تطريز).. كل غطاء يدعم تدريب سيدة من المخيم على التطريز لتساهم في دعم أسرتها وتعلم فن التطريز والمحافظة عليه".

وكتبت الصفحة تعريفاً بمجموعة "حَطِتِي" التابعة لمبادرة "خيوط": "تدعم هذه المجموعة الجديدة من مبادرة خيوط برامج تعليمية واجتماعية للأطفال في المخيم، ومنها اصطحابهم في رحلات إلى المصانع والشركات. إن الهدف من هذه المجموعة هو تعريف الأطفال بسوق العمل ورفع مستوى الوعي والمعرفة لديهم وتحفيزهم على الاستكشاف".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية