قل وداعا للشخير بهذه الحيل

الخميس، 24 مايو 2018 ( 05:54 م - بتوقيت UTC )

"جد جد أنا مايهمني الجمال والجسم صحيح كأعجاب، لكن اهتم فيه وانشغل فيه أبداً آخر همي والله، اللي اهتم فيه وخايفه منوه الشخير، أهم شيء عندي النوم وراحة النوم في الحياة، لو يجي سمين، قبيح، كرش، ريحة، أقدر أضبّطه، إلاّ الشخير ماله علاج! اللهُمّ لا ترزقني بِـرَجُل يشخر!" هي تغريدة أطلقتها ناشطة تحت اسم سيسلين تقول أنها يمكن أن تقبل كل العيوب في زوجها المستقبلي إلا الشخير فهي لا تقوى عليه.

وفعلا الشخير يؤثر على راحة الشخص النائم، ويزعج المحيطين به، فنوم كلا الطرفين يبقى معلقا ولا يسعد أحد منهما بنومه، طالما يدوي صوت الشخير في الغرفة. وبحسب احصائيات نشرتها صحيفة "غارديان" فإن 45 في المئة من البالغين يعانون من مشكلة الشخير، في حين أن 10 في المئة من الأطفال يعانون من المشكلة نفسها. وبالنظر إلى العدد الكبير من الناس الذين يشتكون من الشخير  اقترح الدكتور أندرو ثورنبر، كبير المسؤولين الطبيين لدى موقع Now Patient التابع لهيئة الصحة البريطانية، خمس طرق متعلقة بتغيير أسلوب الحياة يمكن أن تساعد في التغلب على الشخير. أولها، الإهتمام بنظافة غرفة النوم فالشخير يزيد بسبب الغبار والمواد المثيرة للحساسية، ومن الضروري تنظيف غرفة النوم دوريا، وتغيير الملاءات وأغطية الوسائد أسبوعيا.كما أن الهواء الجاف يمكن أن يهيج الأنف والحلق، لذلك قد يكون من المفيد ترك نافذة صغيرة مفتوحة، كما ينصح المختص باستعمال منتجات النعناع في التخفيف من احتقان الأنف، وذلك بدهن المناطق المحيطة بالأنف بـ"زيت النعناع" لفتح الممرات الأنفية.

ومن النصائح المقدمة أيضا، ضرورة انقاص الوزن الزائد، فتضخم نسيج العنق عند زيادة وزن الجسم يؤدي إلى حدوث الشخير، وعليه فإن إنقاص الوزن قليلا يخفف نسيج العنق وربما يساعد في تقليل الشخير. وبما أنه من الملاحظ أن صوت الشخير يرتفع عندما يكون الشخص مستلقيا على ظهره، بفعل تراجع اللسان إلى الوراء وازدياد مقاومة مجرى الهواء، فمن الضروري النوم على أحد الجانبين.

وبحسب صحيفة The Daily Star البريطانية فإن تناول المشروبات الكحولية قبل النوم يؤدي إلى زيادة الشخير، لذلك فإن الابتعاد عن تناول المشروبات الكحولية يخفف من الأعراض، زيادة على ذلك ذكر المختص أن التدخين يزيد من حدة الصوت، بتأثيره على أغشية الأنف والحلق، ما يسبب انسداد مجرى هواء فمن الضروري الإقلاع عن التدخين.

زيادة على هذه الطرق الطبيعية الخمسة للتخلص من الشخير، أوردت "غارديان" حلولا إضافية لهذه المعضلة، منها الحرص على إغلاق الفم أثناء النوم، فالتنفس عبر الفم من أهم مسببات "الشخير" فعندما يكون الفم مفتوحا يصطدم الهواء مع نهاية الحلق ويحدث ذك الصوت المزعج، وبالتالي فإن محاولة إغلاق الفم أثناء النوم قد يُنهي المشكلة، ويمكن في هذه الحالة استعانة بحزام الذقن أو أي وسيلة أخرى مناسبة لذلك. و تكون احتمالية التنفس من خلال الفم أقل عندما يكون مجرى التنفس عبر الأنف مفتوحا، لذلك ينصح بفتح الأنف بالوسائل والعلاجات المضادة لانسداد الأنف، وكذا الابتعاد عن مسببات الانسداد مثل التدخين والمشروبات الكحولية.

مشكلة أخرى قد تكون سببا في حدوث الشخير وهي "تراجع الفك"، والمقصود هنا تراجع الفك العلوي ما يؤدي إلى عدم اطباق الأسنان بشكل صحيح ما يعيق مجرى التنفس ويزيد مشكل الشخير لذا ينصح باستخدام جهاز تقويم الفم في علاج ذلك.

ووفق دراسة نقلتها صحيفة "الشرق الأوسط"، فإن وجود نبات الأناناس في غرفة النوم يمكن أن يساعد في تقليص الشخير، فنبات الأناناس ينتج كمية  أكبر من الأكسجين، ويحسن جودة الهواء ليلاً، وعليه يوفر نوماً هادئا.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية