فاكهة الصيف ألوانها تنشر البهجة والصحة

الاثنين، 15 أبريل 2019 ( 04:35 ص - بتوقيت UTC )

"هو الصيف أه غير فاكهة؟".. يمر محمد فرغلي من على قارعة الطريق فتجذبه ألوان قوس قزح الذي تكون من أصناف عدة وأنواع كثيرة من الفاكهة التي يشهد فصل الصيف نضوجها ، فيهرول إلى صفحته في"فايسبوك" ليكتب كلماته تلك، لتؤكد الكلام نفسه الذي سجلته بسنت مدحت عبر حسابها قائلة: "تقريبا كده الفاكهة أحلى ما في الصيف.. الصيف كله في ناحية وفاكهته بناحية تانية خالص"، لترد عليهما آيه عيد في تعليق آخر "المشمش والخوخ دول أحلى فاكهة في الصيف، وحقهم ضايع وسط البطيخ والمانجا".

ربما يجدها البعض انتعاشا صيفيا يضاهي المثلجات والمشروبات الباردة، وربما يراها آخرون بديل صحي جيد للحلويات والسكريات، والبعض يأكلها لأن طعمها طيب ومذاقها لذيذ، لكن قليلا من التفت إلى ألوانها وتنوعاتها التي تخفي خلفها الكثير من الأسرار الغذائية والصحية.

ألوان تخفي الأسرار

عدا عن البهجة والانتعاش، فإن ألوان الفاكهة المتنوعة، تحمل فوائد وفيتامينات أيضا متنوعة، فكل لون من ألوانها فيه كنوز يختص فيها دون غيره، كما أنها تعتبر صبغات طبيعية تحمي الفاكهة من مهاجمة الحشرات لها ومن العفن أيضا. ولطالما أكد خبراء الصحة والتغذية العلاجية على أهمية التنويع في تناول الفاكهة، للحصول على الفوائد المتنوعة التي تكمل بعضها البعض لسد حاجات جسم الإنسان من المعادن والفيتامينات الضرورية لاتمام وظائفه الحيوية على أكمل وجه.

التوت والفراولة والكرز الأحمر والبطيخ والعنب الأحمر والتفاح بلونه الأحمر والرمان، وكل ما هو أحمر من الخضروات كالبندورة أيضاً، يعود السبب في وجود اللون إلى مادة "البوليفينول" ومواد مضادة للأكسدة من مثل "الليكوبين" و"الانثوسيانين" التي تقي الجسم من الكثير من السرطانات، ومضادة للالتهابات والمايكروبات، بحسب ما أثبتته الدراسات الهولندية التي أجريت خلال سنوات عشر على أكثر من 20 ألف متطوع.

في دراسة للدكتور ألبرتو أستشيريو أستاذ علم التغذية والأوبئة لدى كلية هارفارد للصحة العامة، أكد أن الفاكهة ذات اللون الأصفر والبرتقالي مثل المشمش والأسكدنيا والمانغو ومجموعة الحمضيات كالبرتقال والمندرين والكلمنتينا والشمام وغيرها، وأيضا الجزر تحمي من أمراض القلب والأوعية الدموية، وانسداد عضلة القلب وتخفض نسبة الإصابة بها إلى 26 في المئة، كما تكافح ظهور التجاعيد نظراً لاحتوائهاعلى نسب عالية من فيتامينات (C,E) المسؤول الأول عن نضارة البشرة وتوحيد لونها.

ألبرتو أكد أيضاً أن اللون الأخضر الموجود في كثير من الخضروات "الكلوروفيل" وفي الكيوي والعنب الأخضر والتفاح الأخضر، يعود لغناها بمادة "الليوتين" و "بيتا كاروتين" التي لها دور واضح وقوي في رفع مناعة الجسم ومقاومة السرطان، اذ أنها تخلص الجسم من السموم والمواد ذات الجذور الحرة، التي تتلف الخلايا وتؤدي الى السرطان.

كما أكدت اخصائية التغذية ربى مشربش في تصريحات سابقة أن اللون الأبيض الموجود في ثمرات الموز والتفاح، ونوع من التوت (الأبيض)، تحتوي على مادة "أنثوزانثين"، التي تعتبر مهمة جدا للوقاية من أمراض ضغط الدم، كما أنها تحمي من سرطان المعدة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية