هل هناك علاقة بين الذكاء وحجم خلايا المخ؟

الاثنين، 13 مايو 2019 ( 07:00 ص - بتوقيت UTC )

إذا كنت ممن يعتقدون أن الذكاء أمر يقتصر على العوامل الوراثية فقط، فأنت مخطئ للغاية. إذ توصل باحثون هولنديون إلى أساس بيولوجي جديد يتوقف عليه معدل الذكاء لدى الشخص، بحيث أوضحت دراستهم الحديثة والقصيرة، أن الأشخاص الذين لديهم نسبة ذكاء أعلى، لديهم خلايا عصبية أكبر، بالإضافة إلى خلايا دماغية قادرة على تحمل الإشارات الكهربائية عند ترددات أعلى، من الأفراد منخفضي الذكاء، لتوسع هذه النتائج قائمة العوامل البيولوجية المحتملة التي ينطوي عليها الذكاء.

الدراسة المنشورة على موقع bioRXiv تركز على العلاقة بين معدل الذكاء والبنية الخلوية في عدد قليل من الأشخاص الذين تم اختبارهم، وطلب الفريق من 35 مريضاً يحتاجون إلى جراحة في الدماغ إما لورم، أو لصرع شديد، عينات صغيرة من أنسجة دماغهم السليمة، وتم اخضاعهم أيضاً لاختبار الذكاء قبل العملية.

تم أخذ العينات من الفص الصدغي للدماغ، وهو الذي يُشارك في معالجة المدخلات الحسية، والاحتفاظ بالذكريات، والفهم اللغوي. اكتشف الفريق أن حجم الخلايا العصبية يرتبط بشكل جيد بنتائج اختبار الذكاء. وليس ذلك فقط، بل كانت هذه الخلايا الأكبر حجماً تحتوي على تشعبات ووصلات أكثر وأطول مع الخلايا العصبية الأخرى.

اختبر الفريق أيضاً قدرة هذه العصبونات على إرسال إشارات كهربائية، حيث استخدموا تياراً في ترددات مختلفة للبحث عن الارتباطات بين الذكاء وسلوك الخلية. الخلايا العصبية للذين لديهم معدل ذكاء أعلى تعاملت بشكل أفضل مع ترددات أعلى من تلك الموجودة لدى أصحاب معدل الذكاء المنخفض، والتي أصبحت عصبوناتهم أبطأ كلما زادت الترددات.

يشير البحث إلى أن الخلايا الأكبر، والتشعبات الأطول والأكثر عدداً ، والقدرة على التأقلم مع الإشارات الأسرع تعطي الناس القدرة على معالجة المعلومات بسرعة أكبر، ومن ثم تظهر ميزة السرعة هذه في أوقات رد الفعل ويتم قياسها من خلال اختبارات الذكاء.

ووصف موقع iflscience المهتم بالعلوم، هذه الدراسة بالمثيرة للفضول، مؤكداً أنها ليست نهاية المطاف لأن 35 شخصاً هم عينة صغيرة جداً. كما وجد الباحثون في السابق أن سمك المادة الرمادية والنشاط في القشرة الدماغية والجبهة الأمامية مرتبطان بذكاء أعلى، وقد تلعب الوراثة دوراً صغيراً، وليس من الواضح ما إذا كانت هذه العوامل البيولوجية سبباً أو نتيجة لذكاء أعلى.

وأوضح الموقع أنه "عندما يتعلق الأمر بتقييم الذكاء من خلال اختبارات الذكاء القياسية، يجب أن نتذكر أن ما يوجد في جمجمتك ليس الشيء الوحيد الذي يهم، هناك عوامل أخرى، مثل الصحة والتعليم والتربية، تلعب دوراً في الأداء الجيد في اختبار الذكاء، والذي يجب ملاحظة أن البعض يعتقدون أنه ليس أفضل مؤشر للذكاء".

ومن جانبه علّق المتخصص في تكنولوجيا المعلومات، فيفك مينون، عبر صفحته على "فايسبوك" قائلاً أن من الممكن أيضاً أن ما نعتبره "الذكاء الأعلى" ليس في الواقع "أعلى"، متسائلاً عن "الأكثر ذكاءً، أسلافنا الذين عاشوا آلاف السنين بطريقة مستدامة، أم نحن من نعيش مع هذا النظام الإيكولوجي غير المتوازن من حولنا، يبدو أن الكوكب قد لا يتمكن حتى من الحفاظ على الحياة لفترة طويلة".

وردّ عليه مستخدم "فايسبوك"  توماس أشلي، من جامعة سوانزي قائلاً: "نحن الأكثر ذكاء بالتأكيد،  فالذين عاشوا قديماً لم يحققوا شيئاً، لا يعني ذلك أننا جميعاً أذكياء بما فيه الكفاية، ولكن لدينا الفرص والسعة، لإصلاح كل الأمور السيئة".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية